واشنطن تطالب إسلام آباد بعدم الاعتراف بـ«طالبان»

واشنطن تطالب إسلام آباد بعدم الاعتراف بـ«طالبان»

الثلاثاء - 6 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 12 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15659]

حثت نائبة وزيرة الخارجية الأميريكية ويندى شيرمان، الحكومة الباكستانية، على عدم المبادرة إلى الاعتراف الفوري بحكومة «طالبان» في كابل، حيث إن العالم سوف يُحمل إسلام آباد مسؤولية أعمال نظام «طالبان» الصارمة خلال الأيام والأسابيع المقبلة.
وقد أخبرت المسؤولة الأميركية الحكومة الباكستانية بأن بايدن سوف يراقب التطورات في المنطقة عن كثب، وأن إساءة التصرف من جانب إسلام آباد قد يكلفها الكثير في المستقبل. وقد أجرت ويندي شيرمان محادثات واسعة النطاق مع وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي وناقشت موضوع أفغانستان ومستقبل نظام «طالبان» بالتفصيل.
كانت حكومة عمران خان تتوقع هذه الضغوط من واشنطن حول الاعتراف بحكومة «طالبان». وكانت بالفعل تحت ضغط كبير من الجماعات الدينية في باكستان للاعتراف بنظام «طالبان» على الفور. ويطالب الزعماء الدينيون الحكومة بالاعتراف بحركة «طالبان» على أساس فوري في التجمعات العامة التي يقومون بتنظيمها في مختلف مدن باكستان. بيد أن ويندى شيرمان حذرت الحكومة الباكستانية من الانطلاق وراء الاعتراف الفوري وانتظار ردة فعل المجتمع الدولى. وأضافت تقول: «إننا لن نحكم على (طالبان) بناء على أقوالهم، بل على أفعالهم. وحتى الآن، لم تفِ أفعالهم بكثير من الالتزامات المعلنة».
وقالت مصادر رسمية إنها طلبت من السلطات الباكستانية عدم الاعتراف بحكومة «طالبان» قبل الوفاء بجميع التعهدات التى قطعتها على نفسها تجاه المجتمع الدولى. وأوضحت أن الولايات المتحدة في هذه المرحلة لن تعترف بحكومة في أفغانستان، كما قال الوزير أنتوني بلينكن، يجب أن تكتسب الشرعية على مدى فترة من الزمن وبمجموعة من الأفعال. وأضافت: «نحن بحاجة إلى أن نرى ونفهم كيف ستمضي (طالبان) قدماً، وما خطواتها الفعلية وخططها الفعلية، وما تنوي القيام به في الواقع». وتمارس الفصائل الإسلامية القوية في السياسة الباكستانية ضغوطاً على الحكومة للاعتراف رسمياً بحكومة «طالبان» في أفغانستان. وطالب مولانا فضل الرحمن رئيس جمعية علماء الإسلام مؤخراً بأن تعترف إسلام آباد رسمياً بحكومة «طالبان» في أفغانستان. ويعد فضل الرحمن أحد أقوى الزعماء الدينيين في باكستان ويرأس أيضاً أكبر تحالف لأحزاب المعارضة في البلاد وهو الحركة الديمقراطية الباكستانية. وله أتباع كثيرون في باكستان وله نفوذ كبير في الدوائر الدينية والسياسية في البلاد، وله تأثير كبير أيضاً على المعاهد الدينية التي تديرها طائفة ديوباندي في باكستان. ومن أصل 36 ألف معهد ديني إسلامي باكستاني، تنتمي أكثر من 18 ألف مدرسة إلى الفكر الديوباندي الصارم الذي يشدد على الالتزام بالشريعة الإسلامية. فحركة «طالبان» الأفغانية، وحزب فضل الرحمن، كلاهما يتبع الآيديولوجية الديوباندية، وقد درس مسؤولو «طالبان» والجنود على حد سواء في هذه المعاهد، التي يقال إن بعضها يخضع لسيطرة فروع جمعية علماء الإسلام.
وعلى الرغم من أن حركة «طالبان» تتودد إلى الحكومات في جميع أنحاء العالم من أجل الاعتراف الدولي بـ«إمارتها» في أفغانستان، فإنه لا توجد دولة تعترف رسمياً بحكمها. ووصف مسؤول حكومى باكستانى كبير هذا الوضع بأنه وضع تجد فيه الحكومة الباكستانية نفسها بين المطرقة والسندان: «من الواضح أن الحكومة الباكستانية لن تسعى إلى الاعتراف الفوري بنظام طالبان، على الرغم من أننا نقدم المساعدة لحكومة طالبان لإدارة شؤون الحكومة في مختلف المجالات». وقال المسؤول: «في نهاية المطاف سوف نعترف بطالبان».


Pakistan باكستان

اختيارات المحرر

فيديو