نتائج أعمال مبهرة تدفع الأسهم لمستويات قياسية

نتائج أعمال مبهرة تدفع الأسهم لمستويات قياسية

قرارات البنوك المركزية تسيطر على فكر الأسواق
الأربعاء - 21 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 27 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15674]

فتح المؤشران ستاندرد آند بورز 500 وداو عند مستويات مرتفعة غير مسبوقة الثلاثاء، مدعومين بنتائج أعمال إيجابية من شركات. وصعد المؤشر داو جونز الصناعي 49.90 نقطة بما يعادل 0.14 في المائة إلى 35791.05 نقطة. وفتح المؤشر ستاندرد آند بورز 500 مرتفعا 12.21 نقطة أو 0.27 في المائة عند 4578.69 نقطة، وزاد المؤشر ناسداك المجمع 90.80 نقطة أو 0.60 في المائة إلى 15317.50 نقطة.

وبدورها ارتفعت الأسهم الأوروبية نحو أعلى مستوياتها الثلاثاء، إذ زاد التفاؤل العام بشأن موسم نتائج أعمال الربع الثالث بدعم نتائج القوية ليو بي إس وريكيت بينكيزر وغيرهما.

وارتفع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.2 في المائة بحلول الساعة 07:14 بتوقيت غرينيتش بعد ارتفاع الأسهم الآسيوية، متلقيا دعما من ارتفاعات قياسية جديدة للمؤشرات في وول ستريت.

وارتفع قطاع الخدمات المالية بنحو واحد في المائة مع ارتفاع سهم أكبر مدير للثروات في العالم يو بي إس 2.4 في المائة بعد أن حقق أفضل نتائجه الفصلية منذ 2015.

وتدعم المؤشر فاينانشيال تايمز 100 البريطاني بقفزة لسهم مجموعة وريكيت بينكيزر لتصنيع منتجات التنظيف 5.8 في المائة بعد أن رفعت توقعاتها للعام بأكمله وتجاوزت تقديرات مبيعات الربع الثالث من العام.

وفي آسيا، ارتفع المؤشر نيكي القياسي بدعم تفاؤل بشأن نتائج أعمال الشركات وبعد المكاسب التي حققتها الأسهم الأميركية الليلة السابقة التي دفعت المؤشرين داو جونز الصناعي وستاندرد آند بورز 500 لمستويات قياسية.

وأغلق نيكي مرتفعا 1.8 في المائة إلى 29106.01 نقطة بعد صعوده عند الفتح واحتفاظه بمكاسبه. وزاد المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 1.2 في المائة إلى 2013.73 نقطة.

وارتفع سهم مجموعة سوني 2.6 في المائة إلى أعلى مستوياته منذ عام 2000 قبيل إعلان نتائجها يوم الخميس. وارتفع سهم شركة باناسونيك 5.6 في المائة بعد أن كشفت النقاب عن بطارية ستساعد شركة تسلا، وهي أحد زبائنها، على خفض التكاليف 5.4 في المائة، وتقدم سهم مجموعة تويوتا 2.9 في المائة.

ومن جهة أخرى، تراجعت أسعار الذهب متأثرة بصعود الدولار وعوائد السندات، وذلك في الوقت الذي يترقب فيه المستثمرون رد فعل البنوك المركزية على تصاعد ضغوط التضخم قبل اجتماعات مهمة قادمة خلال أيام.

وهبط سعر الذهب في المعاملات الفورية 0.1 في المائة إلى 1805.06 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 06:07 بتوقيت غرينيتش. وظلت العقود الأميركية الآجلة للذهب دون تغيير عند 1806.00 دولارات.

كان المعدن النفيس قد قفز بما يقرب من واحد في المائة الاثنين مسجلا 1809.66 للأوقية، أي بفارق نحو أربعة دولارات عن أعلى مستوياته منذ ما يقرب من شهر والذي بلغه الأسبوع الماضي. وزاد الدولار 0.1 في المائة الثلاثاء بعدما نزل لأدنى مستوياته منذ نحو شهر في الجلسة السابقة، وهو ما قلص من الإقبال على الذهب بالنسبة لحائزي العملات الأخرى.

وقال ستيفن إينيس الشريك الإداري في إس بي آي لإدارة الأصول: «سيبقى الذهب مدعوما بشكل جيد نسبيا في أجواء التضخم الحالية إلى أن يتخذ مجلس الاحتياطي الفيدرالي تحركا قويا لاحتواء الموقف». وتابع: «أما إذا تفشى التضخم وخرج عن السيطرة، فربما يرفع مجلس الاحتياطي الأسعار على نحو سريع، وهذا من شأنه تقليل الإقبال في سوق الذهب».

ويترقب المستثمرون الآن اجتماعي البنكين المركزيين الياباني والأوروبي يوم الخميس، يعقبهما اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي الأسبوع المقبل واجتماع لجنة السياسة ببنك إنجلترا. ومن المنتظر أيضا إعلان بيانات الناتج المحلي الإجمالي الأميركي للربع الثالث من العام.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، انخفضت الفضة في المعاملات الفورية 0.4 في المائة إلى 24.46 دولار للأوقية. وتراجع البلاتين 0.6 في المائة إلى 1051.11 دولار، واستقر البلاديوم عند 2050.46 دولار دون تغيير.


Economy

اختيارات المحرر

فيديو