مقتل 150 حوثياً وتدمير 12 آلية عسكرية في العبدية خلال 24 ساعة

مقتل 150 حوثياً وتدمير 12 آلية عسكرية في العبدية خلال 24 ساعة

التحالف أعلن العمل مع شركاء دوليين لإنقاذ المديرية المحاصرة
الجمعة - 9 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 15 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15662]

أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، أمس، أنه نفذ خلال 24 ساعة 36 عملية استهداف ضد عتاد وعناصر الميليشيات الحوثية التي تحاصر مديرية العبدية، جنوب مأرب، منذ 3 أسابيع. ودمر التحالف خلال عمليات الاستهداف 11 آلية عسكرية للميليشيات، فيما تجاوزت الخسائر بشرية 150 عنصراً إرهابياً.

وذكر التحالف أنه يعمل مع شركاء دوليين ومنظمات دولية لإنقاذ المدنيين في العبدية.

وفي وقت لاحق مساء أمس، أعلن التحالف اعتراض الدفاعات الجوية السعودية وتدميرها طائرة مسيرة مفخخة أطلقتها الميليشيات الحوثية الإرهابية تجاه جازان.

وتواصل الميليشيات المدعومة من إيران حصار واستهداف مديرية العبدية (جنوب مأرب)؛ حيث استهدفت المستشفى الرئيس في المدينة ومحطة وقود، ما أسفر عن مقتل 4 مدنيين، بينهم امرأتان، وإصابة 6 آخرين. بحسب مصادر رسمية.

وعبّرت المملكة المتحدة عن قلقها البالغ لاستمرار هجوم الحوثيين على مأرب والمناطق المحيطة بها، ووجوب أن تتوقف هذه الهجمات، وإعطاء أولوية لسلامة المدنيين وحمايتهم.

وقال سايمون سمارت، القائم بأعمال السفارة البريطانية لدى اليمن، لـ«الشرق الأوسط»: «نحن قلقون للغاية من هجوم الحوثيين على مأرب والمناطق المحيطة بها، وتأثير ذلك على اليمنيين الأبرياء». وأضاف: «يجب أن تتوقف هذه الهجمات، مع إعطاء الأولوية لسلامة المدنيين وحمايتهم».

وذكّر المتحدث باسم السفارة البريطانية «جميع الأطراف بواجبهم في احترام القانون الإنساني الدولي». حاثاً إياهم «على المشاركة في عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة، والسماح بوصول المساعدات الإنسانية دون عوائق إلى جميع من يحتاجون إليها».

من جانبه، حذّر معمر الإرياني وزير الإعلام والثقافة والسياحة اليمني، من استمرار التصعيد العسكري في جبهات مأرب. وأوضح الإرياني، في تصريحات، أن جرائم الحرب وجرائم الإبادة الجماعية التي ترتكبها ميليشيا الحوثي في ظل صمت وتخاذل المجتمع الدولي، تعيد الأوضاع إلى نقطة الصفر وتنسف أي بارقة أمل للتهدئة وإحلال السلام في اليمن‏، مبيناً أن هذا التصعيد الحوثي الخطير يتم بإملاء وتسليح إيراني وانخراط لخبراء من «الحرس الثوري» و«حزب الله» في إدارة العمليات العسكرية تنفيذاً لمخططها التوسعي في المنطقة. وأضاف: «هذا التصعيد يعكس انقياد ميليشيا الحوثي الكامل خلف الأجندة الإيرانية ومضيها في مخططها الانقلابي وموقفها الحقيقي من السلام‏، وعدم اكتراثها بمعاناة اليمنيين».

وطالب الإرياني المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومجلس الأمن والمبعوثين الأممي والأميركي القيام بمسؤولياتهم بموجب القانون الدولي والقرارات الدولية ذات الصلة بالأزمة اليمنية، ووقف التدخل الإيراني المزعزع للأمن والاستقرار في اليمن والمنطقة، داعياً إلى تصنيف ميليشيا الحوثي جماعة إرهابية ومحاكمة قيادتها في محكمة الجنايات الدولية باعتبارهم مجرمي حرب.

وأدان الوزير اليمني بأشد العبارات استهداف ميليشيا الحوثي مستشفى علي عبد المغني في مديرية العبدية، ومحطة للوقود في مديرية الجوبة بمحافظة مأرب بصاروخين باليستيين، إيرانيّي الصنع. وكشف أن استهداف محطة الوقود أسفر عن مقتل 4 مدنيين، بينهم امرأتان، وإصابة 6، بينهم طفلان، فيما جاء استهداف مستشفى العبدية بعد ساعات من إعلان مكتب الصحة إصابة 160 من المدنيين، بينهم نساء وأطفال جراء القصف المتواصل.

وكان ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمم المتحدة، أفاد في المؤتمر الصحافي اليومي من المقر الدائم في نيويورك، بأن الاشتباكات تصاعدت خلال الأسابيع الماضية في اليمن، وأن هذا التصعيد «يحمل تأثيراً مدمراً بشكل متزايد على المدنيين».

وبحسب الأمم المتحدة، نزح نحو 10 آلاف شخص في مأرب في سبتمبر (أيلول) الماضي، وهو أعلى رقم تم تسجيله في المحافظة في شهر واحد هذا العام.

وأعرب دوجاريك عن قلق خاص إزاء الوضع في مديرية العبدية، وقال: «إننا قلقون بشكل خاص بشأن الوضع في مديرية العبدية التي تضم ما يقدر بنحو 35 ألف شخص، بما في ذلك كثيرون ممن لجأوا إلى المنطقة بعد أن فرّوا من الصراع في مناطق مجاورة. وهذه المنطقة تطوّقها القوات الحوثية منذ نهاية سبتمبر (أيلول)».

وحثّ الناطق باسم الأمم المتحدة أطراف الصراع على ضمان حماية المدنيين، وقال: «نحث أطراف الصراع على الوفاء بالتزاماتها بموجب القانون الدولي الإنساني والقوانين الأخرى، بما في ذلك ضمان حماية المدنيين وتوفير ممر آمن لأولئك الذي يفرّون من مناطق الصراع».

وفيما يتعلق بإيصال المساعدات الإنسانية، قال المتحدث: «ندعو جميع الأطراف إلى تسهيل الوصول الإنساني الآمن، وفي الوقت المناسب والمستدام إلى جميع المناطق المتضررة في اليمن».


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

فيديو