توافق مصري ـ ألباني على ضرورة دعم الاستقرار في شرق المتوسط

توافق مصري ـ ألباني على ضرورة دعم الاستقرار في شرق المتوسط

السيسي بحث مع رئيس وزراء ألبانيا تنسيق الجهود لمكافحة الإرهاب
الأحد - 18 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 24 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15671]
السيسي مستقبلاً رئيس وزراء ألبانيا (صفحة المتحدث الرئاسي المصري على «فيسبوك»)

توافقت مصر وألبانيا على «أهمية الحفاظ على الاستقرار في منطقة شرق المتوسط، واحترام سيادة الدول». كما تم تنسيق جهود البلدين لمكافحة الإرهاب والفكر المتطرف».
جاء ذلك خلال استقبال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، رئيس وزراء ألبانيا إيدي راما، أمس لبحث توسيع التعاون بين البلدين.
ووفق إفادة لمتحدث الرئاسة المصرية بسام راضي أمس، فقد «أعرب الرئيس السيسي عن اعتزاز مصر بعلاقات الصداقة والروابط التاريخية بين البلدين، على المستويين الرسمي والشعبي، وتطلع مصر لتوسيع نطاق التعاون مع ألبانيا في مختلف المجالات والمحافل». مبرزا أن «الرئيس السيسي ثمن اتفاق رؤى البلدين في معظم القضايا الإقليمية والدولية. فضلاً عن التنسيق الإيجابي في المحافل الدولية المختلفة»، ومؤكداً «أهمية التشاور السياسي مع الجانب الألباني بصفة دورية خلال وجوده بمجلس الأمن، خاصة في ظل الجهود الألبانية المقدرة، ورؤيتها في منطقة البلقان لدفع السلام والاستقرار، وتعزيز الاندماج الإقليمي لتحقيق الرخاء لدول المنطقة، فضلاً عن دورها النشط في معالجة بعض الأزمات الدولية».
وقال المتحدث المصري إن «اللقاء شهد تباحثاً حول تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين، بما يتناسب مع عمقها التاريخي، بالإضافة إلى تناول أوجه التعاون الاقتصادي، وكيفية العمل على زيادة التبادل التجاري، وتعزيز الاستثمارات المتبادلة في مختلف القطاعات، بما يتماشى مع طبيعة وأهمية العلاقات السياسية بين مصر وألبانيا».
كما شهد اللقاء «تبادل الرؤى إزاء التطورات المتلاحقة على المستوى الإقليمي، حيث تم التوافق في هذا الإطار على أهمية الحفاظ على الاستقرار في منطقة شرق المتوسط، واحترام سيادة الدول وحقوقها، فيما يتعلق بمواردها الطبيعية على أراضيها ومناطقها الاقتصادية الخالصة، وفقاً لقواعد القانون الدولي ومبادئ حسن الجوار».
وأضاف بيان المتحدث الرئاسي المصري أنه «تم التطرق خلال اللقاء إلى جهود التنسيق بين البلدين في مجال مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، حيث تم التأكيد على أهمية البناء على التجارب الناجحة لكل من مصر وألبانيا في تحقيق التسامح الديني، بما يحد من أنشطة الجماعات المتطرفة على الساحة الإقليمية».
وبحسب البيان الرئاسي المصري فقد «أشاد رئيس الوزراء الألباني بتجربة مصر في نشر مفهوم الإسلام الوسطى الصحيح، ومكافحة التعصب الديني والكراهية. بالإضافة إلى الجهود المقدرة للرئيس السيسي لدعم الحفاظ على قيم التعايش والتسامح وقبول الآخر، وتجديد الخطاب الديني، وترسيخ ضمان حرية المعتقد، وذلك في إطار استراتيجية متكاملة لبناء الإنسان».
من جانبه، أعرب رئيس الوزراء الألباني عن «تطلع بلاده للارتقاء بالتعاون الثنائي مع مصر في كل المجالات، خاصة في ظل الجهود المصرية الحثيثة لصون السلم والأمن الدوليين، وكذا الدور المحوري الذي تقوم به مصر على الصعيد الإقليمي في منطقتي الشرق الأوسط وحوض البحر المتوسط».
وكان رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، قد عقد جلسة مباحثات مع نظيره الألباني أمس. وأعرب مدبولي عن تطلعه لأن «تمثل الزيارة نقطة انطلاق نحو مزيد من علاقات التعاون بين البلدين، وأن يمثل الاجتماع الأول للجنة المشتركة للتعاون الاقتصادي والعلمي والفني، المزمع عقده بالعاصمة الألبانية تيرانا خلال نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، إطاراً داعماً لتلك العلاقات، وأن يخرج بخطة عمل واضحة لتعزيز التعاون بين الجانبين خلال المرحلة المقبلة». كما أعرب مدبولي عن تطلعه لأن «تثمر جهود البلدين لدعم العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية عن إنشاء مجلس أعمال مصري - ألباني مشترك بين جمعية رجال الأعمال المصريين، واتحاد غرف التجارة والصناعة الألباني».
ومن جانبه، لفت رئيس وزراء ألبانيا إلى «ضرورة العمل على تعزيز معدلات التبادل التجاري بين البلدين، من خلال وضع أهداف وخطط واضحة لتنميته، وفقاً لأسس منهجية». معرباً عن تطلعه لـ«تسيير خط طيران مباشر بين القاهرة وتيرانا»، ولافتاً إلى «النجاحات التي شهدتها شركات خطوط الطيران الجوية في السوق الألباني».


مصر أخبار مصر ألبانيا

اختيارات المحرر

فيديو