تل أبيب تستخدم صاروخاً «فريداً» بقصف ريف دمشق

تل أبيب تستخدم صاروخاً «فريداً» بقصف ريف دمشق

بقي طي الكتمان 10 سنوات
الثلاثاء - 26 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 02 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15680]
دخان يتصاعد من ريف دمشق بعد قصف إسرائيلي يوم السبت الماضي (أ.ب)

بعد 10 سنوات من الكتمان عنه لاعتباره «سلاحاً فريداً»، كشفت مصادر عسكرية في تل أبيب عن صاروخ فتاك بشكل خاص تم استخدامه مؤخراً في القصف الإسرائيلي على سوريا.
وقالت صحيفة «يديعوت أحرونوت»، في تقرير نشرته أمس (الاثنين)، إن الصاروخ يدعى «تموز»، (أو يوليو/تموز) وهو ذو دقة عالية وكمية متفجرات مدمرة. وعندما تمت صناعته في الصناعات العسكرية التابعة للجيش الإسرائيلي، في سنة 1973، تقرر إخفاؤه وإبقاؤه طي الكتمان باعتباره أحد أسلحة «يوم الحساب». وأكدت الصحيفة، نقلاً عن مصادر عسكرية رفيعة، أنه تم استخدام بعض أنواعه في الحروب ضد «حزب الله» وحركة «حماس».
وقد ربطت الصحيفة، بين هذا الكشف، وبين النشر في يوم السبت الأخير عن «هجوم استثنائي غير اعتيادي بصواريخ أرض - أرض في سوريا». ونشرت الصحيفة مقاطع فيديو لتجارب هذا الصاروخ. وقالت إنه صنع في سبعينيات القرن الماضي في شركة «رفائيل» الإسرائيلية، للتعامل مع قوافل الدبابات المصرية والسورية بعد تجاربه الحربية في حرب أكتوبر (تشرين الأول) 1973.
وضمن عمليات التطوير التي تمت عليه، تركيبه على مروحيات قتالية مثل مروحية الأباتشي، و«تمت تجربته بشكل ناجح في الحروب ضد حماس وحزب الله». ولكن، بسبب خطورته وسريته وثمنه الباهظ لم يستخدم بكميات كبيرة. وجرى الحديث عنه في الماضي مرة واحدة وباقتضاب شديد في سنة 2012 لدى استخدامه في عملية حربية ضد قطاع غزة وضد أهداف لـ«حزب الله».
ومن مواصفات هذا الصاروخ أنه سلاح دقيق وقادر على الوصول إلى هدف على بعد 30 كلم، وهو ما أدى بعد ذلك إلى بيع إسرائيل هذا السلاح إلى 38 دولة حول العالم بما فيها لقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو).
وكانت مصادر في سوريا قد اتهمت إسرائيل، يوم السبت الماضي، بقصف صاروخي استهدف ريف دمشق، في وضح النهار، أسفر عن إصابة جنديين سوريين بجروح. وقالت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) في حينه إن «العدو الإسرائيلي أطلق رشقة صواريخ أرض - أرض من اتجاه شمال فلسطين المحتلة مستهدفاً بعض النقاط في ريف دمشق، ما أدى إلى إصابة جنديين بجروح ووقوع بعض الخسائر المادية». وأوضح أن «وسائط دفاعنا الجوي تصدت لصواريخ العدوان وأسقطت بعضها». ولكن إسرائيل رفضت التعقيب على النبأ.
وفي يوم أمس، كشف التقرير عن هذا الصاروخ، وذلك في وقت أعلن فيه المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، بدء مناورة مفاجئة لقوات الاحتياطي في القيادة الشمالية. ووفقاً للبيان، فإن التدريب جاء لفحص كفاءة هيئة الأركان المفاجئ في التعاطي مع هجوم فجائي وفحص جاهزية قوات الاحتياط في القيادة الشمالية.


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو