الاتحاد الأوروبي يحذر حكام مالي: استخدام المرتزقة الروس خط أحمر

الاتحاد الأوروبي يحذر حكام مالي: استخدام المرتزقة الروس خط أحمر

الأربعاء - 14 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 20 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15667]
جنود من مالي أثناء دورية مع عناصر قوة «تاكوبا» الجديدة بالقرب من حدود النيجر في منطقة دانسونغو أغسطس الماضي (رويترز)

هدد الاتحاد الأوروبي مالي بشكل علني بإنهاء الدعم المقدم لها في حال استعانتها بخدمات شركة «فاغنر» الروسية للمرتزقة. وفي أعقاب مشاورات لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، قال مسؤول العلاقات الخارجية في التكتل، جوزيب بوريل، في لوكسمبورغ أول من أمس، إنه جرى التأكيد بوضوح على أن وجود الشركة سيكون خطاً أحمر. وأضاف أن الاتحاد الأوروبي «يحتفظ بحق فرض عقوبات ضد كل هؤلاء الذين يعيقون العملية الانتقالية في مالي». وتابع بوريل أنه سيجري النقاش حول هذا الموضوع في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.
من جانبه، قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس: «نتابع على نحو دقيق جداً جداً مسألة ما إذا كانت تجري الاستعانة بمرتزقة أجانب من قبل حكومة مالي»، مشيراً إلى أنه ستتم زيادة الضغط بشكل ملحوظ على المسؤولين في الدولة الواقعة في منطقة الساحل الأفريقي في الأيام والأسابيع المقبلة.
يذكر أن الجيش في مالي كان قد أطاح في مايو (أيار) الماضي الحكومة الانتقالية التي كان من المفترض أن تبقى في السلطة حتى الانتخابات الرئاسية في 2022، وفي أعقاب ذلك أعلن قائد الانقلاب هاشيمي جويتا نفسه رئيساً انتقالياً جديداً للبلاد. وكانت تقارير عن مشاركة محتملة لقوات من شركة «فاغنر» في مالي، أثارت انزعاجاً واسع النطاق.
يذكر أن الاتحاد الأوروبي يقوم بتدريب القوات المسلحة المالية في إطار مهمة «أوتم مالي» التي تهدف إلى مساعدة القوات المالية من خلال المشورات والتدريب لتصبح قادرة على التصدي بشكل فعال لتهديدات الجماعات الإرهابية.
وفي ريغا؛ ذكر وزير الدفاع الليتواني، أرفيداس أنوشوسكاس، أول من أمس، أن مجلس الأمن القومي وافق على دعم جهود مكافحة الإرهاب الفرنسية في منطقة الساحل الأفريقية بما يصل إلى 30 جندياً. وقال أنوشوسكاس، بعد اجتماع للمجلس في العاصمة فيلنيوس، إن الجنود سوف يدعمون قوة المهام «تاكوبا» بقيادة الجيش الفرنسي في مالي، وفقاً لما ذكرته «وكالة أنباء البلطيق (بي إن إس)». وتعتزم ليتوانيا أيضاً إرسال طائرة نقل مع الطاقم رغم أن كل تلك المقترحات يجب أن يوافق عليها أولاً البرلمان الليتواني. وقال أنوشوسكاس: «لقد أخذنا في الحسبان احتياجات ورغبات فرنسا، وسوف نعطي تفويضاً لتلك العملية».
وينشط كثير من الجماعات الإرهابية في المنطقة التي تمتد من السنغال في الغرب إلى جيبوتي في الشرق. وأقسمت بعض الجماعات بالولاء لتنظيمي «داعش» أو «للقاعدة»، وهناك كيانات أخرى هي جماعات متمردة محلية أو مسلحة انفصالية. وثبت أن مكافحة الإرهاب في المنطقة في غاية الصعوبة؛ حيث إن الحكومات الوطنية نفسها تبذل جهوداً مستميتة للسيطرة على أراضيها الصحراوية. وتكافح فرنسا، التي استعمرت كثيراً من غرب أفريقيا، الإرهاب بمساعدة قوة التدخل الأوروبية «تاكوبا» التي تأسست في عام 2020. ويوجد جنود ليتوانيون بالفعل في مالي في إطار مهام للأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي.


مالي مالي أخبار

اختيارات المحرر

فيديو