دعوات يمنية لإنقاذ سكان «عبدية مأرب» من تنكيل الميليشيات

دعوات يمنية لإنقاذ سكان «عبدية مأرب» من تنكيل الميليشيات

مقتل 160 حوثياً وتدمير 11 آلية في 32 استهدافاً لتحالف دعم الشرعية
الأحد - 11 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 17 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15664]

في الوقت الذي تصاعدت فيه الدعوات في الأوساط اليمنية الحكومية والشعبية من أجل تدخل دولي وأممي لإنقاذ آلاف السكان المدنيين في مديرية العبدية جنوب مأرب من أعمال التنكيل الحوثية، واصل تحالف دعم الشرعية في اليمن أمس (السبت) تنفيذ عملياته الجوية لحماية المدنيين في المديرية ودعم الجيش الوطني.

وأعلن تحالف دعم الشرعية في بيان أنه نفذ 32 عملية استهداف لآليات وعناصر ميليشيا الحوثي في العبدية بمأرب خلال 24 ساعة، وأن عملية الاستهداف أسفرت عن مقتل 160 عنصراً حوثياً وتدمير 11 آلية. وأكد التحالف استمراره في دعم الجيش الوطني لحماية المدنيين من انتهاكات الميليشيات المدعومة من إيران، مشيراً إلى أن الميليشيات الحوثية واصلت تعنتها وتجاهلها القوانين الدولية الإنسانية من خلال استمرار تهديدها حياة المدنيين في القرى والبلدات بالقذائف والحصار.

وعلى وقع أعمال التنكيل التي شرعت فيها الميليشيات الحوثية في مديرية العبدية غداة اقتحام مركزها، أطلق ناشطون يمنيون حملة على مواقع التواصل الاجتماعي للتنديد بهذه الجرائم التي تمارسها الجماعة منذ نحو شهر وسط ما وصفوه بـ«صمت عالمي تجاه هذه الجرائم المروعة».

في السياق نفسه قال معمر الإرياني وزير الإعلام والثقافة والسياحة في الحكومة اليمنية إن ميليشيا الحوثي تواصل التنكيل بأهالي مديرية العبدية بعد حصار مطبق منذ قرابة شهر، وقصف النساء والأطفال في المنازل بالصواريخ الباليستية وقذائف الهاون ومختلف أنواع الأسلحة، في جرائم حرب وإبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية، وسط صمت دولي وأممي غير مفهوم ولا مبرر».

ونقل الوزير اليمني عن مصادر محلية تأكيدها «ارتفاع موجة النزوح الداخلي من مناطق: الشيب، الحجلة، ثمدة، المذود، العر: جنوب وجنوب شرقي مديرية العبدية، بعد تعرض القرى الآهلة بالسكان لقصف واستهداف ممنهج ومتعمد من ميليشيا الحوثي الإرهابية بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة».

وحذر الإرياني مما وصفه بـ«جرائم إبادة جماعية» ترتكبها ميليشيا الحوثي بحق أبناء المديرية بعد تهديدات أطلقتها عبر وسائل إعلامها، ومن كارثة إنسانية غير مسبوقة جراء استمرار الحصار الجائر ورفض الميليشيا فتح ممرات آمنة للمدنيين في استباحة للقوانين الدولية ومواثيق حقوق الإنسان. وفق تعبيره.

وجدد وزير الإعلام اليمني استغرابه من «وقوف العالم موقف المتفرج من جرائم الحرب والإبادة الجماعية التي ترتكبها ميليشيا الحوثي في مديرية العبدية، وتجاهله لمأساة المدنيين من الأطفال والنساء وكبار السن، والذي يعد بمثابة ضوء أخضر للميليشيا للاستمرار في قتل وحصار وتجويع والتنكيل بالمدنيين».

وبحسب مصادر ميدانية تحدثت لـ«الشرق الأوسط» فقد فجرت الميليشيات منزل القائد الراحل في الجيش اليمني عبد الرب الشدادي في مركز مديرية العبدية بعد أن سيطرت عليه بالتزامن مع نزوح مئات الأسر مناطق أخرى وفي ظل مخاوف من عمليات تنكيل تعتزم الميليشيات القيام بها بحق السكان البالغ عددهم نحو 35 ألف شخص.

وبحسب المصادر فإن الميليشيات دفعت بالمئات من عناصرها وشنت هجمات متواصلة طيلة 24 ساعة من كافة الاتجاهات وهو ما دفع عناصر المقاومة القبلية إلى الانسحاب من مركز مديرية العبدية.

ومن شأن سقوط العبدية في يد الميليشيات الحوثية أن يعاظم من الخطر التي تواجهه بقية المناطق في جنوب مأرب لا سيما مديرية ومناطق مديرية جبل مراد حيث تكثف الميليشيات هجماتها وسط مقاومة ضارية من عناصر الجيش ورجال القبائل.


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

فيديو