واشنطن «متفهمة» للمحادثات بين الكوريتين لإنهاء حالة الحرب

واشنطن «متفهمة» للمحادثات بين الكوريتين لإنهاء حالة الحرب

سيول تعتبر دور موسكو مهماً لاستئناف الاتصالات مع بيونغ يانغ
الخميس - 8 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 14 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15661]
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يعتبر السياسات الأميركية والكورية الجنوبية مزعزعة لاستقرار شبه الجزيرة (أ.ب)

شدد مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان، على ضرورة امتناع كوريا الشمالية عن التحركات التصعيدية وإطلاق التجارب الصاروخية، مؤكداً دعم الولايات المتحدة للحوار والتعاون بين الجارتين الشمالية والجنوبية. وكان سوليفان قد التقى نظيره الكوري الجنوبي سوه هون، مساء الثلاثاء، وناقشا بشكل مفصل التصعيد المتزايد من جانب كوريا الشمالية، وأصدرا بياناً دَعَوَا فيه بيونغ يانغ إلى الانخراط في مفاوضات جادة ومستمرة من أجل إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية بشكل كامل، وتعهدوا بالعمل لإعادة بيونغ يانغ إلى طاولة المفاوضات. وقال سوه للصحافيين بعد الاجتماع: «أعربت الولايات المتحدة عن دعمها القوي للمحادثات بين الكوريتين التي يمكن أن تحقق اختراقات في وضع شبه الجزيرة الكورية ووباء (كوفيد 19)، وقد اتفقت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة على أنه يمكن إحراز تقدم عملي في التعامل مع الظروف الحالية إذا انخرطت كوريا الشمالية بشكل أكثر نشاطاً في الحوار بين الجنوب والشمال والولايات المتحدة».

وأبدى سوه استعداد سيول لإعلان نهاية رسمية للحرب الكورية (1950 - 1953)، وقال: «الولايات المتحدة لديها الآن فهم أعمق لموقفنا». وقال مسؤول، طلب عدم الكشف عن هويته، إن الحكومتين اتفقتا على مواصلة المناقشات ذات الصلة، ولمّح إلى أن إعلان نهاية الحرب لا يمكن مناقشته بشكل منفصل عن محادثات نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية. وأضاف المسؤول أن الجانبين يتبادلان التوقعات بشأن دور الصين في الدبلوماسية المتعثرة مع كوريا الشمالية، حيث جاء الاجتماع بعد اجتماع سوليفان مع نظيره الصيني يانغ جيتشي، الأسبوع الماضي، في زيوريخ.

وتأتي زيارة مدير الأمن القومي الجنوبي سوه هون لواشنطن للاجتماع مع سوليفان في وقت تتزايد فيه الرسائل المتضاربة لكوريا الشمالية حول التجارب الصاروخية التي تجريها، والمبادرات الدبلوماسية لإعادة فتح الخطوط الساخنة مع جارتها الجنوبية. وجاءت هذه التصريحات بعد يوم واحد من تعبير الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون عن شكوكه بشأن نية الولايات المتحدة التي أشار فيها إلى أن تطوير بلاده لأسلحة أمر ضروري في مواجهة السياسات الأميركية العدائية والتوسع العسكري الكوري الجنوبي، وكلاهما يزعزع استقرار شبه الجزيرة. وشدد كيم يونغ أون على أن بيونغ يانغ تعزز جيشها للدفاع عن النفس وليس لبدء الحرب.

ويشير الوضع العسكري إلى سباق تسلح متسارع بين الشمال والجنوب بعد أن قطعت بيونغ يانغ الخطوط الساخنة التي تربط بين البلدين، وقال كيم يونغ أون إن جهود سيول لتعزيز جيشها تدمر التوازن العسكري في شبه الجزيرة الكورية، وتزيد من عدم الاستقرار العسكري. وأشار محللون إلى أنه من غير الواضح ما إذا كان سوليفان كان يرد على شكوك كيم مباشرة، لكن المسؤولين في سيول اعتبروا التصريحات بمثابة إشارة إيجابية تجدد حرص الولايات المتحدة على الحوار مع كوريا الشمالية.

وفي سياق متصل، غادر المبعوث النووي لكوريا الجنوبية نوه كيو – دوك، أمس (الأربعاء)، البلاد متوجهاً إلى روسيا لإجراء محادثات مع نظيره الروسي إيجور مورجولوف. ونقلت وكالة أنباء «يونهاب» الكورية الجنوبية عن نوه، الممثل الخاص لكوريا الجنوبية لشؤون السلام والأمن في شبه الجزيرة الكورية، القول للصحافيين في المطار قبل المغادرة إلى روسيا، إن روسيا لديها دور مهم تلعبه لاستئناف المحادثات النووية مع كوريا الشمالية.

وقال إن عملية السلام في شبه الجزيرة الكورية متوقفة حالياً، ومن الضروري استئناف الحوار بسرعة، وفي هذا الصدد فإن دور روسيا مهم. وأفاد بأن روسيا تفهم جيداً موقف كوريا الشمالية، موضحاً أنه سيطلب من روسيا أن تضطلع بدور بناء لتحسين العلاقات بين الكوريتين واستئناف المحادثات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.


كوريا الشمالية كوريا الشمالية

اختيارات المحرر

فيديو