مقتل أكثر من 100 مسلح حوثي في ضربات لـ «التحالف»

مقتل أكثر من 100 مسلح حوثي في ضربات لـ «التحالف»

الإرياني يصف معركة مأرب بـ«قادسية القرن الحادي والعشرين»
الثلاثاء - 20 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 26 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15673]
صورة من الجو وزعها التحالف العربي أمس لتدمير زورق مفخخ بجزيرة كمران

أكد تحالف دعم الشرعية في اليمن، أمس (الاثنين)، استمرار عملياته التي ينفذها ضد الميليشيات الحوثية جنوب مأرب وغربها، إذ أعلن مقتل عشرات من الإرهابيين وتدمير كثير من الآليات العسكرية.

وجاء استمرار استهداف تحالف دعم الشرعية للمتمردين الحوثيين في وقت تتواصل المعارك التي يخوضها الجيش اليمني على أكثر من جبهة بإسناد من المقاومة الشعبية ورجال القبائل، وسط تشديد حكومي على أن المعارك في محافظة مأرب «مصيرية» للقضاء على المشروع الإيراني في اليمن، خاصة في ظل التصريحات التي يطلقها قادة «الحرس الثوري» الإيراني. وأعلن التحالف، في بيان، أنه نفذ 29 عملية استهداف لآليات وعناصر الميليشيا الحوثية في مديرية الجوبة، جنوب محافظة مأرب، وفي منطقة الكسارة، غرب المحافظة، خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأوضح تحالف دعم الشرعية في اليمن أن عملية الاستهداف شملت تدمير 13 من الآليات العسكرية والقضاء على 105 من العناصر الإرهابية الحوثية.

وكان التحالف نفذ مئات العمليات خلال الأسبوع الماضي في جبهات مأرب، ولا سيما مديريات العبدية والجوية، وفي غرب المحافظة، ما أسفر وفق تقديرات ميدانية عن مقتل وجرح نحو 1500 عنصر حوثي على الأقل.

وفي حين تدفع الميليشيات بمزيد من عناصرها لمهاجمة القرى في مديريتي الجوبة وجبل مراد بعد سيطرتها على مديرية العبدية والتنكيل بسكانها، أفاد الإعلام العسكري للجيش اليمني بسقوط العشرات من عناصر ميليشيا الحوثي بنيران الجيش والمقاومة الشعبية وبغارات طيران تحالف دعم الشرعية في مختلف جبهات القتال جنوب محافظة مأرب.

ونقل المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية عن مصدر عسكري لم يسمه قوله: «إن المعارك لا تزال مستمرة، بإسناد من طيران التحالف، وسط ارتباك وخسائر بشرية ومادية كبيرة في صفوف ميليشيا الحوثي الإيرانية». في السياق نفسه، قال الموقع الرسمي للجيش اليمني إن القوات الحكومية شنت صباح الاثنين هجوماً مباغتاً على مواقع ميليشيا الحوثي الإيرانية في منطقة العلم بمديرية عسيلان، شمال غربي محافظة شبوة.

ونقل الموقع عن مصدر ميداني قوله «إن قوات الجيش شنت هجوماً على الميليشيا في جبهة العلم، أسفر عن مصرع وإصابة العشرات من عناصر الميليشيا وتدمير معدات قتالية»، وإن «المعارك ما زالت مستمرة، وسط انهيار في صفوف الميليشيا الإرهابية»، وإنه «لا تراجع حتى تحرير مديريات بيحان».

إلى ذلك، أفادت المصادر الميدانية في محافظة تعز بأن المعارك تجددت أمس (الاثنين) بين قوات الجيش والميليشيات الحوثي، غرب المحافظة؛ حيث جبهة العينين في مديرية جبل حبشي، وذلك بعد يوم من الهجوم الذي شنه الجيش على مواقع الجماعة الانقلابية في مناطق وادي حذران والصياحي والتبة السوداء، غرب مدينة تعز نفسها.

ومع استمرار التصعيد الحوثي في الساحل الغربي اليمن، كان تحالف دعم الشرعية أفاد «الأحد» بأنه استهدف زورقاً مفخخاً للميليشيات في جزيرة كمران كان معداً لشن هجمات وشيكة في جنوب البحر الأحمر، وذلك بعد يوم من تدميره 4 زوارق أخرى مفخخة شمال مدينة الحديدة بأحد معسكرات الميليشيات.

وعلى وقع هذه التهديدات الحوثية، أدان البرلمان العربي محاولة الهجوم باستخدام زورق مفخخ بجزيرة كمران، وأكد في بيان أن محاولة الميليشيا القيام بهذا الهجوم يمثل تهديداً للملاحة البحرية بمضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر، واستمراراً لانتهاك ميليشيا الحوثي لاتفاق أستوكهولم بإطلاق عمليات عدائية من الحديدة؟

وشدد البيان على أن هذا الأمر «يستوجب وقفة دولية حازمة للتصدي للأعمال الإرهابية ومحاسبة المخططين والداعمين والممولين، الذين يقفون خلفها، سواء أكانوا أفراداً أم جماعات أم دولاً». على صعيد آخر، وصفت الحكومة اليمنية تصريحات المسؤولين الإيرانيين عن أطماع طهران في اليمن بأنها «تكشف حقيقة ما يحدث في محافظة مأرب، باعتباره معركة مصيرية ضمن المخطط التوسعي الإيراني في اليمن والمنطقة، وتؤكد أن ميليشيا الحوثي مجرد أداة تدار من طهران لتنفيذ المخطط». بحسب ما جاء في تصريحات رسمية لوزير الإعلام في الحكومة الشرعية معمر الإرياني.

‏وقال الإرياني: «إن تصريحات القيادات السياسية والعسكرية و(الحرس الثوري) وملالي النظام وميليشياته الطائفية في المنطقة، تؤكد أن نظام طهران يدير معركة مأرب ويراها جزءاً من صراع عقائدي وتاريخي ومناطق نفوذ إقليمي».

وأشار الوزير اليمني إلى أن «هذه المواقف تفسر استماتة ميليشيا الحوثي في محاولة النيل من صمود مأرب رغم فاتورة خسائرها البشرية الباهظة التي تتكبدها بشكل يومي، واستمرارها في تجاهل الدعوات الدولية للتهدئة ووقف إطلاق النار».

وأضاف أن «اليمنيين بمختلف مكوناتهم مطالبين بإدراك حقيقة المعركة التي يتحدث عنها القادة الإيرانيون بكل وضوح ودون مواربة»، داعياً إلى «توحيد الصفوف والإمكانات لدعم صمود الجيش في مختلف جبهات مأرب، لدحر المشروع التوسعي الإيراني وأداته من ميليشيا الحوثي الإرهابية».

كما دعا الوزير الإرياني جامعة الدول العربية والدول الأعضاء إلى إدراك خطورة المعركة والتحديات التي تواجه الأمن القومي العربي المشترك، وإلى التحرك الجماعي لدعم صمود الشعب اليمني في هذه المعركة المصيرية، التي هي معركة كل العرب، واصفاً إياها بأنها «قادسية القرن الحادي والعشرين». وفق تعبيره.

وطالب وزير الإعلام اليمني «المجتمع الدولي بمواقف حازمة إزاء السياسات التدميرية التي ينتهجها النظام الإيراني لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة»، والتي قال إنها «خلّفت أزمات سياسية واقتصادية واجتماعية وإنسانية، وباتت تشكل تهديداً جدياً للأمن والسلم الإقليمي والدولي، وتمثل انتهاكاً صارخاً لمواثيق ومبادئ الأمم المتحدة».


اليمن اخبار اليمن

اختيارات المحرر

فيديو