الإمارات وإسرائيل تقتربان من توقيع اتفاقية شراكة اقتصادية شاملة

الإمارات وإسرائيل تقتربان من توقيع اتفاقية شراكة اقتصادية شاملة

الثلاثاء - 13 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 19 أكتوبر 2021 مـ
تتوسع إسرائيل والإمارات في تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية (رويترز)

كشف مسؤول إسرائيلي قرب توقيع بلاده شراكة اقتصادية شاملة مع الإمارات، وذلك في غضون 9 أشهر.
وقال السفير الإسرائيلي المعين لدى الإمارات أمير حايك، إن الاجتماع الذي جمع وزير الخارجية الإماراتيالشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان ووزير خارجية إسرائيل يائير لبيد، في يونيو (حزيران) الماضي بأبوظبي، شهد الاتفاق على توقيع اتفاقية شراكة اقتصادية شاملة بين البلدين في غضون 9 أشهر.
ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية (وام) كلاماً للسفير الإسرائيلي عن وجود إمكانات هائلة لتوطيد العلاقات الثنائية بين الإمارات وإسرائيل وتعزيز حجم التبادل التجاري.
وكانت إسرائيل قد افتتحت سفارتها بأبوظبي في يونيو (حزيران) الماضي، بقيادة إيتان نائيه الذي تولى إدارة البعثة الدبلوماسية آنذاك، ثم عين سفيراً لبلاده لدى البحرين في سبتمبر (أيلول) الماضي.
وقال حايك إن أورنا باربيافاي، وزيرة الاقتصاد الإسرائيلية، أكدت له خلال لقاء جمعهما التزامها التام بالإطار الزمني المتفق عليه لتوقيع الاتفاقية.
من جهة أخرى، اختتمت بعثة تجارية إسرائيلية زيارة استمرت يومين إلى إمارة أبوظبي، بصفتها جزءاً من الوفد التجاري الأوسع «ما وراء الأعمال 2» الذي ينظمه كل من معهد إسرائيل للتصدير وبنك هبوعليم، بالتعاون مع مكتب أبوظبي للاستثمار.
وقام أكثر من 250 رجل أعمال ومستثمراً إسرائيلياً بجولة في أبوظبي يومي 17 و18 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، التقوا خلالها نظرائهم من كبار المسؤولين من منظومة الأعمال في الإمارة، وتعرفوا على الإمكانيات الكبيرة التي تتمتع بها أبوظبي التي تمثل نقطة انطلاق قوية لتطوير الأعمال وتنميتها في المنطقة بشكل أوسع.
وقال محمد الحمادي، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي: «تتشارك إمارة أبوظبي وإسرائيل بأفكارهما لتسخير الإبداع والابتكار لتحقيق التقدم والازدهار في المنطقة، وتعملان للاستفادة من الفرص المتاحة لتحقيق هذا الهدف. لقد شهدنا على مدار اليومين الماضيين التزاماً بتعزيز آفاق التعاون التجاري المشترك، إذ تتمتع قطاعات الأعمال التي تركز على الابتكار في أبوظبي، مثل الخدمات المالية والطاقة والرعاية الصحية، بالموارد والبنية التحتية المتقدمة، وتوفر كثيراً من الفرص التي تدعم طموحات الشركات الإسرائيلية التي تتطلع لتنمية أعمالها في المنطقة وخارجها».
وأضاف: «لقد أسهم مكتب أبوظبي للاستثمار بدور أساسي في توطيد العلاقات بين سوقينا منذ توقيع الاتفاق الإبراهيمي للسلام. ونعمل من خلال مكتب أبوظبي للاستثمار في إسرائيل على زيادة الدعم للشركات الإسرائيلية التي ترغب في الاستثمار في أبوظبي، وكصلة وصل للاستفادة من الفرص التجارية المشتركة».
ومن جهته، قال دوف كوتلر، الرئيس التنفيذي لبنك هبوعليم: «تبنى بنك هبوعليم استراتيجية ريادة تأسيس الأعمال في دول الخليج، وسيساهم الوفد التجاري الحالي في تعزيز العلاقات مع إمارة أبوظبي التي تعرف بكونها واحدة من أهم المراكز العالمية في مجالات التمويل والتجارة والتكنولوجيا المتقدمة».
ومن جانبه، قال أديف باروخ، رئيس مجلس إدارة معهد إسرائيل للتصدير: «تمثل زيارة الوفد التجاري إلى الإمارات، بعد عام واحد من توقيع الاتفاق الإبراهيمي للسلام، خطوة مهمة أخرى في مسيرة تعزيز التعاون المشترك بين البلدين. لقد فتحت الاتفاقية باباً جديداً للشراكة التي بات الاقتصاد يلعب فيها دوراً محورياً لتطوير العلاقات الدبلوماسية. ويُسعدنا في معهد إسرائيل للتصدير العمل مع قطاع التجارة الخارجية في وزارة الاقتصاد لتوفير مجموعة واسعة من الفرص التجارية للشركات الإسرائيلية، وأدعو الشركات الإسرائيلية إلى المشاركة في مثل هذه الفعاليات التي تشكل بلا شك فرصة استثنائية للصناعة الإسرائيلية».
ومنذ توقيع الاتفاق الإبراهيمي للسلام في عام 2020، أحرزت إمارة أبوظبي وإسرائيل تقدماً كبيراً في التزامهما بالتعاون في مجالات الابتكار والعلوم والتكنولوجيا، بما يحقق التقدم والازدهار والاستقرار لشعوب المنطقة.


الامارات العربية المتحدة اخبار الخليج

اختيارات المحرر

فيديو