بسبب أسطوانة أكسجين... جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي يقتل مريضاً بكوريا الجنوبية

بسبب أسطوانة أكسجين... جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي يقتل مريضاً بكوريا الجنوبية

الأربعاء - 14 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 20 أكتوبر 2021 مـ
عادة لا توجد أجسام معدنية حول أجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي بسبب القوة المغناطيسية (أ.ف.ب)

توفي مريض يبلغ من العمر 60 عاماً في كوريا الجنوبية بعد أن أصيب على رأسه بواسطة أسطوانة أكسجين تزن 60 كيلوغراماً تم سحبها من قبل جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي «إم آر آي»، وفقاً لصحيفة «إندبندنت».
ووقع الحادث يوم الخميس في مدينة كيمهاي الجنوبية عندما نُقل الرجل، الذي لم يتم الكشف عن اسمه، إلى جناح التصوير بالرنين المغناطيسي في مستشفى في حالة حرجة بعد إصابته بنوبات صرع.
وقال مدير الشرطة تشوي تاي يونغ إنهم يحققون في سبب إدخال عبوة الأكسجين إلى غرفة التصوير بالرنين المغناطيسي.
وصرح ضابط الشرطة قائلاً: «سنحقق بدقة في الحادث لتحديد ما إذا كانت هناك أخطاء بشرية متورطة».
وأضاف أن نظام الإمداد بالأكسجين المدمج بقلب الجهاز ربما كان معطلاً، مما أدى إلى الحاجة إلى أسطوانة خارجية. ولم تكن هناك كاميرات مراقبة في غرفة التصوير بالرنين المغناطيسي.
وعادة لا توجد أجسام معدنية حول أجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي بسبب القوة المغناطيسية الضخمة.
يجب على أي شخص يدخل غرف التصوير بالرنين المغناطيسي ترك الأشياء المعدنية المغناطيسية بالخارج، بما في ذلك المفاتيح والمجوهرات، وفقاً لإرشادات حكومة كوريا الجنوبية. ويعود السبب في ذلك إلى أن المجال المغناطيسي لأجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي أقوى بما يصل إلى 60 ألف مرة من الكوكب.
في حادثة مماثلة في عام 2018. توفي رجل هندي يبلغ من العمر 32 عاماً بعد أن تم سحبه في جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي أثناء حمل أسطوانة أكسجين في مستشفى بمدينة مومباي.


كوريا الجنوبية أخبار كوريا الجنوبية الطب البشري

اختيارات المحرر

فيديو