البتراء وتغير المناخ: كيف نحمي «المدينة المفقودة»؟

البتراء وتغير المناخ: كيف نحمي «المدينة المفقودة»؟

الأحد - 16 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 21 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15699]

البتراء، إحدى عجائب الدنيا السبع، والتي استقبلت في العام 2019 وحده أكثر من مليون ومائة ألف زائر، هي عرضة لمزيد من المخاطر الهيدرولوجية، بما في ذلك الفيضانات والانهيارات الأرضية والزلازل، بسبب تغير المناخ، والتوسع الحضري في المناطق المجاورة للموقع، والموقع الجيولوجي بالقرب من وادي الأردن المتصدع.

هذا ما دفع الشبكة الإسلامية لتطوير وإدارة الموارد المائية (INWRDAM) ومعهد أبحاث الوقاية من الكوارث (DPRI) في جامعة كيوتو في اليابان و«سلطة إقليم البتراء التنموي السياحي» إلى توحيد جهودهما، التي أسفرت عن تنظيم الندوة الدولية السادسة حول الفيضانات الومضية في أنظمة الوديان، مؤخراً في عمان، وقد أتيح للباحثين والعاملين في هذا المجال تبادل الخبرات والمعرفة حول الإدارة المتكاملة لفيضانات الوديان الومضية في المناطق القاحلة وشبه القاحلة، عززتها جولة ميدانية تدريبية إلى البتراء.

في البتراء، التي تقع بين البحرين الأحمر والميت، اطلع الباحثون على نظام إدارة المياه المحلي للتخفيف من آثار المخاطر الهيدرولوجية الخطيرة للفيضانات المفاجئة، والتي تعود إلى الأنباط، السكان القدامى للموقع. غير أن هذا النظام النبطي تدهور على نحو كبير مع مرور السنين، من دون أن نغفل التعقيدات التي أضافها تغير المناخ والزحف العمراني.

ففي عام 1963، غرق 21 سائحاً فرنسياً واثنان من المرشدين السياحيين خلال عاصفة ممطرة كارثية. ونتيجة لذلك، أعادت الحكومة الأردنية بناء السد القديم عند مدخل الوادي للسيطرة على الفيضانات، ليعود ويتم إنشاء هياكل إضافية في التسعينيات لتوجيه مياه الفيضانات إلى نفق التحويل نفسه، الذي بناه الأنباط قبل نحو 2000 عام.

وقد أدى فيضان كبير على الموقع في التاسع من نوفمبر (تشرين الثاني) 2018، إلى محاصرة الزوار، وإجلاء 3000 سائح منهم إلى أماكن آمنة في غضون ساعة واحدة قبل ذروة الفيضان، مما دفع إلى المطالبة بمزيد من الإجراءات لتدارك الكوارث المستقبلية.

بناء على ذلك، بدأت سلطة إقليم البتراء، بالتعاون مع منظمة «اليونيسكو»، العمل على حماية الموقع من مخاطر الفيضانات منذ سبتمبر (أيلول) 2018. وبدءاً من يوليو (تموز) 2019، قام صندوق الطوارئ للتراث العالمي بتمويل مبادرة توصي بإنشاء نموذج هيدروليكي متكامل قائم على مدخلات واسعة النطاق لوادي موسى. الهدف من هذه الدراسة كان تحديد سهل الفيضان والمواقع العالية الخطورة داخل متنزه البتراء الأثري.

وقد اقترحت الدراسة بعض الحلول التي تتوافق مع الخصائص والقيم المحددة للبتراء ضمن قائمة «اليونيسكو» لمواقع التراث العالمي، وبالتالي تدعم نهجاً مستداماً لحماية هذه المدينة الأثرية. وتضمنت تحديث هياكل السدود والقناة، ورفع مستوى القناة، وتدابير إدارة مستجمعات المياه (المدرجات)، وأعمال تحويل التدفق (نفق التحويل)، وأنظمة الإنذار لهطول الأمطار ووضعها في المواقع الحساسة، كما أوضحت ممثلة «اليونيسكو» جيورجيا سيزارو.

وأشار مدير إدارة الكوارث في سلطة إقليم البتراء الدكتور حسين الحسنات إلى الإجراءات المتخذة للحد من شدة مخاطر السيول والفيضانات وتواترها. وشملت هذه الإجراءات: «الوقاية والتخفيف من الآثار، إعادة التأهيل، التنبؤ بالفيضانات والتحذير منها، زيادة الوعي، بناء القدرات، التأهب، التخطيط الحضري، التخطيط لاستخدام الأراضي، تحديد المخاطر، التقييم، إلى جانب وضع خطة طوارئ للاستجابة وخطط التعافي وإعادة الإعمار».

وفي هذا الإطار، تمت إعادة تأهيل 10 سدود نبطية في وادي الهريمية، وهو عبارة عن مستجمعات مياه صغيرة تتدفق إلى ساحة الخزنة، المسؤولة عن الكثير من الفيضانات هناك. والمشروع، الممول من المؤسسة الألمانية للتعاون الدولي، يهدف إلى التخفيف من تدفق المياه وحماية الموقع الأثري وزواره.

غير أن ذلك لا يعد كافياً لحماية الموقع والزائرين. لذا يدور النقاش الأساسي الآن حول ما إذا كان يجب بناء سد كبير له ميزة تقليل التدفق وقت الذروة أو عدد من السدود الصغيرة، التي لها ميزة تأخير وقت الذروة.

وفقاً لورقة بحثية حملت عنوان «التقييم الهيدرولوجي وآثار الإدارة لنظم التحكم النبطية القديمة للفيضانات في البتراء»، منشورة في مجلة الهيدرولوجيا (المجلد 601، أكتوبر (تشرين الأول) 2021، 126583)، فقد أظهرت النماذج الهيدرولوجية أن المدرجات ستكون فعالة لناحية تأخير وقت ذروة الفيضان (تأخير يصل إلى 25 دقيقة لنظام مؤلف من 18 سداً)، وفي تقليل الكمية الفعلية من المياه التي تصل إلى المصب (تقليل الحجم بنسبة 13.5 في المائة). كما يمكن ملاحظة نتائج مماثلة لتحليل الفيضانات ذات التردد المنخفض، حيث تظهر النماذج أيضاً فعالية هذه التدخلات. فعلى سبيل المثال، في حال تم اعتماد سد كبير، بدلاً من المدرجات والسدود الصغيرة، فهذا يؤدي إلى تقليل 30.5 في المائة من ذروة التدفق، ولكن بتأخير 14 دقيقة فقط.

غير أن سلطة إقليم البتراء لا تفاضل بين الخيارات المذكورة أعلاه، إذ يوضح الدكتور حسين الحسنات: «نحن نؤيد وضع دراسة مستقلة من قبل كيان مستقل، سواء من مراكز التميز البحثية أو الجامعات، وهذا من شأنه تشجيع المانحين على اختيار وتمويل أحد الحلول المحتملة لحماية البتراء».

هذا الاقتراح يتلقفه الدكتور سامح أحمد قنطوش، البروفسور المشارك في جامعة كيوتو في اليابان، مبدياً استعداد الجامعات اليابانية للتعاون مع سلطة إقليم البتراء في مجالات نقل التكنولوجيا، وإنشاء مراكز التميز لإنشاء قاعدة بيانات إقليمية موثوقة، ووضع نظام إنذار أكثر فعالية يتضمن: الاستشعار عن بُعد عبر الأقمار الاصطناعية، ورادار الطقس، ومقياس المطر الأرضي، ومقياس مستوى المياه، والفيضان السريع، ومقياس التأثير، ونظام كاميرا مختصاً، وبيانات الإنذار المبكر، ومنهجية التحليل، ونظام الإنذار المبكر للإرسال مع صفارة الإنذار، تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وغيرها.

ما اقترحه الدكتور قنطوش على المستوى التقني يمكن استكماله «إذا كان تعزيز المرونة والقدرة على التكيف لمواقع التراث العالمي المعرضة للخطر في البتراء يسير جنباً إلى جنب مع الجهود المبذولة لزيادة الوعي وإدماج التدابير في استراتيجيات الدولة والتخطيط»، في نظر الدكتور مروان الرقاد، المدير التنفيذي للشبكة الإسلامية لتطوير وإدارة الموارد المائية.

لذلك، يتابع الرقاد «فالحلول ممكنة إذا قمنا بالجمع ما بين الإرادة السياسية والوسائل التقنية، ووضعنا محطات مراقبة إضافية للحد من زيادة آثار تغير المناخ، من خلال تنفيذ خطة عمل جماعي عاجلة لا تقتصر على البتراء، بل تشمل منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا».

هذه التغيرات المناخية نفسها دفعت سلطة إقليم البتراء والوكالة اليابانية للتعاون الدولي إلى إطلاق خطة السياحة الشاملة لمنطقة البتراء في أكتوبر 2020، بهدف جعل قطاع السياحة في البتراء أكثر مرونة واعتماداً على الذات، كما أوضحت ماري سايتو، ممثلة الوكالة اليابانية.

ويعود تاريخ التعاون بين سلطة إقليم البتراء والوكالة اليابانية إلى عام 2014، وقد تجسد من خلال مشروعين مهمين، هما منحة لإنشاء متحف البتراء ومشروع تنمية السياحة المجتمعية الإقليمية في منطقة البتراء. ويهدف المشروعان إلى تحقيق بيئة سياحية أكثر استدامة، حيث يعرض المتحف تاريخ محمية البتراء الأثرية. كما يعمل مشروع التعاون الفني على الترويج للسياحة التي تركز على المشاركة المجتمعية.

في المحصلة، تتطلع سلطة إقليم البتراء التنموي السياحي إلى الاستفادة من الخبرة اليابانية، لا سيما في الحد من مخاطر الفيضانات ومواطن الضعف تجاه الأخطار الطبيعية، وخصوصاً الفيضانات المفاجئة، وتعزيز بناء المرونة للمجتمعات. وللوصول إلى هذا الهدف، تطمح الشبكة الإسلامية وجامعة كيوتو إلى إنشاء شبكة لرصد الأحوال الجوية، وتشجيع الباحثين الشباب، مما يمهد الطريق لشبكة تعاونية دولية ونقل التكنولوجيا، ليس فقط لحماية البتراء، التي كانت دخلت طور النسيان قبل أن يعود السويسري يوهان لودفيغ بوركهارت ويكتشفها عام 1822، ولكن لمنطقة الشرق الأوسط بأكملها وبلدان منظمة التعاون الإسلامي.


الأردن تغير المناخ

اختيارات المحرر

فيديو