«السيناريو» المضطرب في قراءات موسكو وواشنطن

«السيناريو» المضطرب في قراءات موسكو وواشنطن

السبت - 1 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 06 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15684]

اتهم الروس الجيش الأميركي بالسماح بدخول مقاتلي «داعش» إلى أفغانستان. وواصلت الحكومة الروسية مواصلة واشنطن بالإجابة على عدد من الأسئلة المتعلقة بشائعات لا تدعمها أدلة بعد حول ظهور هيلكوبترات لا علامات عليها تحمل أسلحة أو مساعدات أخرى للجماعات الإرهابية، بما في ذلك «داعش»، في شمال أفغانستان.
وكرّر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف القول إن على الحكومة الأميركية الرد على هذه الاتهامات بعد لقائه مع نظيره الباكستاني خواجة محمد آصف في موسكو يوم 20 فبراير (شباط) 2018. وتابع لافروف: «ما زلنا نتوقع من زملائنا الأميركيين الإجابة عن الأسئلة التي أُثيرَت مراراً وتكراراً... الأسئلة التي أثيرت بناءً على تصريحات علنية أطلقها قادة بعض المقاطعات الأفغانية حول أن طائرات هليكوبتر مجهولة الهوية، على الأرجح طائرات يرتبط بها حلف (الناتو) بطريقة أو بأخرى، تتجه إلى المناطق التي يتمركز فيها المتمردون، ولم يتمكن أحد من شرح أسباب هذه الرحلات الجوية حتى هذه اللحظة».
حقيقة أن «داعش» يزداد قوة في الأجزاء الشمالية من أفغانستان بالقرب من الحدود مع دول آسيا الوسطى، تثير توتر روسيا أيضاً، لكون هذه الجمهوريات «سوفياتية سابقاً». ويضيف التمرد الإسلامي نشط في كل من طاجيكستان وأوزبكستان إلى مخاوف المسؤولين العسكريين في البلاد. ولقد تزامن ذلك مع إطلاق إيران اتصالات مع حركة «طالبان» الأفغانية لتعزيز قوتها العسكرية في مواجهة المد المتصاعد لتنظيم «داعش» داخل أفغانستان.
ما يُذكر أنه عام 2018، اغتيل قائد عمليات «داعش» قاري حكمة الله (وهو أوزبكي) في غارة أميركية بطائرة مسيرة في ولاية فارياب شمال أفغانستان.
وأوضح القائد العسكري الأميريكي في أفغانستان، الجنرال جون نيكلسون الابن في بيان أن الضربة التي استهدفت ولاية فارياب قتلت قاري حكمة الله وحارسه، في منتصف أبريل (نيسان).
كان لحكم الله حضور مخيف في جوزجان، وهي منطقة تقطنها غالبية أوزبكية في شمال أفغانستان. وباعتباره قائداً سابقاً في صفوف «طالبان» بمنطقته، درزاب، اشتهر بقدر بالغ من الوحشية لدرجة دفعت «طالبان» إلى طرده من الجماعة، لينضم بعد ذلك إلى «داعش». وللعلم، كان قبلاً زعيماً للحركة الإسلامية في أوزبكستان، وهي أيضاً جماعة متطرفة.
في هذا الصدد، قال خرّم إقبال، الأستاذ المشارك في مكافحة الإرهاب بجامعة الدفاع الوطني في إسلام آباد، إن خوف دول المنطقة من التورط الأميركي في جلب «داعش» إلى أفغانستان يستند إلى حقائق ملموسة، مضيفاً: «والدليل الداعم لهذه الحقيقة أنه بعد الهزيمة في الرّقة (في سوريا) سُمح لـ2000 من مقاتلي (داعش)، بمغادرة تلك المنطقة والعديد منهم جاءوا إلى أفغانستان».
ويضيف إقبال أن روسيا وتركيا وإيران تعملان على تطوير آلية عسكرية واستخباراتية لمواجهة تهديد «داعش» في أفغانستان... وأن «روسيا وتركيا وإيران بصدد تطوير هذه الآلية».
وفي سياق متصل، تجري باكستان مباحثات ثنائية مع روسيا لمواجهة هذا التهديد. أما العميد محمود شاه فيقول: «في ذلك الوقت، بدأ الروس تقديم الدعم الفني والسياسي لـ(طالبان) من أجل تعزيز قوتهم العسكرية لمواجهة مقاتلي (داعش) في شمال أفغانستان، حتى إن الروس قدموا أسلحة لـ(طالبان) لمقاومة صعود (داعش)... خاصة أن التنظيم يشكل تهديداً لجميع دول المنطقة... ولا يزال التهديد الرئيسي لدول آسيا الوسطى».
من جانبهم، يدافع الأميركيون عن أنفسهم بالقول إن معظم قادة «داعش» الذين قُتلوا في أفغانستان خلال الأشهر العديدة الماضية سقطوا جراء ضربات المسيرات الأميركية. وحقاً نفذ الجيش الأميركي سلسلة من الغارات بمسيرات في شمال وشرق أفغانستان خلال الأشهر الماضية قُتل خلالها عدد من قادة «داعش».


روسيا أميركا الولايات المتحدة وروسيا حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

فيديو