«كورونا» قد يصيب المراهقين بـ«جنون العظمة»

«كورونا» قد يصيب المراهقين بـ«جنون العظمة»

الأربعاء - 21 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 27 أكتوبر 2021 مـ
الأجسام المضادة قد تهاجم أدمغة المراهقين بدلاً من مهاجمة الفيروس (رويترز)

كشف عدد من الباحثين عن أن فيروس كورونا المستجد قد يصيب المراهقين بجنون العظمة، حيث إن الأجسام المضادة قد تهاجم أدمغتهم بدلاً من مهاجمة الفيروس.
ووفقاً لمجلة «لايف ساينس» العلمية، فقد قرر الباحثون إجراء دراستهم بعد أن رصدوا إصابة اثنين من المراهقين بأعراض نفسية شديدة مثل جنون العظمة والأوهام والأفكار الانتحارية أثناء إصابتهما بكورونا.
ووجد الباحثون، التابعون لجامعة كاليفورنيا، أن هذه الأعراض قد تنتج عن قيام الأجسام المضادة المخادعة بمهاجمة أدمغة المراهقين، بدلاً من مهاجمة فيروس كورونا.
وتُعرف هذه الأجسام المضادة باسم «الأجسام المضادة الذاتية».
ووجد فريق الدراسة هذه الأجسام المضادة في السائل الدماغي النخاعي (CSF) للمراهقين الاثنين اللذين أصيبا بجنون العظمة والأوهام والأفكار الانتحارية.
والسائل الدماغي النخاعي هو سائل صافٍ يتدفق داخل وحول المساحات المجوفة للدماغ والنخاع الشوكي.
وتلقى كل المراهقين الغلوبولين المناعي عن طريق الوريد، وهو علاج يستخدم بشكل أساسي لإعادة ضبط الاستجابة المناعية في اضطرابات المناعة الذاتية والالتهابات.
وقال الباحثون إن هناك حاجة لدراسات مستقبلية للتأكد من هذه النتائج الجديدة على عدد أكبر من الأشخاص.
وقبل إجراء دراستهم على المراهقين، نشر مؤلفو الدراسة أدلة على وجود أجسام مضادة عصبية لدى مرضى كورونا البالغين.
ووفقاً لتقرير نشروه في 18 مايو (أيار) في مجلة Cell Reports Medicine، فقد عانى هؤلاء المرضى البالغون من نوبات صرع وفقدان شم وتذوق وصداع يصعب علاجه، كما تم نقل معظمهم إلى المستشفى بسبب مشكلات الجهاز التنفسي المتعلقة بكورونا.


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو