مقتل «موالين لإيران» في قصف «مجهول الهوية» شرق سوريا

مقتل «موالين لإيران» في قصف «مجهول الهوية» شرق سوريا

بعد أيام من اتهام مسؤولين أميركيين فصائل تابعة لطهران باستهداف قاعدة التنف
الخميس - 6 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 11 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15689]
مقاتلون معارضون خلال تدريبات في قاعدة التنف الأميركية أمس (مغاوير الثورة)

قُتل عناصر من ميلشيات تابعة لطهران في قصف من طائرات مجهولة الهوية على البوكمال شمال شرقي سوريا، بعد أيام على اتهامات مسؤولين أميركيين لفصائل إيرانية بقصف قاعدة التنف الأميركية في الزاوية السورية - العراقية - الأردنية، وتلويح الرئيس جو بايدن بالرد.
وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، أمس «قُتل 7 أشخاص على الأقل من الميليشيات التابعة لإيران جراء الاستهداف الجوي المجهول من قبل طيران مسير على مواقع ومستودعات للسلاح والذخيرة في مدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي».
ووفقاً لمصادر «المرصدر، فإن من «ضمن القتلى 3 من الجنسية السورية من العاملين تحت الإمرة الإيرانية، والبقية - أي الأربعة - لم تُعرف جنسيتهم حتى اللحظة، كما تسبب القصف الجوي في تدمير مستودعات للأسلحة والذخائر».
وكان نشطاء «المرصد» في منطقة غرب الفرات «أفادوا بدوي انفجارات عنيفة جداً بعد منتصف ليل الثلاثاء - الأربعاء، ناجمة من استهداف جوي من قِبل طيران مجهول لم يعلم إذا ما كان تابع للتحالف أو لإسرائيل، استهدف مواقع ومستودعات للسلاح تابعة للميليشيات الإيرانية في مدينة البوكمال الواقعة على الحدود السورية - العراقية بريف دير الزور الشرقي، وأدت الضربات إلى تدمير مستودعات للسلاح والذخائر؛ وهو ما تسبب بانفجارات هائلة وصل صداها إلى الباغوز الواقعة على الضفة الأخرى من نهر الفرات والخاضعة لسيطرة (قوات سوريا الديمقراطية) (قسد)».
ورصد نشطاء تصاعد أعمدة الدخان من مناطق سيطرة الميليشيات الموالية لإيران قرب الحدود السورية – العراقية مقابلة بلدة الباغوز المعقل الأخير لتنظيم «داعش» في ريف دير الزور الشرقي، تزامناً مع ذلك، حلقت طائرات مسيرة مجهولة الهوية في أجواء المنطقة.
وأشار «المرصد» أمس إلى «دخول مزيد من الشاحنات التابعة للميليشيات الإيرانية إلى مدينة البوكمال ضمن منطقة غرب الفرات، قادمة من العراق، وأخرى قادمة من مناطق نفوذ تلك الميليشيات في دير الزور، ولم يعرف حتى اللحظة ما إذا كانت الشاحنات تحمل سلاحاً وذخيرة أم أموراً أخرى».
وتأتي عملية الدخول هذه بعد ساعات من استهداف جوي طال مواقع ومستودعات للميليشيات الإيرانية في البوكمال.
يذكر، أن هذه هي المرة الثانية التي تدخل شاحنات خلال أيام، حيث كانت شاحنات مماثلة دخلت يوم الأحد الماضي.
وكان نشطاء «المرصد» رصدوا، في 7 نوفمبر (تشرين الثاني) في «منطقة غرب الفرات التي باتت تعدّ محمية أو مستعمرة إيرانية على الأراضي السورية، بأن الميليشيات التابعة لإيران تقوم خلال الفترة الحالية ومنذ أيام بعمليات بإعادة انتشار ضمن بلدات وقرى ممتدة من الميادين إلى البوكمال عند الحدود السورية - العراقية بريف دير الزور الشرقي، وذلك في عمليات مكررة للتمويه تخوفاً من الاستهدافات المتكررة التي تتعرض لها تلك الميليشيات من قبل الجانب الإسرائيلي بالدرجة الأولى وقوات (التحالف الدولي) بدرجة أقل، وتتمثل عمليات إعادة الانتشار بتبديل مواقع ونقاط وقوات».
وتستقدم الميليشيات تعزيزات عسكرية بشكل يومي إلى مواقعها ونقاطها وتحصين تلك المواقع والنقاط بشكل أكبر.
وفي 20 الشهر الماضي، استهدف هجوم بطائرات مسيّرة مفخّخة قاعدة التنف العسكرية الواقعة في جنوب سوريا قرب الحدود مع العراق والأردن والتي يستخدمها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.
وقال «المرصد» في بيان «دوّت انفجارات في قاعدة التنف العسكرية التابعة للتحالف الدولي نتيجة قصف من طائرات مسيّرة على البوفيه ومسجد ومستودع للمواد الغذائية داخل القاعدة».
وتقع قاعدة التنف العسكرية في الصحراء في جنوب سوريا وقد أنشأها التحالف الذي تقوده الولايات المتّحدة في 2016 في إطار حربه ضدّ تنظيم «داعش». وعلى مقربة من هذه القاعدة، الواقعة على طريق بغداد - دمشق الاستراتيجية، تتمركز فصائل مسلّحة مدعومة من إيران. وأفاد مسؤولون أميركيون لاحقاً بمسؤولية ميليشيات إيران عن الهجوم. وقال بايدن رداً على سؤال، إن أميركا «سترد» على الهجوم.
في المقابل، أعلن أول من أمس، أن طائرات إسرائيلية قصفت من فوق بيروت مواقع تابعة لإيران في وسط سوريا وغربها، ذلك في ثالث قصف من نوعه منذ لقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بنيت في سوتشي في 22 الشهر الماضي.


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو