في أول أيام الإضراب... المعتقلون يرفضون مقترحات إسرائيلية ويهددون بالتصعيد

في أول أيام الإضراب... المعتقلون يرفضون مقترحات إسرائيلية ويهددون بالتصعيد

الخميس - 8 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 14 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15661]

أعلن رئيس نادي الأسير الفلسطيني، قدورة فارس، أن 250 أسيراً في السجون الإسرائيلية، من حركة «الجهاد الإسلامي»، شرعوا أمس (الأربعاء) في إضراب مفتوح عن الطعام، بعد فشل الحوار مع إدارة السجون.
وقال فارس في مؤتمر صحافي في رام الله في الضفة الغربية، إن أسرى الحركة رفضوا اقتراحات إسرائيلية بجمعهم في غرفتين في كل قسم، وإعادة المعزولين كافة، باستثناء 3 أسرى، وإبقائهم في زنازين العزل لمدة 3 أشهر إضافية.
وأضاف «أصر الأسرى على عودة الأمور إلى سابق عهدها قبل انتزاع 6 من أسرى سجن (جلبوع) لحريتهم الشهر الماضي».
وأوضح «شروع الأسرى في الإضراب أعقب حواراً استمر حتى ساعة متأخرة من الليلة الماضية وفشل بعدما رفضت إدارة السجون إعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل الخامس من سبتمبر (أيلول) الماضي (قبل فرار الأسرى من سجن جلبوع)».
واتهم فارس إسرائيل باستغلال حادثة جلبوع من أجل «تقويض المنظومة الاعتقالية والتنظيمية في السجون، والتي تشكل الأساس الذي بني عليه كل إنجاز حققته الحركة الأسيرة على مدار العقود الماضية».
وتابع «إنهم يستهدفون بنية الحركة الأسيرة وإنجازاتها. لا يريدون استمرار البنى والهياكل والأطر في المعتقلات، وذلك في إطار المشروع الذي وضعه مجموعة من الأكاديميين وضباط الأمن وبعض الساسة وأسموه (مشروع انتصار إسرائيل)، والذي يستهدف كسر إرادة شعبنا الفلسطيني، انطلاقاً من كسر عزيمة الأسرى الذين يشكلون رموزاً أحياء».
وتفرض إدارة «مصلحة السجون» الإسرائيلية منذ السادس من سبتمبر المنصرم، جملة من الإجراءات التنكيلية، وتفرض سياسات تضييق مضاعفة على الأسرى، واستهدفت بشكلٍ خاص أسرى «الجهاد الإسلامي» من خلال عمليات نقلهم وعزلهم واحتجازهم في زنازين لا تتوفر فيها أدنى شروط الحياة الآدمية، عدا عن نقل مجموعة من القيادات إلى التحقيق.
وركزت إسرائيل أكثر على أسرى «الجهاد الإسلامي» الذين فرّ 5 منهم من سجن جلبوع إلى جانب القيادي في «فتح» زكريا الزبيدي قبل أن يعاد اعتقالهم لاحقاً.
وقالت «الجهاد»، إن إضراب أسراها أمس لا يشكل نهاية المطاف في مواجهة ما يحدث داخل السجون.
وحذرت الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة «الجهاد الإسلامي» في بيان من داخل السجون بأن «الإضراب عن الطعام سيتطور إلى إضرابٍ غير مسبوق عن الماء وتناول المدعمات والخضوع للفحوص الطبية».
وأكد فارس، أن 100 أسير من ضمن الـ250 الذين شرعوا في الإضراب، سيتوقفون بعد أسبوع عن شرب الماء، على أن تنضم مجموعات من الفصائل كافة ومكونات الحركة الأسيرة تباعاً للإضراب عن الطعام. ويسلط إضراب الأسرى الضوء على الواقع الصعب داخل السجون.
وقال وكيل هيئة شؤون الأسرى والمحررين، عبد القادر الخطيب «إن الظروف في سجون الاحتلال مأساوية وقابلة للانفجار، حيث يعاني الأسرى من هجمة غير مسبوقة، ويواجهون عقوبات جدية وفعلية ينتج منها أذى نفسي وجسدي مباشر». وأضاف «هناك استهداف مباشر لأسرى (الجهاد الإسلامي)».
ويوجد لـ«الجهاد» نحو 400 أسير داخل السجون الإسرائيلية من بين نحو 4500 أسير.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو