«لاجئو المناخ»... الإحباط يغمر سكان أول قرية بريطانية معرّضة للغرق

«لاجئو المناخ»... الإحباط يغمر سكان أول قرية بريطانية معرّضة للغرق

الجمعة - 7 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 12 نوفمبر 2021 مـ
لقطة جوية تظهر قرية فيربورن الساحلية في ويلز (أ.ب)

مثل العديد من الناس الذين وصلوا إلى فيربورن، قرر ستيوارت إيفز أن القرية الساحلية في شمال ويلز ستكون موطناً له مدى الحياة عندما انتقل إلى هناك منذ 26 عاماً. لقد وقع في حب الحياة الهادئة والبطيئة للقرية الصغيرة التي يبلغ عدد سكانها نحو 700 نسمة، والتي تقع بين الجبال الوعرة والبحر الآيرلندي.

قال إيفز (72 عاماً)، الذي بنى متنزها في القرية لا يزال يديره مع ابنه «أردت مكاناً يمكن لأولادي أن يحصلوا فيه على التربية نفسها التي حصلت عليها، حتى يتمكنوا من الركض بحرية... لديك البحر والجبال... إنه مكان رائع للعيش»، وفقاً لشبكة «إيه بي سي نيوز».

تغير ذلك فجأة في عام 2014، عندما حددت السلطات فيربورن كأول مجتمع ساحلي في المملكة المتحدة معرّض لخطر الفيضانات والغرق بسبب تغير المناخ.

وتوقعت الحكومة ارتفاعاً أسرع في مستوى سطح البحر وزيادة تواتر وشدة العواصف بسبب الاحتباس الحراري، وقالت إنها لا تستطيع سوى الاستمرار في الدفاع عن القرية لمدة 40 عاماً أخرى. قال المسؤولون، إنه بحلول عام 2054، لن يكون العيش في فيربورن آمنا أو مستداماً.



تعمل السلطات مع القرويين على عملية ما يسمى «إعادة التنظيم المدارة» - بشكل أساسي، لنقلهم بعيداً وترك القرية إلى البحر الزاحف.

بين عشية وضحاها، انخفضت أسعار المنازل في فيربورن. أطلق على السكان لقب «لاجئي المناخ» الأوائل في المملكة المتحدة. شعر الكثيرون بالصدمة والغضب من العناوين الرئيسية التي أعلنت أن قريتهم بأكملها «ستخرج من الخدمة». بعد مرور سبع سنوات، لا تزال معظم أسئلتهم حول مستقبلهم بلا إجابة.

وقال إيفز الذي يشغل منصب رئيس مجلس المجتمع المحلي «لقد قضوا على القرية، والآن عليهم محاولة إعادة توطين الناس... هناك 450 منزلاً. إذا أرادوا إخراجنا بحلول عام 2054، فعليهم أن يحصلوا على مكان ليضعونا فيه».



ويتحدث السكان المحليون بفخر عن مجتمعهم المتماسك. وعلى الرغم من أن مركز القرية يتكون فقط من بقالة ومتجر سمك وبطاطا ومطعمين، فإن السكان يقولون إن الشاطئ وقطار البخار الصغير يجتذبان حشوداً مزدحمة في الصيف.

قالت منظمة الموارد الطبيعية في ويلز، المنظمة التي ترعاها الحكومة والمسؤولة عن الدفاعات البحرية في فيربورن، إن القرية معرّضة للخطر بشكل خاص؛ لأنها تواجه مخاطر فيضانات متعددة. بُنيت فيربورن في خمسينات القرن التاسع عشر على مستنقعات ملحية منخفضة، وتقع بالفعل تحت مستوى سطح البحر عند ارتفاع المد الربيعي. أثناء العواصف، يزيد مستوى المد والجزر على 1.5 متر (5 أقدام) فوق مستوى القرية.

يقول العلماء، إن مستويات سطح البحر في المملكة المتحدة ارتفعت بنحو 10 سنتيمترات (4 بوصات) في القرن الماضي. اعتماداً على انبعاثات غازات الاحتباس الحراري والإجراءات التي تتخذها الحكومات، فإن الارتفاع المتوقع هو 70 سم إلى متر واحد بحلول عام 2100.

تقع فيربورن أيضاً عند المصب، مع وجود مخاطر إضافية من حدوث فيضانات مفاجئة من النهر الذي يمر خلفه.

في حين أن هناك مخاطر فيضانات في العديد من القرى الأخرى على طول الساحل الويلزي، فإن القرارات المتعلقة بالمناطق التي يجب حمايتها تتلخص في النهاية في التكلفة. يقول المسؤولون، إنه في حالة فيربورن، فإن تكلفة الحفاظ على الدفاعات ضد الفيضانات ستصبح أعلى من «قيمة ما نقوم بحمايته».

ويبدو أن آثار تغير المناخ التي يعمل المفاوضون في قمة الأمم المتحدة للمناخ في غلاسكو، اسكوتلندا، على التخفيف منها هي بالفعل حقيقة واقعة هنا.

وفي جميع أنحاء المملكة المتحدة، هناك نصف مليون عقار معرض لخطر الفيضانات الساحلية - وستقفز الأرقام هذه إلى 1.5 مليون بحلول نهاية عام 2080، وفقاً للجنة تغير المناخ، وهي هيئة استشارية مستقلة تم إنشاؤها بموجب قوانين تغير المناخ.



المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة أخبار بريطانيا البيئة حرارة الأرض

اختيارات المحرر

فيديو