علاج محتمل لالتهاب «خطير» يصيب العمود الفقري

علاج محتمل لالتهاب «خطير» يصيب العمود الفقري

الأحد - 18 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 24 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15671]
50 % من مرضى التهاب المفاصل الفقاري لا يستجيبون للعلاج

توصل فريق بحثي من معهد شرودر لالتهاب المفاصل، وهو جزء من شبكة الصحة الجامعية في تورونتو بكندا، إلى اكتشاف يمكن أن يؤدي إلى علاجات جديدة لأخطر أنواع التهابات المفاصل، وهو التهاب المفاصل الفقاري المحوري (SpA)، وهو مرض مؤلم، يسبب التهاب في العمود الفقري والمفاصل والعينين والأمعاء والجلد. ورغم الموافقة على العديد من العلاجات بما في ذلك العقاقير البيولوجية لعلاج التهاب المفاصل الفقاري المحور (SpA) فإن 40 إلى 50 في المائة من المرضى لا يستجيبون لأي علاجات ويصابون بألم شديد، لذلك، هناك حاجة ماسة لإيجاد علاجات جديدة فعالة.
وفي ورقة بحثية نشرت بالعدد الأخير من دورية «ساينس ترانسليشن ميدسين»، أعلن باحثون في معهد شرودر لالتهاب المفاصل، عن اكتشاف جديد قد يقود لعلاج فعال للمرض، حيث ركزوا في دراستهم على دور العامل المثبط لهجرة البلاعم (MIF) والذي يعمل كبروتين يحفز الاستجابة الالتهابية أو المناعية في الجسم، ولكن الدور الذي يلعبه هذا العامل في تطور المرض لم يكن معروفا.
وفي هذه الدراسة، لاحظ الباحثون أن تعبير هذا العامل ومستقبله (CD74)، يزداد في الدم والأنسجة في النماذج ما قبل السريرية، ووجدوا أيضاً أن العدلات البشرية (نوع من خلايا الدم البيضاء التي تحفز استجابة الجهاز المناعي) من مرضى التهاب المفاصل الفقاري المحوري (SpA) تفرز تركيزات أعلى من هذا العامل، مقارنة بالأفراد الأصحاء، وهذا بدوره يدفع الخلايا الأخرى إلى التسبب في مزيد من الالتهابات.
ويقول الدكتور نيجيل هارون، اختصاصي أمراض الروماتيزم، الباحث الرئيسي بالدراسة في تقرير نشره أول من أمس الموقع الإلكتروني لشبكة الصحة الجامعية بكندا «ما يعنيه هذا هو أنه إذا تعرض الجسم لمحفز، فيمكن إنتاج الكثير من هذا العامل في الأفراد المعرضين للإصابة والذي يمكن أن يؤدي بعد ذلك إلى تشخيص المرض في وقت لاحق في الحياة، وإذا تمكنا من منع الإنتاج الزائد لهذا العامل مبكرا، فقد نكون قادرين على تحفيز علاج المرض والوقاية من الإعاقة والوفيات المرتبطة به».


كندا الصحة

اختيارات المحرر

فيديو