الصين ترفع إنتاج الفحم لمواجهة الانقطاع الكهربائي

الصين ترفع إنتاج الفحم لمواجهة الانقطاع الكهربائي

الاتحاد الأوروبي يحذّر من «مأساة» للمناخ
الأربعاء - 14 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 20 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15667]

أعلنت السلطات الصينية أن البلد أصبح جاهزاً لزيادة إنتاج الفحم بنحو 6 في المائة في مواجهة انقطاع التيار الكهربائي حتى مع بلوغ الإنتاج اليومي للفحم أعلى مستوياته.

وقالت اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح في بيان الاثنين إن 153 منجماً سُمح لها منذ الشهر الماضي بزيادة طاقتها الإنتاجية بمقدار 220 مليون طن سنوياً، ما سيزيد بنسبة 5.7 في المائة من إنتاج الفحم بعد أن وصل الإنتاج الإجمالي في الصين إلى 3.84 مليار طن العام المنصرم، علما بأن الصين هي أكبر منتج للفحم عالمياً وأكثر دولة ملوثة في الوقت عينه.

وأوضحت اللجنة أن هذه الخطوة اتُخذت من أجل «ضمان توفير الفحم خلال الشتاء والربيع المقبل»، مضيفة أن من المتوقع أن يزداد الإنتاج من هذه المناجم بمقدار خمسين مليون طن في الربع الحالي من السنة.

ولفتت اللجنة أيضا إلى أن الإنتاج اليومي من الفحم وصل «مؤخراً» إلى رقم قياسي هو 11.5 مليون طن، علما بأن الرئيس الصيني شي جينبينغ وعد بأن بلده سيخفف من الانبعاثات الملوثة بحلول العام 2030.

ويوفر الفحم - وهو مصدر شديد التلويث - نحو 60 في المائة من إنتاج الكهرباء في الصين. وواجهت الصين في الأسابيع الأخيرة انقطاعاً في الكهرباء عطل الإنتاج الصناعي في عدة مناطق وقيل إن أسبابه متعلقة بانتعاش الدورة الاقتصادية العالمية التي تضغط على المعامل في الصين، بالإضافة إلى قيود الإنتاج المفروضة للمحافظة على المناخ وتنظيم أسعار الكهرباء. وأعلنت الحكومة مؤخراً تحريراً جزئياً لأسعار الكهرباء المبيعة للصناعيين.

وفيما سيقام مؤتمر الأطراف كوب 26 في غلاسكو الشهر المقبل، وعد الرئيس شي جينبينغ في منتصف سبتمبر (أيلول) أن بلاده لن تبني محطات طاقة جديدة تعمل بالفحم في الخارج.

ويأتي التحرك الصيني بينما قال المسؤول عن سياسة المناخ بالاتحاد الأوروبي إن العودة إلى استخدام الطاقة غير النظيفة المولدة من الفحم أثناء أزمة الطاقة الحالية «ليس تحركا ذكيا»، وينبغي للأسواق أن تنتهز الفرصة للتحول إلى مصادر الطاقة المتجددة.

وأدى التعافي الصناعي الجماعي هذا العام في أعقاب أزمة فيروس «كورونا» إلى قفزة في الطلب وفي أسعار الطاقة حول العالم. وفي أوروبا، شجع صعود أسعار الغاز المزيد من شركات المرافق على التحول إلى الفحم لتوليد الكهرباء، بينما تحاول المنطقة إقناع الدول الأعضاء بإنهاء استخدام الوقود الملوث للبيئة.

وفي آسيا، قفز الطلب على الفحم من أسواق عملاقة، مثل الصين والهند، بينما تتعافى اقتصادات المنطقة بعد تراجعات كبيرة أثارتها الجائحة. وقال فرانز تيمرمانز نائب رئيس المفوضية الأوروبية لـ«رويترز» يوم الاثنين أثناء زيارة إلى إندونيسيا «ستكون مأساة إذا بدأنا أثناء هذه الأزمة بالاستثمار مجددا في الفحم، وهو مصدر للطاقة لا مستقبل له وملوث للبيئة بشدة». وأضاف قائلا: «الشيء الحصيف الذي ينبغي عمله أثناء أزمة الطاقة هذه هو تقليل الاعتماد على الوقود الأحفوري بقدر الإمكان»، مشيرا إلى أن أسعار الطاقة المتجددة ما زالت رخيصة في حين قفزت أسعار الفحم.

وفي سياق منفصل، قال المتحدث باسم وزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات في الصين، لو غونغي، في إفادة صحافية، إن نمو الاقتصاد الصناعي الصيني خلال الربع الأخير من هذا العام سوف يتأثر بقاعدة أعلى تم تسجيلها قبل عام بعد تباطؤ في الربع السابق.

ونقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء عن لو القول إن اتجاه التعافي المطرد للقطاع الصناعي لم يتغير، حيث لا يزال اقتصاد البلاد يتمتع بالقدرة على الصمود. وأشار إلى أن الصين سوف تحافظ على نمو قطاعي الصناعة والمعلومات في نطاق معقول.

وقال مسؤول آخر في الوزارة، يدعى تشاو تشيغو، إن الصين سوف تعزز التفتيش على متاجر التطبيقات على الإنترنت وتبدأ حملة لمدة نصف عام لتحسين تجربة المستخدم على التطبيقات.


Economy

اختيارات المحرر

فيديو