تحديد عمر صخور قمرية جلبتها مركبة فضائية للأرض

تحديد عمر صخور قمرية جلبتها مركبة فضائية للأرض

الأحد - 4 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 10 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15657]
عينة من الصخور التي تمت دراستها (وكالة الفضاء الصينية)

حدد فريق بحثي دولي يضم خبيراً من جامعة واشنطن الأميركية، عمر عينات جديدة من الصخور القمرية التي أعادها المسبار القمري «تشانغ آه - 5»، بأنها تصل إلى ما يقرب من 2 مليار عام، وتم الإعلان عن هذه النتيجة أول من أمس في دورية «ساينس».
و«تشانغ آه - 5» أطلقتها وكالة الفضاء الصينية، في 23 نوفمبر (تشرين الثاني) 2020. وهبطت على القمر في 1 ديسمبر (كانون الأول) من العام نفسه، ثم عادت إلى الأرض مع عينات من القمر بعد 15 يوماً من الشهر ذاته.
ويقول براد جوليف، أستاذ علوم الأرض والكواكب ومدير مركز ماكدونيل لعلوم الفضاء بجامعة واشنطن في تقرير نشره الموقع الإلكتروني للجامعة بالتزامن مع نشر الدراسة «إن العينة التي تمت دراستها، تعد مثالية لسد فجوة تبلغ ملياري عام».
ويضيف جوليف: «جميع الصخور البركانية التي جمعتها مهمة أبولو كانت أقدم من 3 مليارات سنة، وجميع الحفر الصدمية الصغيرة التي تم تحديد أعمارها من تحليل العينات تقل عن مليار سنة، لذلك تملأ عينات (تشانغ آه – 5) مساحة فجوة حرجة، وهي مهمة ليس فقط لدراسة القمر، ولكن أيضاً لدراسة الكواكب الصخرية الأخرى في النظام الشمسي».
وكجسم كوكبي، يبلغ عمر القمر نفسه نحو 4.5 مليار سنة، أي تقريباً مثل عمر الأرض، لكن على عكس الأرض، لا يمتلك القمر عمليات التآكل أو بناء الجبال التي تميل إلى محو الحفر على مر السنين، واستفاد العلماء من الحفر الدائمة للقمر لتطوير طرق لتقدير أعمار المناطق المختلفة على سطحه، استناداً جزئياً إلى كيفية ظهور الحفر في المنطقة.
وتظهر هذه الدراسة أن صخور القمر التي أرجعتها (تشانغ آه - 5) كان عمرها نحو 2 مليار سنة فقط، وبمعرفة عمر هذه الصخور على وجه اليقين، أصبح بإمكان العلماء الآن معايرة أدوات التسلسل الزمني المهمة بدقة أكبر.
ويقول جوليف: «يعلم علماء الكواكب أنه كلما زاد عدد الحفر على السطح، كان العمر أكبر؛ وكلما قل عدد الحفر، كان السطح أصغر، وهذا تقدير نسبي لطيف، ولكن لوضع تواريخ العمر المطلقة على ذلك، يجب على المرء أن يأخذ عينات من تلك الأسطح».


الصين علوم الفضاء

اختيارات المحرر

فيديو