مصر تدرس مع «شلمبرجير» و«وينترشال» مشروعات لالتقاط الكربون وتخزينه

مصر تدرس مع «شلمبرجير» و«وينترشال» مشروعات لالتقاط الكربون وتخزينه

الخميس - 13 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 18 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15696]
وزير البترول المصري طارق الملا في جلسة عن مصر في مؤتمر «أديبك 2021» أمس (الشرق الأوسط)

اتفقت مصر مع شركتي «شلمبرجير» الفرنسية و«وينترشال ديا» الألمانية، على بدء دراسة وتنفيذ مشروعات فعلية لتطبيق تكنولوجيات التقاط الكربون واستخدامه وتخزينه وإزالة الكربون، فضلاً عن إنتاج الهيدروجين.
تعد «شلمبرجير» أكبر شركة في العالم تعمل في مجال خدمات حقول النفط، ولها نشاط في نحو 85 دولة، ويعمل بها أكثر من 100 ألف شخص من 140 جنسية. كما تعد «وينترشال ديا»، أكبر منتج للنفط والغاز الطبيعي في ألمانيا.
وقال الرئيس التنفيذي لـ«شلمبرجير» أوليفييه لي بوش، خلال لقائه وزير البترول المصري طارق الملا أمس على هامش مؤتمر أديبك 2021 في أبوظبي، إن شركته أنشئت وحدة جديدة بالشركة تختص بدراسة وتطبيق التكنولوجيات في هذا المجال، مشيراً إلى حرص شركته على تعزيز التعاون مع قطاع البترول المصري في كافة المجالات كشريك استراتيجي، وخاصة في مجال التحول إلى الطاقة منخفضة الانبعاثات. وأبدت دون سامرز الرئيس التنفيذي للعمليات بشركة «وينترشال ديا» الألمانية، رغبتها في التعاون مع قطاع البترول المصري لإعداد مخرجات تعكس الواقع، وتبرز الدور المهم للغاز الطبيعي في عملية تحول الطاقة، كما أكدت دعم الشركة الألمانية لأنشطة اللجنة الاستشارية لصناعة الغاز لمنتدى غاز شرق المتوسط.
وطالب الملا، الذي يشهد جدول أعماله في مؤتمر أديبك 2021. ازدحاماً شديداً في المباحثات والاتفاقيات، بالإسراع بالجدول الزمني لتنفيذ المشروعات الجديدة لزيادة معدلات الإنتاج من الغاز الطبيعي بالتوازي مع العمل على تنفيذ مشروعات تهدف إلى خفض الانبعاثات وتقليل كثافة الكربون للموارد البترولية.
والتقى الوزير، بجوزيف ماكمونجل الأمين العام لمنتدى الطاقة الدولي، حيث تمت مناقشة وجهات النظر بشأن عملية التحول إلى الطاقة منخفضة الكربون، وفي هذا الإطار أكد الملا على الدور المهم الذي يلعبه الغاز الطبيعي في مزيج الطاقة العالمي كمصدر رئيسي للطاقة منخفضة الكربون، خاصة مع التوسع في تطبيق تقنيات إزالة الكربون.
وعقد الملا جلسة مباحثات مشتركة مع الدكتور سلطان الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة بالإمارات العربية المتحدة والرئيس التنفيذي لشركة أدنوك الإماراتية، حيث تم استعراض فرص التعاون بين قطاع البترول وشركة أدنوك، ويشمل ذلك مشروعات مصافى تكرير البترول الجديدة التي يقوم قطاع البترول المصري بإنشائها في إطار برنامج عمله الحالي لتطوير صناعة التكرير، إلى جانب مشروعات تطبيق تقنيات التقاط الكربون واستخدامه وتخزينه CCUS.
وتم الاتفاق خلال اللقاء على أهمية التنسيق المشترك بين مصر والإمارات للإعداد الجيد وتوحيد الرؤى والجهود للوصول إلى مخرجات ونتائج واقعية وقابلة للتنفيذ بشأن مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ COP27 وCOP28 الذي ستستضيفه مصر في دورته المقبلة عام 2022 ثم الإمارات في دورته اللاحقة في 2023.
كما عقد الملا اجتماعاً مع منصور الحامد الرئيس التنفيذي لشركة مبادلة الإماراتية والوفد المرافق، واستعرض رئيس الشركة الإماراتية الاستراتيجية الجديدة لها والتوسع في أنشطتها لتشمل جميع أنشطة سلسلة القيمة لصناعة البترول والغاز، حيث تستثمر الشركة حالياً في مناطق البحث والاستكشاف عن الغاز الطبيعي بالبحر المتوسط.
وكان الملا، الضيف الرئيس في جلسة في المؤتمر عن مصر بعنوان: «مصر... بوابة شمال أفريقيا ومركز الطاقة لشرق المتوسط». والتي استعرض خلالها التقدم الذي أحرزته مصر في مشروع التحول إلى مركز إقليمي لتجارة وتداول الغاز والبترول.


مصر إقتصاد مصر

اختيارات المحرر

فيديو