أميركا ستبحث «كل الخيارات» إذا لم تكن إيران مستعدة للعودة للاتفاق النووي

أميركا ستبحث «كل الخيارات» إذا لم تكن إيران مستعدة للعودة للاتفاق النووي

الأربعاء - 7 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 13 أكتوبر 2021 مـ
المبعوث الأميركي لإيران روب مالي (أ.ف.ب)

قال المبعوث الأميركي الخاص بالملف الإيراني، روب مالي، اليوم الأربعاء، إن الولايات المتحدة مستعدة لبحث كل الخيارات المتعلقة بكيفية تعاملها مع عدم استعداد إيران للعودة إلى قيود الاتفاق النووي الموقع في 2015.

وأضاف؛ في مشاركة افتراضية عبر الإنترنت مع مؤسسة بحثية في واشنطن: «سنكون مستعدين للتواؤم مع واقع مختلف يتعين علينا فيه التعامل مع كل الخيارات لمواجهة برنامج إيران النووي إذا لم تكن مستعدة للعودة إلى الالتزام بقيوده».

وأوضح المبعوث الأميركي أنه توجد «بعض الخلافات» مع إسرائيل بخصوص إيران، لكنه أضاف أن الولايات المتحدة وإسرائيل لديهما أيضاً «هدف مشترك بمنع إيران من الحصول على سلاح نووي».

إلى ذلك؛ عدّت فرنسا، الأربعاء، أن الزيارة التي من المنتظر أن يقوم بها مبعوث الاتحاد الأوروبي الذي ينسق محادثات إحياء الاتفاق النووي لإيران ستكون على درجة بالغة من الأهمية بالنسبة لمستقبل المحادثات، مشككة في التزام الإدارة الإيرانية الجديدة بإنقاذ الاتفاق.

ومن المقرر أن يجري المبعوث إنريكي مورا، المدير السياسي للاتحاد الأوروبي، محادثات غداً الخميس مع أعضاء فريق التفاوض الإيراني، بعد 4 أشهر من توقف المحادثات بين طهران والقوى العالمية؛ بما فيها الولايات المتحدة، التي تهدف لإحياء الاتفاق المبرم في 2015.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية، آن كلير لوجاندر، للصحافيين في إفادة يومية عبر الإنترنت: «من خلال تصريحاتها وتصرفاتها على الأرض، تثير الإدارة الإيرانية الجديدة شكوكاً حول نواياها إزاء العودة إلى (خطة العمل الشاملة المشتركة)» وهو الاسم الرسمي للاتفاق النووي.

وأضافت: «في الوقت الذي ترفض فيه إيران التفاوض، تخلق حقائق على الأرض تزيد من تعقيدات عودة (خطة العمل الشاملة المشتركة). وعلى ذلك، وفي سياق الأزمة، تجري هذه الزيارة التي يقوم بها مورا إلى طهران في لحظة حرجة بالنسبة لمستقبل الاتفاق النووي».

وقالت إيران مراراً إنها ستعود للمفاوضات «قريباً» دون إعطاء أي تفسير لما يعنيه ذلك في الواقع. وقال دبلوماسيون غربيون إن العودة لمحادثات فيينا قد تكون ممكنة قبل نهاية أكتوبر (تشرين الأول) الحالي.

ومنذ أن سحب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب بلاده من الاتفاق في 2018 وأعاد فرض عقوبات على إيران، تعيد طهران بناء مخزونات اليورانيوم المخصب، وتزيد مستوى النقاء الانشطاري، وتقوم بتركيب أجهزة طرد مركزي متطورة لتسريع الإنتاج.

ويستهدف الرئيس الأميركي الحالي جو بايدن إحياء الاتفاق، لكن الطرفين يختلفان حول الخطوات التي يتعين اتخاذها ومواعيد تنفيذها؛ ومن بينها القيود التي ستقبل بها طهران والعقوبات التي سترفعها واشنطن.


أميركا ايران فرنسا النووي الايراني

اختيارات المحرر

فيديو