ألغاز الإسكندرية... من مقبرة الإسكندر إلى كليوباترا وأنطونيو

ألغاز الإسكندرية... من مقبرة الإسكندر إلى كليوباترا وأنطونيو

عالم الآثار حسين عبد البصير يكتب عن عجائب «عروس المتوسط»
الخميس - 29 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 04 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15682]

لا تكف الإسكندرية «عروس المتوسط» عن تسريب ألغازها وعجائبها، سواء المدفونة في باطن الأرض أو الغارقة في أعماق بحرها، كما أنها لا تنسى أنها في يوم من الأيام كانت ملتقى حضارات العالم وبوتقة ثقافاته شرقاً وغرباً. وأن الإسكندر الأكبر أحد أعظم قادة العالم القديم والذي أنشأها في عام 333 قبل الميلاد ونقل جثمانه إليها لا يزال العثور على مقبرته أحد أهم هذه الألغاز.

في كتابه «سحر الإسكندرية» الصادر عن دار «كتوبيا» يرصد عالم الآثار د. حسين عبد البصير، مدير متحف مكتبة الإسكندرية، أبرز هذه الألغاز، وما تثيره من أسئلة وعلامات استفهام حيرى، تبحث عن إجابة واضحة حتى الآن.


مقبرة الإسكندر الأكبر

مات الإسكندر الأكبر في يونيو (حزيران) عام 323 ق.م ببابل ثم نقل جثمانه إلى مصر ودفن بالإسكندرية. ولا يزال العثور على مقبرته حلماً يراود الباحثين وعلماء الآثار في العالم كله. فهل يمكن العثور عليها في يوم من الأيام؟ أم أنها غير موجودة بمصر وما حقيقة سرقة الملكة كليوباترا لها؟. يوضح الكتاب أن البحث عن مقبرة الإسكندر بدأ بعد وفاته المفاجئة ودفعت الحيرة الباحثين إلى محاولات عديدة تجاوزت المائة لاكتشاف مقبرة القائد المقدوني وتوقعوا وجودها في المنطقة المحصورة بين الإسكندرية وواحة سيوة. والثابت أنه بعد موته بفترة وجيزة في بابل في العراق القديم صارت أحقية تملك جثة الإسكندر الأكبر محل تفاوض بين قادته وورثة إمبراطوريته «بيرديكاس» و«بطليموس» و«سلوقس». ورغم وفاته في بابل، فضل البعض في البداية دفن جثته في بحر «إيجة»، الذي كان واحداً من موقعين مرشحين لدفنه وكانت واحة سيوة المصرية هي الموقع الآخر. غير أن ما حدث هو أن ورثته اختلفوا بعده ورغب كل منهم أن يدفن الإسكندر في مملكته كي ينال شرعية خلافته. وكان المقدونيون يرون ضرورة نقل جثمانه إلى مقدونيا. وتذهب بعض المصادر إلى أنه تم دفنه في تابوت ذهبي وصنعت عربة خصيصاً لنقله إلى بلاد اليونان عندئذ اعترض الجنرال بطليموس قائلاً: «إن هناك وحياً ونبوءة في بابل للإله زيوس، سنذهب إلى هناك حيث سنتسلم نبوءة تقرر أين سندفن الإسكندر». وجاء الرد في معبد زيوس بالكلمات التالية: «إنني سأقول لكم ما هو الصالح العام، هناك توجد مدينة في مصر تسمى (منف) وهناك يجب أن يدفن ويعتلي عرشه مجدداً». طبقاً للنبوءة، فإن البلد الذي سيحتفظ بمقبرة الإسكندر سيعيش شعبه في عز وسعادة ولن يموت هذا البلد. من هنا تقرر أن يتم الدفن في مقدونيا، ولما وصلت القافلة التي تحمل التابوت إلى الشام سارع ملك مصر بطليموس الأول (367 - 283 ق م) بجيشه لاستقباله واعترض طريق القافلة في سوريا، وأبلغ المقدونيين أن مصر أولى من مقدونيا فاشترطوا عليه كي يتركوا له الجثة أن يتم دفنها في «منف»، وليس في واحة سيوة كما أوصى الإسكندر قبل وفاته بذلك، وكان السبب في ذلك أن يظل جثمان الإسكندر في حماية بطليموس الأول، أما إذا نقل إلى واحة سيوة بعيداً عن العاصمة فسوف يكون ذلك خطراً على الجثمان والمقبرة ولكن الجثمان لم يظل في «منف» طويلاً. نجح بطليموس في إحضار التابوت إلى مصر حين اختطفه وهو في طريقة إلى إيجة وسار بالجثمان المضمخ بالعطور في تابوته متجهاً إلى «منف»، غير أن المفاجأة تمثلت في كبير كهنة المدينة التي كانت عاصمة لمصر القديمة حيث أبدى تخوفه الشديد من أن دفن الإسكندر في مدينته سوف يؤجج صراعاً عاتياً بين مختلف القادة الطموحين للاستئثار بجثمانه. من هنا تم الدفن في صحراء سقارة ولكن على نحو مؤقت، حسب الطقوس المقدونية. وظل التابوت هناك حتى نهاية القرن الرابع قبل الميلاد أو بداية القرن الثالث قبل الميلاد، بداية عصر البطالمة، حيث نقل جسد الإسكندر إلى عاصمة البطالمة وأعيد دفنه بمقبرة ملكية المعروفة باسم «السوما» أو «السيما» في الحي الملكي الذي كان يعرف باسم «البوكيون»، غير أنه تم تدميره تماماً خلال القرن الثالث والرابع الميلاديين نتيجة اندلاع الثورات والحروب التي قام بها أهل الإسكندرية ضد الأباطرة الرومان.

ويوضح الكتاب أنه بعد أن أصبحت المسيحية الديانة الرسمية في مصر، تم تدمير الكثير من الآثار الوثنية القديمة في أواخر القرن الرابع الميلادي ومن أشهرها معبد السيرابيوم. وكانت «السوما» موجودة عند تقاطع الشارعين الأساسيين في الإسكندرية القديمة ونقطة التقاطع تلك حالياً هي ما يعرف بـ«شارع النبي دانيال» وليس عند مسجد النبي دانيال، ومقبرة الإسكندر قد تكون في هذه المنطقة. ربما في يوم من الأيام يتم العثور على المقبرة تحت أحد المنازل القديمة من خلال أعمال الحفائر أو عن طريق الصدفة. ولو تم اكتشاف مقبرة الإسكندر سوف يكون حدثاً مدوياً، لا سيما أن الكثير من ممتلكاته الشخصية دفنت معه في مقبرته وسوف يمدنا اكتشاف المقبرة بسيرة خالصة حقيقية عن الإسكندر ومغامراته وحروبه وفتوحاته وغزواته، وقد نفاجأ بوصايا أو تعاليم جديدة للذين سيفتحون مقبرته.


تابوت نهاية العالم

ومن الألغاز التي يرصدها الكتاب وأثارت ضجة كبيرة اكتشاف تابوت سيدي جابر أو «تابوت نهاية العالم» كما أطلق البعض عليه، وذلك على بعد خمسة أمتار من سطح الأرض داخل مقبرة أثرية، وهو تابوت حجري ضخم من أكبر التوابيت التي عثر عليها في الإسكندرية، مصنوع من الجرانيت الأسود والذي كان يُنقل من أسوان بأبعاد نحو 275×165 سم؛ وارتفاع 185 سم ويبلغ وزنه نحو 30 طناً تقريباً. وتم اكتشافه بمحض الصدفة أثناء أعمال الحفر في شارع الكرميلي بمنطقة سيدي جابر شرق الإسكندرية لوضع أساس أحد المنازل. وربط عدد كبير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي بين الاكتشاف الجديد وكتب أحد الصحافيين الأجانب المعروفين بأنه «لا يجب فتح ذلك التابوت». لكن فريق المرممين المصريين استطاع فتح التابوت وعثر به على سائل أحمر وعدد من الرؤوس البشرية.

واعتقد البعض أنه الزئبق الأحمر، لكن د. عبد البصير يوضح هنا أنه لا يوجد في علم الآثار المصرية ما يمكننا أن نطلق عليه الزئبق الأحمر على الإطلاق! وبعد تحليل عينات من السائل الأحمر بعد سحب عينة منه بواسطة إدخال خراطيم ما بين فتحة غطاء التابوت والقاعدة الخاصة به، وكانت المفاجأة تغير لون السائل فور خروجه من التابوت إلى لون غريب غير معروف المعالم. ولا يمكن أن ينسب هذا التابوت للإسكندر الأكبر بسبب تواضع التابوت ودفنه في مكان غير مجهز لا يليق بالقائد العسكري العظيم، فضلاً على أنه أملس ويخلو من النقوش من الخارج ولم تتم كتابة اسم الإسكندر عليه. وربما يعود لأحد الشخصيات البطلمية أو الرومانية المهمة.


مقبرة كليوباترا

المقصود هنا مقبرة كليوباترا السابعة التي توفيت في اليوم العاشر أو 12 أغسطس (آب) عام 30 قبل الميلاد في الإسكندرية عندما كانت تبلغ من العمر 39 عاماً. وتشير المصادر التاريخية إلى أنها انتحرت إما بلدغة أفعى الكوبرا أو بواسطة مرهم سام أو باستخدام أداة حادة مثل دبوس الشعر. وبوفاة كليوباترا السابعة انتهت فعلياً الحرب النهائية من الجمهورية الرومانية بين أعضاء الحكومة الثلاثية: أكتافيوس وأنطونيو وهو زوج كليوباترا ووالد لثلاثة من أطفالها حيث فر أنطونيو إلى مصر بعد خسارته في معركة أكتيوم في اليونان الرومانية عام 31 قبل الميلاد وبعد ذلك غزا أكتافيوس مصر وهزم قواتها وسمح لها بالانتحار لتجنب إذلال عرضها كأسيرة. وأنفق الباحثون سنوات طويلة من البحث عن مقبرة كليوباترا دون جدوى تُذكر. وصحيح أن كثيرين يأملون في العثور على مقبرة الملكة كليوباترا ومارك أنطونيو، إلا أنه لا يجب أن نعتقد أنه تم دفنهما معاً في مقبرة واحدة، لأنه ربما أنزل القائد المنتصر أكتافيوس غضبه على جسد العاشقين بالتفريق بينهما. وكانت كليوباترا قد اختارت لمقبرة مارك أنطونيو مكاناً مقدساً يحمل اسم «تابوزيريس ماجنا» أي «مدينة أوزيريس» على بعد نحو أربعين كيلومتراً إلى الغرب في الإسكندرية. وكان لذلك المكان أهمية كبيرة لديها لأنها بوصفها ملكة مصر كانت تعتبر تجسيداً بشرياً للإلهة إيزيس زوجة الإله أوزيريس. وكانت إحدى البعثات الأجنبية تقوم بحفائر في محيط معبد إيزيس ووجدت رأساً منحوتاً لرجل وقناعاً جزئياً وبه غمازة في الذقن توحي بمظهر مارك أنطونيو كما وجدت كنزاً من العملات تحمل صور كليوباترا السابعة، واعتماداً على ذلك، هناك اعتقاد قوي بوجود مقبرة في تلك المنطقة تحت معبد إيزيس.

يقع الكتاب في 400 صفحة ومزود بخرائط المقابر المجهولة وصور التماثيل النادرة ما أضفى عليه مزيداً من المتعة البصرية، كما اتسم أسلوب الكاتب بالبساطة في السرد والتشويق في العرض.


كتب

اختيارات المحرر

فيديو