لابيد: إسرائيل تحتفظ بحق التحرك ضد سعي إيران لامتلاك قنبلة نووية

لابيد: إسرائيل تحتفظ بحق التحرك ضد سعي إيران لامتلاك قنبلة نووية

بلينكن حذر من أن «الوقت ينفد» أمام طهران للعودة للاتفاق النووي
الأربعاء - 7 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 13 أكتوبر 2021 مـ
وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد (إ.ب.أ)

شددت إسرائيل للولايات المتحدة الأربعاء على أنها تحتفظ بحق استخدام القوة ضد إيران، متّهمة طهران بالمماطلة في التوصل لاتفاق حول النووي.

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الأميركي في واشنطن إن «وزير الخارجية أنتوني بلينكن وأنا أبناء ناجين من الهولوكوست. ندرك أن هناك أوقاتاً يتعين فيها على الأمم أن تستخدم القوة لحماية العالم من الشر»، وأضاف: «تحتفظ إسرائيل بحق التحرّك في أي وقت وبأي طريقة».

من جانبه،  أكد بلينكن أن «الوقت ينفد» أمام إيران للعودة للامتثال إلى الاتفاق النووي الموقع في 2015، وأن واشنطن ستبحث كل الخيارات الممكنة للتعامل مع التحدي الذي تشكله طهران.

وأضاف: «نقترب من نقطة، عندها لن تؤدي العودة إلى الامتثال لخطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي) في حد ذاتها إلى استعادة فوائد الاتفاق، وهذا لأن إيران تستغل هذا الوقت لتحقيق تقدم في برنامجها النووي بطرق عديدة».

وكان المبعوث الأميركي الخاص بالملف الإيراني، روب مالي، قد صرح في وقت سابق اليوم بأن الولايات المتحدة مستعدة لبحث كل الخيارات المتعلقة بكيفية تعاملها مع عدم استعداد إيران للعودة إلى قيود الاتفاق النووي الموقع في 2015.

ومنذ أن سحب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب بلاده من الاتفاق في 2018 وأعاد فرض عقوبات على إيران، تعيد طهران بناء مخزونات اليورانيوم المخصب، وتزيد مستوى النقاء الانشطاري، وتقوم بتركيب أجهزة طرد مركزي متطورة لتسريع الإنتاج.

ويستهدف الرئيس الأميركي الحالي جو بايدن إحياء الاتفاق، لكن الطرفين يختلفان حول الخطوات التي يتعين اتخاذها ومواعيد تنفيذها؛ ومن بينها القيود التي ستقبل بها طهران والعقوبات التي سترفعها واشنطن.


أميركا اسرائيل ايران النووي الايراني

اختيارات المحرر

فيديو