مالي: إطلاق سراح راهبة كولومبية اختطفت عام 2017

مالي: إطلاق سراح راهبة كولومبية اختطفت عام 2017

الاثنين - 5 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 11 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15658]

أعلنت الرئاسة في مالي أول من أمس، أنه تم إطلاق سراح راهبة كولومبية كانت قد اختطفت قبل نحو خمس سنوات في مالي. وقال مكتب الرئاسة في مالي عبر «تويتر» إنه تم يوم السبت إطلاق سراح جلوريا سيسيليا نارفايز، التي اختطفت بالقرب من بلدة كوتيالا جنوب البلاد القريبة من حدود بوركينا فاسو في 7 فبراير (شباط) 2017. وقالت مارتا لوسيا راميريز نائبة الرئيس ووزيرة الخارجية الكولومبية في بيان: «أنا في غاية السعادة لسماع نبأ تحرير مواطنتنا الحبيبة في مالي جلوريا سيسيليا نارفايز». وقالت راميريز إن السلطات الكولومبية كانت تعمل «على مدار عدة أشهر» لتحقيق هذا الهدف، حيث طرح الرئيس إيفان دوكي القضية شخصياً مع زعماء مالي والسنغال وغانا.
وقالت وزيرة الخارجية أيضاً إن الفرصة أتيحت لها خلال زيارتها الأخيرة لباريس «لتحليل آخر دليل على أن (نارفايز) لا تزال على قيد الحياة»، مضيفة أنها طلبت من الحكومة الفرنسية المساعدة في جهود إنقاذ الأخت الراهبة الفرنسيسكانية. يشار إلى أن السلطات الكولومبية قالت في عام 2018 إن خلية تابعة لـ«القاعدة» تحتجز الراهبة وطالبت بفدية لإطلاق سراحها. وشككت وزيرة الخارجية الكولومبية في ذلك الوقت ماريا أنجيلا هولجوين في دافع التبشير، قائلة إن الراهبة محتجزة لأسباب اقتصادية. ويتعرض أعضاء الجماعات الدينية أو منظمات الإغاثة بانتظام لعمليات الاختطاف التي يقوم بها مسلحون أو متطرفون في مالي وأجزاء أخرى من غرب أفريقيا، عادةً على أمل الحصول على فدية.
من جهة أخرى، قال جيش مالي في بيان، إن حصيلة قتلى هجوم نفذه إسلاميون متشددون في وسط البلاد ارتفعت إلى 16 جندياً بعد أن كانت تسعة قتلى. وذكر الجيش على «تويتر» أن الهجوم، الذي شمل استخدام عبوة ناسفة بدائية الصنع، وقع في إقليم موبتي مركز أعمال العنف في مالي التي يقوم بها مسلحون على صلة بتنظيمي «القاعدة» و«داعش». وأضاف البيان أن الجنود ردوا على مصدر إطلاق النار وقتلوا ما لا يقل عن 15 مسلحاً.


مالي مالي أخبار

اختيارات المحرر

فيديو