غلين هودل: لا يمكنني العيش من دون كرة القدم

غلين هودل: لا يمكنني العيش من دون كرة القدم

صانع ألعاب توتنهام وإنجلترا السابق يؤكد أنها تمثّل جزءاً مهماً للغاية من حياته
الخميس - 15 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 21 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15668]
هودل نجح في تجاوز السكتة القلبية التي أصابته عام 2018 (إ.ب.أ)

يقول النجم السابق لنادي توتنهام ومنتخب إنجلترا، غلين هودل: «من السهل أن أقول إنني كنت ألعب كرة القدم من أجل تحقيق الفوز، خاصة أنني منذ نعومة أظافري كنت أبحث عن الفوز، حتى عندما كنت ألعب مع والدي في المنزل، لذلك فالفوز كان شيئا مغروسا بداخلي. لكنني أعتقد أن أكثر ما استمتعت به في لعب كرة القدم هو القدرة على التعبير عن نفسي والقدرة على الإبداع. ومنذ أن كنت طفلاً ألعب في الحديقة وحتى وصولي للعب في نهائيات البطولات على ملعب ويمبلي، كان كل ما أفعله دائما هو البحث عن المتعة والإبداع». في الحقيقة، لا يوجد العديد من لاعبي كرة القدم الذين يمكن القول إن لديهم ارتباطاً واضحاً بفكرة معينة، لكن من المؤكد أن هودل لديه ارتباط وثيق للغاية بفكرة الإبداع، حيث كان يلعب دائما من أجل المتعة والإبداع، بغض النظر عن أي انتقادات أو تعليقات.
ويتحدث هودل الآن بعد أن مر بفترة أخرى في حياته كانت تتطلب قدرا كبيرا من الشجاعة، حيث تعرض لسكتة قلبية قبل ثلاث سنوات، لكنه نجح في تجاوز هذه المحنة. ورغم أن هذه الأزمة جعلته يعيد تقييم بعض معتقداته وآرائه، إلا أن هناك بعض المعتقدات الأخرى التي ما زال يؤمن بها تماما ولا يمكن المساس بها، ومن بينها بالتأكيد كرة القدم الجميلة والممتعة. يقول هودل: «لا أعتقد أنه يمكنني العيش من دون كرة القدم في حياتي. ولا أعتقد أنني سأتمكن أبدا من الابتعاد عن كرة القدم. يقول بعض الناس إنهم قد فعلوا كل شيء وإنهم ملوا من كرة القدم ولم يعد من المثير لهم مشاهدة مباريات أخرى، لكنني أعتقد أنه لا يمكنني القيام بذلك، فكرة القدم دائما ما تمثل جزءا مهما للغاية من حياتي وأنا أعشقها للغاية. لكن بعض التصورات قد تغيرت بشكل طفيف».
وفي أكتوبر (تشرين الأول) 2018 فقد هودل الوعي وسقط أرضا في عيد ميلاده الحادي والستين أثناء العمل في شبكة «بي تي سبورت». وبفضل التدخل السريع والإنعاش القلبي الرئوي من قبل مهندس الصوت، سيمون دانيلز، تم إنقاذ حياته، لكن تبع ذلك فترة طويلة من المضاعفات، واستغرق الأمر بضعة أسابيع لكي يتعافى. يقول هودل عن ذلك: «عندما استيقظت وجدت نفسي في المستشفى ولا أعرف بالضبط ما الذي حدث، ثم شرح لي الأطباء ما حدث وكيف ستسير الأمور بعد ذلك، وقد شعرت بصدمة كبيرة آنذاك». ويضيف «مررت بالعديد من المراحل المختلفة، ولم يكن بالإمكان خضوعي لعملية جراحية. كنت بحاجة للخضوع لعملية جراحية لفتح مجرى جانبي للشريان التاجي، لكن لم يكن بالإمكان القيام بذلك لأنني كنت أعاني من مشكلة أخرى في الرئة. لذلك، وضع الأطباء جهازا لتنظيم ضربات القلب. ولم تلتئم عروق ساقي بعد العملية، وكان هناك العديد من الأشياء التي حدثت خلال تلك الفترة».
ويتابع: «لكنني أعتقد أنني كنت أعرف أنني سأتحسن بعد الخضوع للعملية الجراحية في نهاية المطاف. وأخبرني الأطباء أن كل شيء سار على ما يرام وبأن عضلة القلب قد أصبحت قوية. وأشار الأطباء إلى أنهم اندهشوا من عدم تعرضي لمضاعفات أكبر في قلبي، لكنني كنت محظوظا جدا من نواح كثيرة، وربما أكثر من مجرد وجود سيمون هناك وقت تعرضي لهذه الأزمة الصحية». ويقول هودل إنه مدين لسيمون دانيالز بحياته ولا يعرف كيف يرد له هذا الدين. لقد أصبح الاثنان صديقين الآن، واستضاف هدول دانيالز في منزله وفي المنطقة المخصصة لكبار المسؤولين في ملعب توتنهام هوتسبير، كما قدم له «جائزة البطل» من مؤسسة القلب البريطانية. لكن لا يزال هودل يشعر بقدر من الإحباط، ويقول: «حتى لو فعلت مثل هذه الأمور آلاف المرات فلن يكون ذلك كافيا لكي أرد له الدين على ما فعله».
وتحدث هودل بقوة عما وصفه بـ«النسيان» الجماعي لآثار وعواقب وباء «كورونا»، قائلا: «أعتقد أننا بدأنا ننسى ما عانينا منه. وأعتقد أن الحكومات نفسها تنسى ما حدث. إنني أرى أن هذا بدأ يحدث الآن مع عودتنا إلى الحياة الطبيعية إلى حد ما. لقد تفككنا مرة أخرى وعدنا إلى ما كنا عليه مرة أخرى. لقد كنا جميعاً في نفس القارب، سواء كنا في أستراليا أو الصين أو أميركا أو في أوروبا. وأعتقد أننا ربما أضعنا فرصة مهمة للاقتراب قليلاً من بعضنا البعض والتعاون سويا بشكل أفضل».
ويقول هودل إنه يشعر بالحيرة بشأن الدور الذي لعبته كرة القدم في مواجهة الوباء، فرغم أنها كانت ملاذا للكثيرين، فإنه اتضح أنها أقل أهمية في المخطط الكبير للأشياء. كما يرفض فكرة أن كرة القدم أصبحت تلعب الآن دوراً أكثر أهمية في المجتمع، وفي حياة الناس. ويقول: «من السهل أن أقول نعم إن كرة القدم تلعب دورا أكبر الآن في المجتمع، لكن إذا عدت إلى كرة القدم التي كانت تلعب خلال الفترة بين الخمسينات وحتى الثمانينات من القرن الماضي عندما كنت ألعب أنا، فأعتقد أن كرة القدم كانت تعني الكثير للناس كما هو الحال الآن أيضا». ويضيف: «لقد تغيرت كرة القدم الآن بفعل وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، وأصبح الكثيرون يدفعون الكثير من الأموال، وهذه هي الطريقة التي يسير بها العالم حاليا، وليس كرة القدم وحدها».
ويتابع: «لكن إذا عدت إلى كرة القدم في السابق فسوف تعرف أن جوهر كرة القدم لم يتغير إلى حد كبير. سوف يبكي طفلك البالغ من العمر سبع سنوات عندما يخسر فريقه، وهو نفس الأمر الذي كان يحدث في الستينات. كان المشجعون يذهبون إلى المباريات من أجل المتعة، وأعتقد أنه لا يزال هناك الكثير من الأشخاص الذين يستمتعون بكرة القدم ويحبونها. إنها الرياضة الأكثر شعبية في العالم، وعندما تُلعب بشكل صحيح تكون أجمل لعبة في العالم».
لكن هودل استخدم عبارة «بشكل صحيح» لسبب ما، ويعبر عن إحباطه من بعض الأمور، قائلا: «الدوري الإنجليزي الممتاز هو الأقوى في العالم، وأعتقد أنه ربما يكون الآن الأفضل من الناحية الفنية أيضاً، كما أنه يضم أفضل اللاعبين في العالم. لكن هناك الكثير من المباريات التي يمكنك أن تتنبأ بما سيحدث فيها، فعندما تكون الكرة في الأمام مثلا تقول إن اللاعب سيعيدها إلى الخلف الآن، ثم يحدث ذلك حقا». ويضيف «أعتقد أن عنصر المفاجأة كان موجودا بشكل أكبر في الماضي، لكننا تغيرنا كثيرا من الناحية الفنية وأحمد الله على ذلك، لأننا نتطور ونتحرك للأمام».
ويختتم حديثه قائلا: «إننا نجني ثمار التغييرات التي حدثت في أكاديميات الناشئين قبل 10 أو 15 عاماً، ونرى الآن مجموعة من اللاعبين المميزين الذين يمكنهم تقديم المتعة والإبداع. لقد استغرق الأمر وقتاً طويلاً، لكن في ذلك الوقت كانت كرة القدم الطويلة تحقق الكثير من النجاح. كانت كرة القدم تعلق في الهواء لفترات طويلة، وبالتالي كان يتعين عليك أن تقاتل للحصول عليها».


بريطانيا إنجلترا كرة القدم

اختيارات المحرر

فيديو