التغيّرات المناخية ترسم خريطة سكانية جديدة للعالم

التغيّرات المناخية ترسم خريطة سكانية جديدة للعالم

ارتفاع الحرارة درجة واحدة قد يقود إلى نزوح 200 مليون شخص
الخميس - 29 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 04 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15682]

أشار أحدث تقرير حول تأثيرات التغيرات المناخية التي ستقود إلى أسوأ كارثة عالمية إلى أن الدول المتقدمة صناعياً تضخ أكثر من 4 أخماس الانبعاثات الضارة المسببة للاحتباس الحراري في الأرض، مقابل أقل من خُمس الانبعاثات التي تنتجها الدول الفقيرة التي يعيش فيها غالبية سكان الأرض. ومقابل ذلك، سوف يتعرض سكان الدول النامية إلى 3 «أحداث مناخية كارثية» مقابل حدثين مماثلين يتعرض لهما سكان البلدان المتقدمة صناعياً. وهذه أكبر محنة تتعرض لها البشرية نجمت عن تعسف الدول الصناعية الغنية.

وقد نُشرت أخيراً تحليلات لكتاب جديد يسلط الضوء على الآثار المدمرة للتغيرات المناخية، لمؤلفه باراغ خنّا، الأميركي من أصل هندي، مؤسس شركة «فيوتشر ماب» المتخصصة بالاستشارات الاستراتيجية العالمية، بعنوان «الحركة... كيف ستغير الهجرة الجماعية شكل العالم؟ وماذا يعني ذلك لكم؟».

رؤية الكاتب لمستقبل العالم التي تستند إلى حركية السكان وهجرتهم تبدو للوهلة الأولى مثيرة جداً، إذ إنه يرى أن الهجرة الجماعية ستشكل أهم ملامح المستقبل، ما سيؤدي إلى رسم خريطة سكانية جديدة للعالم. وهو يرسم صورة بحلول عام 2050 لانخفاض سواحل أميركا الشمالية وآسيا تحت مستوى البحر بفعل الاحتباس الحراري في الأرض، فيما سيعيش سكان الشرق الأوسط وأستراليا في «فرن» ساخن، وتجفّ ينابيع المياه من جبال الهملايا.

لكن أمام هذا السيناريو المفزع يبزغ مستقبل سيبيريا ومنطقة جبال التاي في منغوليا مزهراً، كما ستفوز كندا أيضاً بحصتها من الازدهار، وتتحول غرينلاند إلى أرض خضراء حقاً.

ويزعم الكاتب أن ارتفاع درجة الحرارة في العالم درجة مئوية واحدة سيقود إلى نزوح 200 مليون شخص نحو مناطق ذات مناخ أفضل، بينما ستؤدي زيادة بدرجتين مئويتين إلى نزوح نحو مليار شخص. ويرى أن على بلدان الشمال التي أضحت نسبة المسنين والعجزة فيها كبيرة أن تستعد لاستقبال ملايين الشباب من أنحاء العالم «الساخن».

ويقول خنَا أن نحو 4 مليارات شخص من فئات الشباب يوجدون اليوم في مناطق حضرية في أرجاء العالم. ولأنهم قد أصبحوا بلا جذور تقريباً تشدهم إلى مساقط رؤوسهم، ولأنهم شبان ووحيدون بلا أولاد ويعانون من إشكالات الحياة في المدن، فإنهم مهيئون للانتقال والنزوح والهجرة... في عالم أخذت ترفع فيه، حسبما يقول، شعارات أكثر مصلحية أو انتهازية، مثل «الحركية، والسيولة، والاختيارية»....بدلاً من شعارات «الحرية والمساواة والأخوة». ويشير إلى أن «المواطن العالمي» اليوم هو إنسان «متحرر من الجذور بمحض اختياره» وأن «الحركية» تقابل مفهوم الحرية.

خلال الـ60 ألف سنة الماضية التي أخذ فيها الإنسان بالانتشار في القارات، ظلت الحركية أحد أهم ملامح حياته وحضارته، إذ إنه ظل يسعى باحثاً عن الموارد اللازمة لاستقراره. وقد أدت الحروب والاضطهاد والثورات والأوبئة إلى تعجيل حركة النزوح والهجرة.

ويتوقع الكاتب نزوح الهنود إلى مناطقهم الشمالية، والصينيين إلى الداخل الشمالي، بينما سيتوجه الأميركيون ربما في بيوت متنقلة من السواحل المهددة والغرب الأوسط المتصحر نحو القارة القطبية الشمالية والبحيرات الكبرى. ويعتقد أن بريطانيا ستجني نتائج أفضل نتيجة التغيرات المناخية، وتظل أسكتلندا متمتعة بنحو 30 ألفاً من بحيراتها من الماء العذب. وعلى العالم أن يستعد لهذه الهجرة الكبرى حتى إذا كان لا يريدها. ويطرح الكاتب حلولاً مثيرة للجدل لحل أزمات ندرة المياه، مثل زرع الغيوم وجهود تقليل وصول أشعة الشمس إلى الأرض.

ويحمل باراغ خنّا شهادة الدكتوراة من كلية لندن للاقتصاد، وله كثير من الكتب حول مستقبل الحضارة البشرية وتفاعل الإنسان مع التكنولوجيا، وخدم مع السلطات العسكرية في العراق وأفغانستان بصفة كبير المستشارين في الشؤون الجيوسياسية.


كتب

اختيارات المحرر

فيديو