مظاهرات للتنديد باستهداف قيادات كردية بـ«الدرون» التركية

مظاهرات للتنديد باستهداف قيادات كردية بـ«الدرون» التركية

قائد «قسد»: الاستهداف بغرض تأجيج الحرب
الاثنين - 19 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 25 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15672]
أهالي كوباني يشيعون أمس قتلى «قسد» الذين استهدفتهم «درون» تركية السبت (الشرق الأوسط)

تظاهر الآلاف من أبناء مدينة القامشلي الغاضبين من هجمات «الدرون» التركية، أمام مقر الأمم المتحدة، بعد استهداف 3 مقاتلين من «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) المدعومة من تحالف دولي بقيادة واشنطن، في هجوم هو الخامس من نوعه خلال العام الحالي، في وقت أكد مظلوم عبدي القائد العام للقوات، أن استهداف تركيا بالطائرات المسيرة مدينة عين العرب (كوباني)، هدفه تأجيج الحرب وخرق الاتفاقيات لنشر حالة من الفوضى بعموم المنطقة.

وتجمعَ الآلاف من أهالي القامشلي الواقعة أقصى شمال شرقي سوريا أمام مقر الأمم المتحدة بمركز المدينة، حاملين لافتات وشعارات ورايات كردية منددين بالهجمات التركية التي تستهدف مناطق نفوذ الإدارة الذاتية وقواتها العسكرية «قسد»، وطالبوا التحالف الدولي والولايات المتحدة وروسيا الاتحادية والدول الفاعلة في الحرب السورية، بإيقافها، وهتف المحتجون بعبارات مناهضة للحكومة التركية ورئيسها رجب طيب إردوغان.

من جانبها، أعلنت قوات «قسد» استهداف سيارة تابعة لها بطائرة مسيرة تركية، في مدينة عين العرب (كوباني) بريف حلب الشرقي، وقالت في بيان نُشر على موقعها الرسمي: «صباح السبت توجه ثلاثة من مقاتلينا من بلدة صرين لمدينة كوباني بهدف تلقي العلاج، وأثناء عودتهم تعرضوا لهجوم من قبل طائرة مسيرة تابعة للاحتلال التركي بتمام الساعة 17:40 بالتوقيت المحلي»، وأكدت بأن الهجوم أسفر عنه مقتل الثلاثة من مقاتليها. وأضاف البيان: «استشهد مقاتلونا هوزان قامشلو، وكَلي حلب، وآمد عفرين».

ويأتي الهجوم بعد 72 ساعة من هجوم مماثل بنفس المدينة، وكانت قوى الأمن الداخلي التابعة للإدارة الذاتية في عين العرب، قد أعلنت أن طائرة تركية مسيّرة استهدفت الخميس الماضي رئيس مجلس العدالة الاجتماعية بالمدينة، بكر جرادة مع اثنين من مرافقيه وقد أصيبوا بجروح بليغة وتم نقلهم للمستشفى، في ثالث هجوم من نوعه خلال العام الحالي يستهدف مدينة عين العرب الخاضعة لسيطرة «قسد».

وقال نوري محمود الناطق الرسمي لـ«وحدات حماية الشعب» الكردية أبرز تشكيلات قوات «قسد»، أن الهجمات التركية ترقى إلى إبادة جماعية ضد أكراد سوريا، ونشر تغريدة على حسابه بموقع تويتر، قال فيه: «مرة أخرى إرهاب إردوغان يريد ارتكاب إبادة جماعية ضد الكرد مثلما ارتكبها ضد الأرمن، وعفرين وكري سبي وسري كانيه أمثلة حية على هذه الحقيقة، فالتعامل مع إردوغان يعني الموافقة على إبادة الشعب الكردي».

وقد دخلت الهجمات المسيرة التركية من دون طيار على مسار التصعيد في شمال شرقي سوريا؛ وشكلت تطوراً لافتاً قد يزيد من تعقيد المشهد العسكري والميداني في هذه البقعة الجغرافية من سوريا، بالتزامن مع تصعيد أنقرة بشن عملية عسكرية ضد مناطق سيطرة قوات «قسد»، حيث وقع هجوم في 22 من أغسطس (آب) الماضي ضد سيارة عسكرية كانت مركونة قرب المدخل الغربي لمدينة القامشلي استهدف قيادياً سياسياً بالإدارة الذاتية.

وكان أعنف هجوم بطائرة مسيرة تركية استهدف اجتماعاً لقادة «مجلس تل تمر العسكري» التابعة لـ«قوات قسد» العربية الكردية، في 20 من أغسطس الماضي، وأسفر عن مقتل 7 مقاتلين بينهم قيادية بارزة في صفوف «وحدات حماية المرأة»، إلى جانب جرح وإصابة 10 آخرين.

بدوره، أشار القائد العام لقوات «قسد» مظلوم عبدي، إلى أن استهداف تركيا بالطائرات المسيرة مدينة عين العرب (كوباني) لتأجيج الحرب، وخرق الاتفاقيات بهدف نشر حالة من الفوضى بعموم المنطقة، وقال في تغريدة نشرها على حسابه الشخصي بـ«تويتر»: «في الوقت الذي يطالب جميع السوريين بالاستقرار، فإن دولة الاحتلال التركي تخرق التفاهمات والاتفاقيات، إن قصف المدنيين في كوباني يمثل مؤامرة ويهدف إلى إذكاء نيران الحرب في المنطقة، نعزي عائلات وأهالي الشهداء»، ودعا عبدي الأطراف الدولية الضامنة إلى القيام بواجبهم لوقف تلك الهجمات.

إلى ذلك فندت قوات «قسد» في بيان نشر على موقعها، أمس، مزاعم وزارة الدفاع التركية التي ادعت أن مقاتليها نفذوا هجوماً على قواعد للجيش التركي في منطقة «نبع السلام» التابعة لها، ومقتل 9 من عناصر «قسد»، وذكر البيان: «لا صحة لهذه الأخبار الكاذبة التي تأتي في إطار محاولات الاحتلال تبرير هجماتها ضد مناطقنا».


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو