«الصحة العالمية» تطلق خطة عمل بعد فضيحة الاستغلال الجنسي في الكونغو

«الصحة العالمية» تطلق خطة عمل بعد فضيحة الاستغلال الجنسي في الكونغو

الجمعة - 16 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 22 أكتوبر 2021 مـ
شعار منظمة الصحة العالمية (رويترز)

وضعت منظمة الصحة العالمية خطة عمل في أعقاب فضيحة تتعلق بتورط موظفي المنظمة في عمليات استغلال جنسي بجمهورية الكونغو الديمقراطية.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية، في ساعة متأخرة مساء أمس (الخميس)، توفير 7.6 مليون دولار أميركي، مبدئياً، لتأسيس برامج في 10 دول «تواجه أعلى مستوى من المخاطر».

وتهدف الخطة إلى منع الاستغلال الجنسي. وستكون هناك منظومة واضحة لتحديد الجناة ومساعدة الضحايا حال حدوث اعتداء. ومن بين الدول العشر التي يشملها البرنامج أفغانستان واليمن وفنزويلا وجنوب السودان، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية.

وتم إرسال مدربين بالفعل إلى مدينة بيني الكونغولية، ومواقع أخرى لتدريب الطواقم، بحسب ما صرّح به متحدث باسم منظمة الصحة العالمية في جنيف.

وأشار المتحدث إلى تدريب إلزامي في جميع المناطق، على كيفية منع العنف الجنسي.

وبالإضافة إلى ذلك، يتعين على أفراد الطواقم الجدد توقيع مدونة لقواعد السلوك تحظر الاستغلال الجنسي.

وأظهر تقرير للجنة مستقلة الشهر الماضي أن العاملين في المجال الإنساني استغلوا جنسياً عشرات النساء، وعدة رجال، أو اغتصبوهم، خلال مهمتهم للحد من تفشي فيروس «إيبولا» في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وتحدثت اللجنة إلى 63 امرأة و12 رجلاً من المتضررين. ووثقت تسع حالات لنساء أبلغن عن تعرضهن للاغتصاب، و29 حالة حمل غير مرغوب فيه.

وتم تحديد ثلاثة وثمانين من الجناة المحتملين، ومن بينهم 21 يعملون لدى منظمة الصحة العالمية.

ونفى معظم المتهمين بشكل قاطع ارتكاب اعتداء، أو زعموا أن ممارسة الجنس كانت بالتراضي. وربما يكون العدد الحقيقي للجناة والضحايا أكبر بكثير. وأعلنت منظمة الصحة العالمية فصل أربعة رجال من طواقمها.


العالم جنيف أخبار العالم التحرش الجنسي الصحة العالمية

اختيارات المحرر

فيديو