دراسة: استجابة الحوامل والمرضعات للجرعة الأولى من لقاح كورونا «ضعيفة نسبياً»

دراسة: استجابة الحوامل والمرضعات للجرعة الأولى من لقاح كورونا «ضعيفة نسبياً»

الأربعاء - 14 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 20 أكتوبر 2021 مـ
سيدة أميركية حامل تتلقى لقاح «كورونا» (رويترز)

أكدت دراسة علمية جديدة على أهمية تلقي الحوامل والمرضعات جرعتي لقاح «كورونا،» مشيرة إلى أن استجابة هؤلاء النساء للجرعة الأولى فقط من اللقاح «ضعيفة نسبياً».

وبحسب وكالة «بلومبرغ» للأنباء، فقد فحص فريق الدراسة الاستجابات المناعية لأكثر من 100 امرأة، بما في ذلك الحوامل والمرضعات وغير الحوامل، بعد تلقيهن لقاحات «فايزر» أو «موديرنا».

ووجد الباحثون التابعون لمستشفى ماساتشوستس العام أنه، رغم أن جميع المشاركين طوروا أجساماً مضادة لـ«كورونا» بعد التطعيم، فإن الاستجابات المناعية الأخرى، مثل قدرة مستقبلات «إف سي» على أداء وظيفتها، وصلت إلى المستويات القياسية لدى النساء الحوامل والمرضعات بعد الجرعة الثانية فقط.

وتوجد مستقبلات «إف سي» على سطح الخلايا والأنسجة المناعية، ولا بد أن تترابط هذه المستقبلات بالأجسام المضادة للفيروس حتى يتمكن الجسم من مكافحة العدوى بأفضل أداء ممكن.

وقال الدكتور أندريا إيدلو، المؤلف الرئيسي للدراسة: «قررنا إجراء هذه الدراسة لتوفير بيانات واقعية حول كيفية استجابة النساء الحوامل والمرضعات للقاحات كورونا، حيث تم استبعاد هؤلاء الأفراد من تجارب اللقاح الأولية». وأضاف: «إن تضمين الحوامل في الأبحاث أمر بالغ الأهمية لمكافحة التردد في الحصول على اللقاحات، خاصة لكونهن أكثر عرضة للإصابة بأعراض كورونا الخطيرة».

وتابع إيدلو: «لقد وجدنا أن تلقي الحوامل والمرضعات جرعة اللقاح الثانية أمراً ضرورياً للغاية لضمان أداء الأجسام المضادة لوظيفتها بالشكل الصحيح، وللتأكد من تمرير هذه الأجسام إلى الأجنة وحديثي الولادة».

وتم نشر الدراسة أمس (الثلاثاء) في مجلة Science Translational Medicine العلمية.

واقترحت دراسة ثانية نشرت في نفس المجلة أن حمل النساء بأجنة ذكور يقلل استجابة أجسادهن للأجسام المضادة للفيروسات، مقارنة بحملهن لأجنة إناث.

ومنذ بدء تفشي الوباء، وجدت الكثير من الدراسات أن الأمهات الحوامل أكثر عُرضة لخطر الإصابة بـ«كورونا» مقارنة بعامة السكان.

وبمجرد إصابتهن بـ«كورونا»، تصبح الحوامل أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات الفيروس الخطيرة أو الوفاة بسببه.

ووجدت إحدى الدراسات التي أجرتها جامعة واشنطن في سياتل أن النساء الحوامل المصابات بـ«كورونا» كنّ أكثر عُرضة 3.5 مرة للدخول إلى المستشفى بسبب مضاعفات الفيروس و14 مرة للوفاة من الفيروس مقارنة بغيرهن.

كما وجدت دراسة أخرى أجراها باحثون من جامعة أكسفورد في المملكة المتحدة، أن الأمهات الحوامل المصابات بـ«كورونا» يكنّ أكثر عُرضة بنسبة 76 في المائة للإصابة بمقدمات الارتعاج - أحد مضاعفات الحمل التي تتميز بارتفاع ضغط الدم - وأكثر عرضة للولادة المبكرة بنسبة 59 في المائة.


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو