الدبيبة يسعى لاحتواء أزمة انشقاق نائبه القطراني عن الحكومة

الدبيبة يسعى لاحتواء أزمة انشقاق نائبه القطراني عن الحكومة

المنفي يتلقى دعوة لحضور مؤتمر باريس لبحث مصير «المرتزقة»
السبت - 17 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 23 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15670]
نجلاء المنقوش وزيرة الخارجية الليبية في مؤتمر صحافي مع نظيرها الكويتي الشيخ أحمد ناصر الصباح في ختام مؤتمر دعم استقرار ليبيا بالعاصمة طرابلس مساء أول من أمس (إ.ب.أ)

سعى عبد الحميد الدبيبة، رئيس حكومة «الوحدة الوطنية» الليبية، لاحتواء تمرد نائبه عن شرق البلاد حسين القطراني، بينما دعا مجلس النواب أعضاءه إلى عقد جلسة بمقره في مدينة طبرق بأقصى شرق البلاد بعد غد (الاثنين)، في وقت أعلنت مسؤولة أممية وصول الدفعة الأولى من المراقبين الدوليين إلى ليبيا.
وقالت روزماري ديكارلو وكيلة الأمم المتحدة للشؤون السياسية، التي أنهت زيارة إلى ليبيا، إنه «تمشياً مع طلب السلطات الليبية والتفويض الصادر عن مجلس الأمن، فإن المجموعة الأولى من مراقبي الأمم المتحدة لدعم آلية مراقبة وقف إطلاق النار بقيادة ليبيا وصلت (مساء أول من أمس)». وأشادت باللجنة العسكرية المشتركة «5 + 5» ووحدة هدفها على المسار الأمني، وعدّت أن خطة عملها للانسحاب التدريجي والمتوازن والمتسلسل والمتزامن لجميع «المرتزقة» والمقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية هي إنجاز مهم».
وقالت ديكارلو، في تصريحات على حسابها بـ«تويتر»، مساء أول من أمس، إنها شددت على ضرورة الحفاظ على الزخم في مؤتمر الاستقرار الدولي، وأكدت أن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية «حرة ونزيهة في 24 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، أمر بالغ الأهمية». كما حثت القادة والمؤسسات الليبية على ضمان المشاركة الهادفة للمرأة في العملية وضمان أن تشغل النساء 30% على الأقل من المقاعد في المجلس التشريعي الجديد، وتعهدت بمواصلة تقديم المساعدة الفنية لإجراء الانتخابات. وتلقى محمد المنفي، رئيس المجلس الرئاسي الليبي، دعوة من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، للمشاركة في مؤتمر دولي سيُعقد بالعاصمة باريس، على مستوى رؤساء دول العالم والحكومات، يستهدف بحث السبل المثلى لإخراج «المرتزقة» والقوات الأجنبية من الأراضي الليبية.
وأكد المنفي لدى اجتماعه، مساء أول من أمس، مع وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، الذي شارك في أعمال المؤتمر الوزاري الدولي لمبادرة دعم استقرار ليبيا، أهمية تضافر الجهود الدولية من أجل عبور المرحلة الراهنة، بإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية بشكل متزامن، بما يحقق تطلعات الشعب الليبي في الوصول إلى الاستقرار الدائم.
وكان لودريان قد عبّر عن سعادته بحالة الأمن والأمان في العاصمة طرابلس، وبما شاهده من استقرار وعودة الحياة إلى طبيعتها في عموم البلاد منذ تولي السلطات الجديدة قيادة البلاد، معرباً عن أمله بعقد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في موعدها. وأكد البيان الختامي لمؤتمر «دعم استقرار ليبيا» التزام حكومة الدبيبة بسيادة ليبيا واستقلالها وسلامتها الإقليمية ووحدتها الوطنية، ورفضها القاطع للتدخلات الأجنبية في الشؤون الليبية، وإدانتها لمحاولات خرق حظر السلاح وإثارة الفوضى في ليبيا والتزامها بتنفيذ قرارات مجلس الأمن بشأن ليبيا ومخرجات مؤتمري برلين (1) و(2) وخريطة الطريق الصادرة عن ملتقى الحوار السياسي الليبي.
وأكد البيان الذي تلته نجلاء المنقوش وزيرة الخارجية، في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرها الكويتي الشيخ أحمد ناصر الصباح، دعم الحكومة للجهود المبذولة من اللجنة العسكرية المشتركة «5+5» في التنفيذ الكامل لبنود اتفاق وقف إطلاق النار، وخطة العمل التي تم إقرارها في الجولة الثالثة عشرة لأعمال اللجنة، مشيراً إلى احترام السلطات الليبية التزاماتها وتعهداتها الدولية، واحترام القانون، وتعاونها مع بعثة تقصي الحقائق التابعة لمجلس حقوق الإنسان، وتسهيل مهامها.
وأشادت وزارة الداخلية في حكومة الوحدة بجهود رجال الشرطة والأمن وجميع الأجهزة الأمنية في تأمين مؤتمر دعم ليبيا في طرابلس, وأكدت في بيان لها أن هذه الجهود أظهرت الصورة المثلى للدولة الليبية.
من جهة أخرى، سعى عبد الحميد الدبيبة رئيس حكومة «الوحدة الوطنية»، لاحتواء أزمة نائبه حسين القطراني الذي انشق عن الحكومة على خلفية اتهاماته لها بتجاهل حقوق إقليم برقة. وأرسل الدبيبة وفداً حكومياً مكوناً من عشرة أشخاص برئاسة نائبه رمضان أبو جناح، في مهمة عمل رسمية إلى مدينة بنغازي بشرق البلاد، لمدة أسبوع، بهدف الاجتماع مع القطراني ومناقشة موقفه الأخير من الحكومة وحثه على العودة لمباشرة عمله. كان وزير الخارجية المصري سامح شكري الذي زار مدينة بنغازي مساء أول من أمس، لمتابعة الأعمال الجارية لتجهيز مبنى القنصلية المصرية هناك، قد بحث مع القطراني وعدد من قيادات الشرق الليبي من بينهم عميد بلدية بنغازي، سبل تعزيز التعاون المشترك. وقال السفير أحمد حافظ، المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، إن شكري أكد لدى اجتماعه مع المشير خليفة حفتر «دعم مصر الكامل لجهود تحقيق أمن واستقرار ليبيا، وما توليه من اهتمام بالغ لتسوية أزمتها بما يلبي تطلعات شعبها الشقيق في الانطلاق نحو المستقبل، واستعادة البلاد وحدتها وسيادتها واستقرارها المنشود تحت راية وطن واحد جامع ومزدهر».
في سياق آخر، قال عبد الله بليحق الناطق باسم مجلس النواب، في بيان مقتضب أمس، إن هيئة رئاسة المجلس وجّهت دعوة لأعضائه لحضور جلسة ستُعقد الاثنين المقبل بمقره في طبرق، دون ذكر مزيد من التفاصيل حول جدول الأعمال.


ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

فيديو