«إنتل» تقلب عالم التقنية بمعالجات الجيل الثاني عشر

«إنتل» تقلب عالم التقنية بمعالجات الجيل الثاني عشر

الثلاثاء - 11 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 16 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15694]
أصبح حجم المعالجات الجديدة أكثر طولاً قياساً بالأجيال السابقة

تطلق شركات صناعة معالجات الكومبيوترات معالجات جديدة بشكل دوري، غالباً ما تقدم سرعات أعلى في الأداء، إلا أن إطلاق «إنتل» خلال شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي للجيل الثاني عشر من معالجاتها المسمى «آلدر ليك» (Alder Lake) يشكل قفزة ثورية في مجال الحوسبة والقطاع التقني بسبب تقديمها لنوى هجينة داخل المعالج، ودعمها لتقنيات جديدة للذاكرة والتعامل مع الملحقات المختلفة في الجهاز. وتعد الشركة بأن هذه المعالجات هي أفضل معالجات للاعبين. ونذكر في هذا الموضوع أبرز مزايا هذا الجيل المبتكر من المعالجات.
نوى هجينة
تقدم هذه المعالجات مجموعة من النوى فائقة الأداء (Performance Cores) ونوى الكفاءة (Efficiency Core) داخل معالج واحد. وتستطيع نوى الأداء القيام بعمليتين (Threads) متطلبتين في آن واحد، وبسرعة عالية، بينما تركز نوى الكفاءة على عملية واحدة غير ملحة (مثل تحديث البرامج في الخلفية، أو أي عملية ليست ذات ضرورة ملحة). هذه الآلية مشابهة في المبدأ لمعالجات الهواتف الجوالة التي تستخدم نوى سريعة للعمليات المتطلبة، ونوى أقل سرعة، وذلك بهدف توفير طاقة البطارية، إلا أن هدف هذه المعالجات الجديدة ليس توفير الطاقة فقط، بل عدم هدرها، بهدف الحد من الحرارة المنبعثة جراء استخدام النوى بأقصى طاقتها طوال الوقت، الأمر الذي سيخفض من عمرها الافتراضي، ويخفض من مستويات الأداء، في حال ارتفاع الحرارة لدرجات خطرة، ناهيك من المسائل المرتبطة بتبريد المعالج بسبل مختلفة. ويمكن استخدام هذه المعالجات في الأجهزة المحمولة، وخفض كمية الحرارة الناجمة عن عملها، وبالتالي رفع الأداء، وخفض استخدام مراوح التبريد بشكل مطول بهدف رفع مدة استخدام البطارية.
وكمثال على ذلك، يحتوي معالج «كور آي 9 12900» على 8 نوى فائقة الأداء و8 نوى للكفاءة؛ هذا الأمر يعني أن المعالج يستطيع القيام بـ16 عملية Thread في آن واحد عبر النوى الثمانية فائقة الأداء، و8 عمليات إضافية عبر نوى الكفاءة، للحصول على 24 عملية عبر المعالج، بسرعات تصل إلى 5. 2 غيغاهرتز باستخدام تقنية المعالجة فائقة السرعة Intel Turbo Boost Max 3.0.
وتقدم هذه المعالجات أداء أعلى بنسبة 19 في المائة، قياساً بالجيل السابق منها، وهي تحتاج إلى وجود نظام تشغيل يدعم توزيع الوظائف على هذه النوى، وهو الأمر الذي تعاونت به الشركة مع «مايكروسوفت» في نظامها الجديد «ويندوز 11». وإن لم يوزع النظام الوظائف على النوى بشكل صحيح، فسيقوم المعالج بتوزيعها وفقاً لأداة «مدير توزيع المهام» (Thread Director) لمساعدة نظام التشغيل على توزيع المهام على النوى الأفضل لكل حالة، حسب التوافر والحاجة.
ويمكن، مثلاً، تحرير عرض فيديو فائق الدقة، والبدء بعملية الحفظ (Rendering) التي تستغرق وقتاً طويلاً. وبهذه الحالة، سيتم تحويل هذه الوظيفة إلى نوى الكفاءة لتعمل في الخلفية، دون التأثير على تجربة عمل المستخدم على أمور أخرى. وإن احتاج المعالج إلى مزيد من الموارد، فسيقوم بتحويل الوظيفة إلى نوى الأداء، أو يمزج بين عدة نوى، إن دعت الحاجة لذلك. الأمر نفسه ينطبق على العمليات التي تم تحويلها إلى نوى الأداء، بحيث يمكن توظيف نوى الكفاءة لصالح العملية الحسابية، في حال ورود وظائف أكثر تطلباً.
وتم تصنيع هذه المعالجات بدقة 10 نانومتر، وهي قفزة كبيرة، قياساً بتصنيع المعالجات بدقة 14 نانومتر المستخدمة منذ عام 2015، الأمر الذي يعني قدرة الشركة على إضافة مزيد من الدارات إلى داخل المعالج.
تسريع التعامل مع الذاكرة
ومن الفوائد الأخرى التي سيستفيد منها المستخدم جراء استخدام هذه المعالجات وجود ذاكرة «كاش» Cache أكبر للنوى، خصوصاً المستويين الثاني (L2) والثالث (L3)، التي من شأنها تسريع العمليات الحسابية بشكل كبير. كما تدعم معالجات الجيل الثاني عشر تقنية DDR5 الجديدة للذاكرة ذات السرعات والسعات الفائقة، إلى جانب توافقها مع الجيل السابق DDR4. ومن شأن هذه الذاكرة تطوير آلية العمل مع المعالج بنقل كميات ضخمة من البيانات بسرعة من وإلى المعالج. وتدعم هذه المعالجات أيضاً مسارات إضافية للملحقات المتصلة باللوحة الرئيسية، تصل إلى 20 مساراً PCIe (16 مساراً للجيل الخامس من PCIe، و4 مسارات للجيل الرابع)، وتقنية «Thunderbolt 4» لتبادل البيانات بسرعات كبيرة مع الملحقات الخارجية.
يذكر أن معالجات «ألدر ليك» تقدم أداة «Extreme Memory Profiles XMP 3.0» جديدة مبنية داخل وحدة التفاعل مع الدارات الإلكترونية الرئيسية (BIOS) تدعم الذاكرة بتقنية DDR5، وتقدم سبلاً لتسريع الذاكرة بمرونة أكبر، إلى جانب تطوير تقنية «Dynamic Memory Boost Technology» المتوافقة مع الذاكرة بتقنيتي DDR4 وDDR5 لتسريع التعامل مع الذاكرة، وجعل عملية نقل البيانات بسرعات فائقة أكثر ثباتاً، دون حدوث أي أخطاء خلال ذلك.
وتأتي هذه المعالجات لتقدم قفزة تتفوق فيها «إنتل» على منافستها «إيه إم دي» AMD، خصوصاً في الكومبيوترات المكتبية والمحمولة، إلا أن هذه التقنية ما تزال جديدة، وهي مغامَرة من الشركة، حيث إن المواصفات التقنية ممتازة على الورق، ويبقى أن ننتظر أن تثبت المعمارية الجديدة نفسها في التجربة، وتكامل نظم التشغيل والبرامج المختلفة معها، ومن ثم معاينة الفائدة الناجمة عنها.
الجدير ذكره أن بعض تقنيات حماية البرامج والألعاب الإلكترونية من السرقة قد لا تعمل بشكل صحيح على هذه المعالجات جراء تغير آلية التعامل الداخلية مع المعالج، ومنها تقنية «دينوفو» (Denuvu) لحماية الألعاب الإلكترونية من القرصنة. ومن المتوقع أن تطلق الشركة المطورة لهذه التقنية أو الشركات المطورة للألعاب الإلكترونية التي تستخدم تقنية «دينوفو» تحديثات برمجية لإصلاح آلية عمل الأداة.
الإصدارات والسعر
ونظراً للتغييرات الكبيرة في تصميم المعالج والتقنيات التي يدعمها، فإنه يحتاج إلى وجود لوحة رئيسية جديدة (اسم طراز اللوحات الرئيسية التي تدعم هذه المعالجات هو Z690)، ومقبساً خاصاً للمعالج في اللوحة الرئيسية (من طراز LGA 1700)، وهي تدعم شبكات «واي فاي 6 إي» اللاسلكية، وتقنية «يو إس بي 3. 2» بسرعات فائقة، إلى جانب ضرورة استخدام مراوح تبريد بتصميم متوافق مع الحجم الجديد للمعالج (أطول بنحو 7.5 مليمتر من الجانب).
والمعالجات متوافرة في عدة إصدارات، هي 12900 (8 نوى للأداء، و8 للكفاءة، بسرعات تتراوح بين 2.4 و5.2 غيغاهرتز، و30 ميغابايت من ذاكرة «كاش» L3 و14 ميغابايت من ذاكرة «كاش» L2، ويحتاج هذا الإصدار إلى 241 واط للعمل)، و12700 (8 نوى للأداء، و4 للكفاءة، بسرعات تتراوح بين 2.7 و5 غيغاهرتز، و25 ميغابايت من ذاكرة «كاش» L3 و12 ميغابايت من ذاكرة «كاش» L2، ويحتاج هذا الإصدار إلى 190 واط للعمل). والإصدار الأخير هو 12600 (6 نوى للأداء، و4 للكفاءة، بسرعات تتراوح بين 2.8 و4.9 غيغاهرتز، و20 ميغابايت من ذاكرة «كاش» L3 و9.5 ميغابايت من ذاكرة «كاش» L2، ويحتاج هذا الإصدار إلى 150 واط للعمل). وتبلغ أسعار هذه الإصدارات 589 و409 و289 دولاراً.
وتجدر الإشارة إلى أن الشركة تقدم الإصدارات المذكورة على شكل نسخة مفتوحة السرعة (يوجد حرف K في آخر طراز الإصدار) لمن يرغب في تجربة رفع سرعة المعالج بعد تبريده، أو النسخة التي لا تحتوي على دارات مدمجة لعرض الصورة على الشاشة (يوجد حرف F في آخر طراز الإصدار) بهدف توفير التكلفة على المستخدمين الذي لديهم بطاقات رسومات متخصصة، لتصبح أسعار الإصدارات 564 و384 و364 دولاراً لإصدار (F)، في مقابل الأسعار المذكورة في الفقرة السابقة لإصدار (K).


Technology

اختيارات المحرر

فيديو