حركة متطرفة تهدد بزعزعة الأمن في باكستان

حركة متطرفة تهدد بزعزعة الأمن في باكستان

السبت - 10 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 16 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15663]

تقف الحكومة الباكستانية، اليوم، في مواجهة وضع خطير قد ينفجر في أي لحظة على يد حركة دينية متطرفة تعارض على ما يبدو حركة «طالبان الباكستانية»، إلا أنها هددت بزعزعة القانون والنظام داخل ثاني أكبر مدن البلاد، لاهور، جراء استمرار حبس زعيمها، سعد رضوي، نجل الزعيم الديني صاحب الشخصية الكاريزمية العلامة خادم حسين رضوي، الذي توفي جراء إصابته بفيروس «كوفيد - 19»، العام الماضي. جدير بالذكر أن سعد رضوي، الزعيم الحالي لحركة «لبيك باكستان»، يخضع للاحتجاز الوقائي داخل إقليم البنجاب من جانب حكومة البنجاب لتجنب اشتعال حالة كبرى من غياب القانون والأمن داخل مدينة لاهور. كان سعد قد جرى احتجازه احتياطياً من قبل حكومة البنجاب عندما بدأت الحركة التي يتزعمها احتجاجاً طالبوا خلاله بطرد السفير الفرنسي من البلاد فيما يتعلق بنشر محتوى مسيء للمقدسات الدينية في صحف فرنسية. وأطلق أعضاء حركة «لبيك باكستان» احتجاجات تطالب بطرد السفير الفرنسي من باكستان، وتحولت الاحتجاجات إلى أعمال عنف العام الماضي، وبعدها جرى اعتقال سعد رضوي. وبعد معركة قانونية طويلة في أروقة المحاكم، أفرجت عنه المحكمة الإقليمية العليا، وفي وقت لاحق، أصدرت حكومة البنجاب أمراً آخر باعتقاله. في نوفمبر (تشرين الثاني) 2020، جرى التوصل إلى اتفاق بين حركة «لبيك باكستان» والحكومة، بعد أن نظمت الحركة احتجاجات في العاصمة بقيادة زعيمها آنذاك ووالد سعد، خادم رضوي، لإشراك البرلمان من أجل الفصل في مسألة طرد السفير الفرنسي في غضون ثلاثة أشهر. مع اقتراب الموعد النهائي في 16 فبراير (شباط)، أعربت الحكومة عن عدم قدرتها على تنفيذ الاتفاق وسعت لكسب مزيد من الوقت، وبالفعل وافقت الحركة على إرجاء الاحتجاجات مدة شهرين ونصف الشهر، حتى 20 أبريل (نيسان). وقبل أسبوعين من حلول الموعد النهائي، طلب رضوي في رسالة مصورة من أعضاء حركة «لبيك باكستان» الاستعداد للمشاركة في مسيرة طويلة إلى ما أخفقت الحكومة في الوفاء بالموعد النهائي، الأمر الذي دفع الحكومة لاعتقاله في 12 أبريل.
في غضون ذلك، قال وزير الإعلام فؤاد شودري، إن مسألة تعيين مدير عام لجهاز الاستخبارات الداخلية ستحل خلال الأيام القليلة المقبلة، وكشف أيضاً أن رئيس الوزراء وقائد الجيش قد أجريا مناقشات مطولة بشأن التعيين. وقد أعلنت إدارة العلاقات العامة بجهاز الاستخبارات الباكستانية، في وقت سابق من الأسبوع الحالي، عن تعيين الفريق نديم أنجوم، في منصب المدير العام لجهاز الاستخبارات الباكستانية في إطار عمليات النشر والتنقلات الروتينية في الجيش. وفي غضون 24 ساعة، انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي شائعات حول رفض رئيس الوزراء عمران خان، التوقيع على قرار تعيين مدير عام جهاز الاستخبارات حتى أن بعض المحللين تنبأوا بحدوث مواجهة متصاعدة بين رئيس هيئة أركان الجيش ورئيس الوزراء. ويشير حجم التكهنات التي تولدت في وسائل الإعلام الآن بشأن التعيين الوشيك لمدير عام جديد للاستخبارات الداخلية بوضوح إلى الأهمية المتزايدة لذلك المنصب في هيكل السلطة، كما يشير إلى أن ما كان محظوراً مناقشته في الأوساط العسكرية بات متاحاً في وسائل الإعلام حتى بشأن تعيين المدير العام للاستخبارات الباكستانية.
وظل الجنرال فايز حميد، المدير العام لوكالة الاستخبارات الباكستانية المنتهية ولايته، مثيراً للجدل السياسي خلال فترة عمله في وكالة الاستخبارات الرئيسية. ويتهم حزب المعارضة الرئيسي، «حزب الرابطة الإسلامية»، فايز حميد، بتدبير الإطاحة به من السلطة وما تلاه من تدابير سياسية مزعومة أدت، حسب الحزب، إلى وصول رئيس الوزراء عمران خان إلى السلطة. ولأن منصب مدير عام الاستخبارات الباكستانية يتمتع بهذا الوضع المهم في هيكل السلطة في البلاد، فقد بدأت التكهنات حول الخليفة المحتمل في وسائل الإعلام والدوائر السياسية في إسلام آباد قبل شهور من تقاعد المدير العام الحالي.


Pakistan باكستان

اختيارات المحرر

فيديو