باكستان تطلع «طالبان» على الخطوات اللازمة لنيل الاعتراف الدولي

باكستان تطلع «طالبان» على الخطوات اللازمة لنيل الاعتراف الدولي

الخميس - 15 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 21 أكتوبر 2021 مـ
وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي لدى وصوله مطار كابل (أ.ف.ب)

أعطى وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي، اليوم (الخميس)، قادة «طالبان» الجدد في كابل نصائح حول سبل الحصول على اعتراف دولي وذلك خلال زيارة إلى العاصمة المجاورة، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.
وتأتي هذه المحادثات الرفيعة المستوى فيما تواجه «طالبان» أزمة جديدة بعد أكثر من تسعة أسابيع على توليها الحكم حيث أدى انفجار إلى انقطاع التيار الكهربائي في العاصمة كابل التي تضم 4.6 مليون نسمة.
وأطاحت حركة «طالبان» الحكومة الأفغانية السابقة التي كانت تحظى بدعم أميركي في منتصف أغسطس (آب) وتحاول منذ ذلك الحين الحصول على دعم دولي وتمويل لنظامها.
وتعتبر باكستان أحد المحاورين الأكثر نفوذا لحركة «طالبان» وكانت إحدى الدول الثلاث التي اعترفت بنظامها السابق في 1996K لكن العلاقات بين الجارين شهدت توترا منذ وصول «طالبان» إلى السلطة في منتصف أغسطس لا سيما بسبب الخطوط الجوية وفتح نقاط عبور حدودية للأشخاص والبضائع.
وقال قريشي بعد عودته إلى إسلام آباد: «كدولة مجاورة وصديق يتمنى لهم الخير، أبلغتهم بالخطوات التي يمكن أن يقوموا بها لتشجيع قبولهم دوليا».
وأضاف قريشي الذي رافقه رئيس جهاز الاستخبارات الباكستاني، أنه التقى رئيس حكومة «طالبان» حسن أخوند ومعظم أعضاء الحكومة خلال زيارته إلى كابل الخميس. وأوضح أنهم بحثوا في تشكيل حكومة موسعة واحترام حقوق المرأة وحاجة الفتيات للتعليم ومكافحة المنظمات الإرهابية الدولية.
وقال خلال مؤتمر صحافي: «إذا أظهروا بعض التقدم بشأن هذه القضايا فإن المجال للاعتراف سيصبح أسهل بالنسبة لهم»، مضيفا أن «البيئة تتحسن» من أجل الاعتراف بنظام الحركة.
قبيل الاجتماع، تعرض موقف «طالبان» بالنسبة لاحترامه المعايير الدولية لضغط إضافي حين قام مقاتلون مسلحون من الحركة بركل وضرب صحافيين كانوا يغطون تظاهرة مطالبة بحقوق المرأة.
فقد سمح لمجموعة من 20 امرأة بالتظاهر في وسط كابل لساعة ونصف الساعة لكن صحافيين دوليين كانوا يغطون المسيرة تعرضوا للضرب والإهانة كما تم ضرب صحافيين اثنين آخرين لكن دون القيام بأي اعتقالات. كانت النساء يطالبن بالحق في العمل والتعليم وهو ما أوقف منذ تولي «طالبان» السلطة.
من جهته، علق وزير خارجية «طالبان» أمير خان متقي في شريط فيديو قائلا: «لدينا أمل شديد بأن كل مشاكلنا التجارية ستحل قريبا جدا وأن الحدود ستفتح مجددا»، معتبرا أن اللقاء كان «إيجابيا جدا».
وقريشي هو ثالث وزير خارجية يزور كابل منذ وصول «طالبان» إلى السلطة، بعد وزيري خارجية قطر وأوزبكستان.


أفغانستان طالبان

اختيارات المحرر

فيديو