السيسي يتعهد مواصلة تصحيح الخطاب الديني

السيسي يتعهد مواصلة تصحيح الخطاب الديني

الاثنين - 12 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 18 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15665]

تعهد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بمضي مصر في «مهمتها لبناء الوعي وتصحيح الخطاب الديني»، مشدداً على أنها «مسؤولية تشاركية تحتاج إلى تضافر كافة الجهود من أجل بناء مسار فكري مستنير ورشيد يؤسس شخصية سوية، وقادرة على مواجهة التحديات، وبناء دولة المستقبل». ودعا السيسي، في كلمته خلال احتفالية وزارة الأوقاف بذكرى «المولد النبوي الشريف» أمس، المؤسسات الدينية إلى «مضاعفة الجهود لنشر قيم التسامح والعيش المشترك، مؤكداً أن «قضية الوعي والفهم الصحيح للدين هي من أهم أولويات المرحلة الحالية». وقال السيسي، إن «رسالة الإسلام رفعت من قيمة العلم والمعرفة حيث كانت أول الآيات التي نزل بها الوحي الشريف هي (اقرأ) وذلك إعلاءً لشأن العلم والعلماء وتقديراً لأهمية التدبر، وصولاً إلى الوعي والفهم الصحيح، لكل أمور الحياة حيث دعانا الله إلى إعمال نعمة العقل الغالية والفريدة، في البحث والتأمل في ملكوت السماوات والأرض».
وشدد الرئيس المصري على أهمية «قضية الوعي الرشيد، وفهم صحيح الدين التي ستظل من أولويات المرحلة الراهنة»، ورأى أن «بناء وعي أي أمة، بناءً صحيحاً هو أحد أهم عوامل استقرارها وتقدمها، في مواجهة من يحرفون الكلام عن مواضعه، ويخرجونه من سياقه، وينشرون الأفكار الجامحة الهدامة التي تقوض قدرة البشر على التفكير الصحيح والإبداع لتنحرف بهم بعيداً عن تأدية الأوامر الربانية، من تعمير وإصلاح الكون، لما فيه الخير للبشرية جمعاء وكمنهج للإنسانية، في ترقية النفس البشرية، وضبط حركتها في الحياة». وأكد على «ضرورة الاستمرار في تلك المهمة والمسؤولية التاريخية ومضاعفة الجهود، التي تقوم بها المؤسسات الدينية وعلماؤها الأجلاء، لنشر قيم التسامح والعيش المشترك، والإيمان بالتنوع الفكري والعقائدي، وقبول الآخر، وتصحيح المفاهيم الخاطئة وتصويبها، ونشر تعاليم الدين السمحة للحفاظ على ثوابت وقيم الإسلام النبيلة». بدوره نوه الدكتور أحمد الطيب «شيخ الأزهر الشريف» بأن «ذكرى المولد النبوي الشريف تهل معانقة ذكرى ملحمة نصر أكتوبر (تشرين الأول) المجيد (حرب تحرير سيناء من الاحتلال الإسرائيلي عام 1973)»، ومضيفاً أن «الاحتفال بالمولد النبوي هو احتفال بالنبوة والوحي الإلهي والكمال الإنساني في أرفع درجاته وفي أعلى منازله».
وتابع: «إننا نحتاج اليوم إلى عودة الهدي النبوي لإنقاذ عالمنا ومجتمعات المسلمين أنفسهم من الأوضاع اللاإنسانية ممن يزعمون انصياعهم لتعاليم النبي الكريم، بينما هم يقتلون الأبرياء ويحولون بيوت الله إلى ساحات حرب تزهق فيها الأرواح وتنثر الأشلاء وتستباح الحرمات».


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو