الشرطة ترجّح أن يكون اعتداء النرويج نتيجة «مرض» يعاني منه المنفّذ

الشرطة ترجّح أن يكون اعتداء النرويج نتيجة «مرض» يعاني منه المنفّذ

المنفّذ يخضع لاختبار نفسي مع استمرار التحقيق
السبت - 10 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 16 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15663]
أكاليل من الورود على أرواح الضحايا في كونغسبرغ النرويجية (إ.ب.أ)

أعلنت الشرطة النرويجية أمس (الجمعة)، أن التحقيقات المرتبطة بالاعتداء بقوس الرماية الذي أسفر عن سقوط خمسة قتلى تشير إلى أن الهجوم جاء نتيجة «مرض» يعاني منه منفّذه. وقال مفتش الشرطة بير توماس أومهولت، للصحافيين بعد يومين من وقوع الاعتداء: «الفرضية الأقوى بعد الأيام الأولى للتحقيق هي أن المرض هو خلفيته». وسلم القضاء النرويجي، أمس، المشتبه به الدنماركي إسبن إندرسن براثن، للأجهزة الطبية رغم إشارة السلطات في وقت سابق إلى أن العملية تحمل بصمات «عمل إرهابي». وقالت المدعية آن إيرين سفان ماتياسن لوكالة الصحافة الفرنسية: «سُلم للأجهزة الطبية مساء أول من أمس بعد تقييم لوضعه الصحي». ويشتبه بأن براثن سلك طريق التطرف بعدما اعتنق الإسلام. وأقر بقتل خمسة أشخاص وجرح ثلاثة آخرين (الأربعاء) في كونغسبرغ جنوب شرقي البلاد حيث يقيم.
وثمة تكهنات بأن المشتبه به الدنماركي إسبن أندرسن براثن، ربما يعاني من مشكلات عقلية، مما يثير شكوكاً حول مسؤوليته الجزائية. وهو أقر بقتل خمسة أشخاص وجرح ثلاثة آخرين (الأربعاء) في كونغسبرغ في جنوب شرقي البلاد حيث يقيم. وقد بوشر أول من أمس تقييم نفسي للمهاجم لن تُعرف نتائجه إلا بعد أشهر عدة. وأفاد تقرير نشرته صحيفة «فيردينس جانج» النرويجية، أمس، بأنه تم وضع الرجل الذي قتل خمسة أشخاص في بلدة كونغسبرغ بجنوب النرويج، تحت الرعاية الطبية. وكان محامي الرجل قد قال في وقت سابق إن موكله سوف يخضع لفحص نفسي جراء وجود شكوك بشأن قواه العقلية. وأكدت الشرطة النرويجية أنه كان من المعروف أن المشتبه به سعى إلى الحصول على مساعدة طبية منتظمة قبل تنفيذ الهجوم. ومن المقرر أن يعقد قاضٍ جلسة للبتّ في توقيف المشتبه به في وقت لاحق أمس من دون مثوله أمامه. وطلبت السلطات حبسه مؤقتاً مدة أربعة أسابيع على أن يكون في الحبس الانفرادي خلال الأسبوعين الأولين. لكن النائبة العامة أوضحت أنه في حال اتّخذ القاضي هذا القرار لن يُحبس في سجن، بل يبقى لدى الأجهزة الطبية تحت إشراف أطباء. ولا تستبعد السلطات النرويجية فرضية الاضطرابات النفسية مع أنها أشارت أيضاً إلى أن الهجوم يحمل أيضاً بصمات «عمل إرهابي». وأفاد الناطق باسم جهاز الاستخبارات النرويجية هانز سفير سيوفولد، في مؤتمر صحافي أول من أمس: «لا شك في أن العمل يبدو على أنه قد يكون عملاً إرهابياً، لكن من المهم أن يتواصل التحقيق ونحدد دافع المشتبه به». وأكد أن المشتبه فيه «أُدخل مرات عدة إلى مؤسسات صحية لفترة».
واعترف براثن الذي اعتنق الإسلام قبل سنوات قليلة، خلال استجوابه، بأنه نفّذ الهجوم مسلحاً خصوصاً بقوس رماية وسهام. والمشتبه فيه «معروف» من أجهزة الاستخبارات المكلفة، خصوصاً مكافحة الإرهاب في النرويج، لكن لم تتوافر معلومات كثيرة بهذا الخصوص. وقال المسؤول في الشرطة أولي بريدروب سيفيرود: «ظهرت خشية حياله في السابق تتعلق بالتطرف. وتعود هذه المخاوف إلى عام 2020 وما قبل وكانت موضع متابعة من الشرطة»، على ما أضاف هذا المسؤول. ولفتت وسائل إعلام نرويجية إلى صدور حكمين قضائيين في الماضي بحق براثن: أمر بعدم الاقتراب من اثنين من أفراد عائلته المقربين بعدما هدد بقتل أحدهما، وإدانة بالسرقة وشراء مواد مخدرة عام 2012. ونشر موقع «نيتافيزن» الإلكتروني تسجيلاً مصوراً يُشتبه بأنه نشره على وسائل التواصل الاجتماعي عام 2017 وأصدر من خلاله «تحذيراً» بينما أعلن اعتناقه الإسلام.


النرويج النرويج

اختيارات المحرر

فيديو