«وصفة سحرية» تمكّن الصدريين من حصد العدد الأكبر من المقاعد النيابية

«وصفة سحرية» تمكّن الصدريين من حصد العدد الأكبر من المقاعد النيابية

الجمعة - 9 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 15 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15662]
أنصار التيار الصدري يحتفلون بفوزهم في الانتخابات بساحة التحرير في بغداد ليلة الاثنين (أ.ب)

تشير إحصاءات افرزتها نتائج الانتخابات البرلمانية العراقية إلى أن إجمالي عدد الأصوات التي حصلت عليها «الكتلة الصدرية» الفائزة بأكبر عدد من المقاعد النيابية (نحو 73 مقعداً) يزيد قليلاً على 600 ألف صوت في بغداد ومحافظات وسط وجنوب البلاد التي تصدر فيها الصدريون القوائم الفائزة. وإجمالي الأصوات هذا لا يمثل إلا نحو 1.5 في المائة من تعداد نفوس البلاد الذي يزيد على الـ40 مليون نسمة. غير أن حصول الصدريين على عدد كبير من المقاعد رفع من نسبة تمثلهم النيابي إلى نحو 22 في المائة، باعتبار أن مجموع مقاعد البرلمان يبلغ 329 مقعداً.
غير أن تسليط الضوء على الفرق بين نسبتي التمثيل السكاني والبرلماني لا يعني القدح بعمل الصدريين أو بفوزهم المستحَق، ولا يتقاطع أو يتعارض مع شروط اللعبة الديمقراطية التي تلزم جميع الأطراف باحترام قواعدها، علماً بأن الصدريين غالباً ما حصلوا، وفي جميع الدورات الانتخابية التي خاضوها منذ عام 2005، على مقاعد نيابية هي أكثر بالحقيقة من حجمهم السكاني؛ ففي انتخابات عام 2010، حصد الصدريون 30 مقعداً ضمن «الائتلاف العراقي الموحد» برصيد أصوات لا يتجاوز 600 ألف صوت أيضاً، فيما حصل شريكهم حينذاك، تيار «الإصلاح»، بزعامة إبراهيم الجعفري، على مقعدين فقط رغم أن رصيده كان يتجاوز 250 ألف صوت. وحصل أمر مماثل في انتخابات عام 2014. التي دخلها الصدريون («كتلة الأحرار») بطريقة منفردة، وحققوا فيها 34 مقعداً. وفي الانتخابات قبل الأخيرة (2018) تمكن الصدريون عبر «تحالف سائرون» من انتزاع صدارة القوائم الفائزة برصيد 54 مقعداً.
ويرى غالبية المراقبين والمطلعين على كواليس التيار الصدري أن ثمة «وصفة سحرية» يستند إليها هذا التيار وينفرد بها عن غالبية الأحزاب والأطراف السياسية تؤهله غالباً إلى إحراز نجاحات متواصلة خلال الدورات الانتخابية الخمس، وهذه الوصفة تتمثل في «الالتزام الصارم والطاعة شبه العمياء» التي يظهرها أتباع الصدر لتوجيهات زعيمهم وأوامره قبل الانتخابات وبعدها.
وهذا الالتزام والطاعة يستندان إلى موقع «شديد التمركز» بالنسبة للصدر داخل تياره، إلى جانب الكاريزما والنفوذ الشخصي للصدر على أتباعه، الموروث والمستند إلى تاريخ أسرته الدينية التي تعرضت للقتل والترويع في حقبة نظام الرئيس الراحل صدام حسين.
ومن أمثلة الطاعة التي يقدمها أتباع الصدر للتعليمات التي صدرت لهم بشأن الانتخابات الأخيرة، ما حدث في الدائرة الانتخابية الثانية في بغداد وأدى إلى فوز 3 مرشحين صدريين (حسن كريم، حاكم إلزاملي، مها الدروي). هذا «الهاتريك» الذي حققه الصدريون ولم يحققه غيرهم في دائرة انتخابية واحدة جاء نتيجة الالتزام الشديد باتباع طرق التصويت.
ويقول مصدر صدري لـ«الشرق الأوسط» إن «الماكينة الانتخابية للتيار حددت بالضبط المراكز والأماكن التي يصوت بها كل ناخب لمرشحه». ويضيف: «طلبنا منهم التصويت للزاملي في مراكز محددة وكذلك لبقية المرشحين، وكان التزام الناخبين كما توقعنا وتمكنا من ضمان الفوز لمرشحينا الثلاثة».
ومن مظاهر الاختلاف الشاسع بين جمهور التيار الصدري وجماهير بقية الكتل، تشير بعض الإحصاءات الانتخابية إلى حصول تحالف «الفتح» الحشدي على نسب تصويت 600 ألف ناخب للقائمة، وهي نسبة مماثلة أو قريبة جداً من نسب تصويت ناخبي التيار الصدري، غير أن تحالف «الفتح» لم يحصل إلا على 17 مقعداً. وحصل أمر مماثل في محافظة ذي قار التي كان مركزها مدينة الناصرية معقل الحراك الاحتجاجي عام 2019؛ فقد حصلت حركة «امتداد» المنبثقة عن الحراك على نحو 140 ألف صوت منحها 5 مقاعد برلمان فقط، فيما حصلت الكتلة الصدرية على نحو 60 ألف صوت، لكنها حصدت 8 مقاعد برلمانية، وذلك ناجم عن «الطاعة الشديدة» وحسن التنظيم للحملات الدعائية، إلى جانب الخبرة الطويلة التي يتمتع بها التيار في العملية الانتخابية، في مقابل الخبرة المتواضعة لجماعات الحراك التي تنخرط في السباق الانتخابي للمرة الأولى.


العراق الانتخابات

اختيارات المحرر

فيديو