النرويج: منفذ الهجوم بقوس للرماية دنماركي اعتنق الإسلام ويشتبه بتطرفه

النرويج: منفذ الهجوم بقوس للرماية دنماركي اعتنق الإسلام ويشتبه بتطرفه

الخميس - 8 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 14 أكتوبر 2021 مـ
طبيب شرعي ورجل شرطة يقفان في موقع الحادث (أ.ف.ب)

أعلنت الشرطة النرويجية الخميس أن المنفذ المفترض للهجوم بقوس الرماية الذي أدى إلى سقوط خمسة قتلى الأربعاء في كونغسبرغ (جنوب شرق)، دنماركي يبلغ من العمر 37 عاما اعتنق الإسلام، موضحة أنها اتصلت به في الماضي بسبب «مخاوف من تطرفه».

وقال مسؤول الشرطة النرويجية أولي بريدروب سافيرود لصحافيين «كانت هناك مخاوف تتعلق بتطرف في السابق». وأضاف أن هذه المخاوف، التي أدت إلى متابعة، تعود إلى 2020 وقبل ذلك.

وكانت الشرطة النرويجية قد أعلنت مقتل خمسة أشخاص وإصابة اثنين آخرين في الهجوم المسلح والعنيف الذي شهدته مدينة كونجسبرغ النرويجية أمس الأربعاء.

وذكرت الشرطة أن المصابين، أحدهما شرطي خارج الخدمة، يخضعان للعلاج في المستشفى.

وقام رجل يحمل قوساً وسهماً بإصابة عدة أشخاص في وسط المدينة. واحتجزت الشرطة المشتبه به، الذي يبدو أنه كان يتصرف بمفرده، ولم تبحث عن مشتبه بهم آخرين.

يتعاون المشتبه به في هجوم القوس والسهم الذي خلف خمسة قتلى في جنوب النرويج مع الشرطة، وفقاً لما أعلنه محاميه اليوم الخميس.

وقالت الشرطة إن الرجل المحتجز هو دنماركي يبلغ 37 عاماً ويقطن في بلدة كونجسبرغ النرويجية.

وقال محامي المشتبه فيه إنه تحدث إلى الشرطة خلال استجواب ما بعد منتصف الليل وهو مستعد للتعاون أكثر مع المحققين.

وقالت إحدى ممثلي الادعاء لقناة «تي في 2» التلفزيونية إن الرجل كان قد اعترف بالأفعال التي ارتكبها وهو كان معروفاً لدى الشرطة. وأضافت أنه كان على تواصل بجهاز الصحة النرويجي في مناسبات عدة. ولم يتم الكشف عن أي معلومات بشأن الدافع وراء الجريمة.

ووقع الهجوم نحو الساعة 06:30 مساء بالتوقيت المحلي (16:30 بتوقيت غرينتش) في مدينة كونجسبرغ الواقعة على مسافة نحو 80 كيلومتراً جنوب غربي أوسلو. وقال قائد الشرطة المناوب «أويفيند آس» في مؤتمر صحافي إن التقارير الأولى جاءت في نحو الساعة 06:13 مساء.

وتردد أن المشتبه به هاجم عدة أماكن من المدينة، من بينها محل بقالة.

ويأتي الهجوم بعد 10 سنوات من وقوع أسوأ هجوم إرهابي في البلاد عندما لقى 77 شخصاً حتفهم على يد متطرف يميني.

وفي 22 يوليو (تموز) 2011. فجر أندرس بيرنج بريفيك سيارة مفخخة في أوسلو، مما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص، قبل أن يقود سيارته إلى جزيرة أوتويا، حيث فتح النار على المشاركين في المخيم الصيفي السنوي الذي أقامته منظمة الشباب التابعة لحزب العمل، مما أسفر عن مقتل 69 شخصاً، معظمهم من المراهقين والشباب.


النرويج النرويج

اختيارات المحرر

فيديو