أميركا والصين تفتحان خطوط محادثات تجارية «صريحة»

أميركا والصين تفتحان خطوط محادثات تجارية «صريحة»

بكين لا تزال قلقة من تحركات واشنطن
الأربعاء - 21 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 27 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15674]

أجرى نائب رئيس الوزراء الصيني ليو هي اتصالاً مع وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين الثلاثاء ناقشا خلاله ملف التجارة، فيما أكد كل جانب على المسائل المقلقة في العلاقة بينهما.

وأفاد بيان لوزارة التجارة الصينية أنهما «تبادلا وجهات النظر بشكل براغماتي وصريح وبنّاء بشأن وضع الاقتصاد الكلي والتعاون في المجالات الثنائية ومتعددة الأطراف». وأعرب ليو عن قلقه حيال الرسوم الجمركية الأميركية والعقوبات، وطريقة تعامل الولايات المتحدة مع الشركات الصينية، بحسب البيان.

وتدهورت العلاقات بين بكين وواشنطن في عهد الرئيس السابق دونالد ترمب الذي فرض رسوماً على منتجات صينية بقيمة مليارات الدولارات عام 2018، مشيراً حينذاك إلى ممارسات تجارية اعتبرها «غير منصفة».

وبعدما تولى بايدن السلطة في يناير (كانون الثاني) الماضي، أطلق مراجعة لاستراتيجية الولايات المتحدة التجارية والرسوم التي وضعها ترمب... لكن إدارته اتفقت مع رؤية سابقتها بأن الإعانات الحكومية الصينية الضخمة للشركات الوطنية وسرقة الملكية الفكرية وغيرها من العوامل تخلق بيئة تجارية تفتقد بشكل كبير إلى الإنصاف.

وجاء في نص الاتصال الصادر عن وزارة الخزانة أن يلين «أثارت بشكل صريح المسائل التي تشكّل مصدر قلق»، واعترف الطرفان بأنه كان «للتطورات في اقتصادينا انعكاسات مهمة على الاقتصاد العالمي». وأضاف البيان دون تفاصيل محددة أن «الوزيرة يلين أشارت بشكل صريح إلى القضايا المهمة» بالنسبة للولايات المتحدة.

وفي وقت سابق هذا الشهر، تحدّثت ممثلة التجارة الأميركية كاثرين تاي مرة ثانية مع ليو لمناقشة الممارسات التجارية الصينية. ووعدت الصين الأسبوع الماضي منظمة التجارة العالمية بفتح سوقها الشاسع بشكل إضافي، فيما أشارت واشنطن بدورها إلى اعتقادها بأن بكين لا تظهر «أي ميل للتغيّر».

وتتهم الولايات المتحدة الصين بارتكاب ممارسات تجارية غير عادلة وإساءة استخدام الدعم الحكومي للشركات وفرض قيود على الدخول إلى أسواقها وانتهاك حقوق الملكية الفكرية وإجبار الشركات الأجنبية على نقل تكنولوجياتها إلى الصين.

والأسبوع الماضي، أظهرت البيانات التجارية أن الصين استوردت من الولايات المتحدة ما يصل إلى حوالي 53 في المائة من قيمة السلع الإضافية الأميركية المقرر استيرادها - وقيمتها 200 مليار دولار - وفقاً للاتفاق التجاري الموقع بين واشنطن وبكين في العام الماضي.

وأشارت وكالة بلومبرغ إلى أن الصين استوردت سلعا صناعية وزراعية ومواد طاقة أميركية بقيمة 11.7 مليار دولار خلال سبتمبر (أيلول) الماضي وحده. ويأتي ذلك في الوقت الذي تقول فيه إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن إنها تريد إجبار الصين على الالتزام بالاتفاق التجاري، في الوقت الذي ما زالت الخلافات قائمة بين الجانبين بشأن القضايا التجارية والاقتصادية.

وتأتي التطورات فيما أعلنت الصين الشهر الجاري تباطؤاً كبيراً في نموها الاقتصادي في الفصل الثالث من السنة تحت تأثير أزمة القطاع العقاري وانقطاع الكهرباء الذي ينعكس على سلاسل الإمداد. وسجل إجمالي الناتج الداخلي الصيني في الفصل الثاني من 2021 ارتفاعا بلغ 7.9 في المائة بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي، بعد انتعاش كبير في فترة يناير (كانون الثاني) إلى مارس (آذار) بلغ 18.3 في المائة.


أميركا

اختيارات المحرر

فيديو