«حماس» تروّج لصفقة تبادل وشيكة مع إسرائيل

«حماس» تروّج لصفقة تبادل وشيكة مع إسرائيل

أسرى «الجهاد» المضربون يصرون على مطالبهم دفعة واحدة
الثلاثاء - 13 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 19 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15666]
متظاهرون في مخيم جباليا بغزة يرفعون صور معتقلين في سجون إسرائيل (أ.ف.ب)

قالت حركة حماس، أمس، إن الفلسطينيين «على موعد قريب مع صفقة تبادل أسرى جديدة، بعد إجبار الاحتلال وإرغامه على الرضوخ لمطالب المقاومة التي لا مناص أمامه إلا تلبيتها والتعاطي معها».

وأضافت الحركة، في بيان، في الذكرى العاشرة لصفقة «وفاء الأحرار» (صفقة تبادل الأسرى التي تمت عام 2011)، أن «تحرير الأسرى والعمل من أجل ذلك هو مسار استراتيجي لدى حركة حماس عملت من أجله، وقد قدمت الحركة ولا تزال تقدم وتبذل في سبيل ذلك كل الوسع ولن تتراجع عن هذا النهج قيد أنملة».

وأعطى تصريح «حماس»، تأكيدات حول وجود مفاوضات حثيثة من أجل إنجاز صفقة تبادل أسرى بوساطة مصرية. وكانت الحركة قد أجرت، الأسبوع الماضي، مباحثات على مستوى كبير في القاهرة، قدمت فيه موقفها من إنجاز صفقة تبادل. وقالت «حماس» لمصر، إنها مستعدة لصفقة تبادل سواء كانت شاملة أو على مرحلتين.

واقترحت الحركة، صفقة من مرحلتين، تتضمن المرحلة الأولى إطلاق سراح اثنين من الأسرى الإسرائيليين المدنيين، وهما «أبراهام منغستو» و«هشام السيد»، إضافة إلى معلومات عن الجنديين «شاؤول آرون» و«هدار غولدن»، مقابل إطلاق سراح أسرى فلسطينيين (كبار سن وأطفال ونساء ومرضى وجثامين)، وفي المرحلة الثانية تجري مفاوضات لجهة تسليم الجنود مقابل 800 أسير. وقال مصدر مطلع على هذه الاتصالات، سابقاً، إن «حماس» اقترحت تسليم محتوى موثق حول الجنديين الإسرائيليين بعد تنفيذ المرحلة الأولى. لكن إسرائيل لم ترد على ذلك.

ويعتقد أن العقبة التي تعوق صفقة التبادل، رفض إسرائيل الإفراج عن أسرى على «يدهم دم»، وهم الأسرى الأكثر أولوية بالنسبة لـ«حماس»، ويعرفون باسم قائمة «VIP». وقالت مصادر إسرائيلية، إن رئيس الحكومة نفتالي بنيت يخشى على تماسك ائتلافه إذا ما أخذ خطوة تضمنت الإفراج عن أسرى كبار.

الحركة عادت وأكدت، أمس، أن «الإفراج عن جنود الاحتلال المأسورين في قطاع غزة، لن يكون له ثمن سوى الإفراج عن أسرانا من سجون الاحتلال، ولن يكون هناك أي ثمن آخر يمكن أن تقبل به المقاومة، وعلى حكومة الاحتلال أن توقف تهربها وتصارح جمهورها، بأن صفقة التبادل هي الوحيدة التي يمكن أن تعيد الجنود المأسورين في غزة».

وأشارت كتائب القسام التابعة لـ«حماس»، التي تحتفظ بالأسرى لديها، إلى أن تقدماً يطرأ في المباحثات. وقالت في رسالة وجهتها للأسرى، أمس: «اقترب موعد تحريركم».

الترويج لصفقة قريبة، جاء في وقت يخوض فيه أسرى «الجهاد الإسلامي»، منذ عدة أيام، إضراباً عن الطعام، احتجاجاً على استهدافهم من قبل إدارة مصلحة السجون بعد عملية نفق جلبوع، فيما يخوض 6 أسرى آخرين إضراباً منذ شهور، احتجاجاً على اعتقالهم الإداري.

ودخل إضراب أسرى الجهاد، أمس (الاثنين)، يومه السادس. وقال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، داود شهاب، إن أسرى الجهاد يصرون على تلبية مطالبهم رزمة واحدة بلا تجزئة أو جدولة زمنية. ويطالب الأسرى المضربون وعددهم 250، إدارة السجون، بوقف إجراءات التنكيل التي كانت قد فرضتها بشكل مضاعف بحقهم، بعد السادس من سبتمبر (أيلول) الماضي، عندما تمكن ستة أسرى فلسطينيين من الهرب من سجن جلبوع، بما يشمل وقف عمليات نقل أسرى الحركة وعزلهم واحتجازهم في زنازين لا تتوفر فيها أدنى شروط الحياة الآدمية، عدا عن نقل مجموعة من القيادات إلى التحقيق.

وتقول الحركة الأسيرة إن هذه الإجراءات هدفت إلى تفكيك تنظيم الجهاد في السجون، وهو ما استدعى إعلان الحركة تأهبها واستعدادها الدخول في حرب جديدة مع إسرائيل، وهو تأهب أجل ارتباطات الحركة، بما في ذلك اجتماعات كانت مقررة في مصر.

والإضراب الذي يخوضه أسرى الجهاد ليس الوحيد، وواصل ستة إضرابهم عن الطعام احتجاجاً على اعتقالهم الإداري. وحذر رئيس نادي الأسير، قدورة فارس، من خطورة الوضع الصحي للأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي. وقال فارس: «إنهم مستمرون في إضرابهم، لأن المفاوضات مع ما يسمى (مصلحة السجون) تعثرت، ولم يتم التوصل لاتفاق»، مضيفاً: «لدينا قلق من إمكانية استشهاد الأسرى المضربين عن الطعام، وقد حدث ذلك مسبقاً».


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي حماس

اختيارات المحرر

فيديو