لحماية الأرض... «ناسا» تخطط للاصطدام بكويكب عمداً

لحماية الأرض... «ناسا» تخطط للاصطدام بكويكب عمداً

الأربعاء - 29 صفر 1443 هـ - 06 أكتوبر 2021 مـ
الكويكب «ديمورفوس» قمر صغير يدور حول كويكب «ديديموس» (أرشيفية - رويترز)

تستعد مركبة فضائية من المقرر أن تصطدم عمداً بكويكب للإطلاق قريباً.

وستنطلق مهمة «دارت»، أو اختبار إعادة توجيه الكويكب المزدوج التابع لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، في الساعة 10:20 مساءً يوم 23 نوفمبر (تشرين الثاني) على متن صاروخ «سبيس إكس فالكون 9» من قاعدة فاندنبرغ للقوة الفضائية في كاليفورنيا، وفقاً لشبكة «سي إن إن».

بعد الإطلاق في نوفمبر، ستختبر ناسا تقنية انحراف الكويكب في سبتمبر (أيلول) 2022 لمعرفة كيفية تأثيرها على حركة كويكب قريب من الأرض في الفضاء.

الهدف من تقنية انحراف الكويكب هذه هو «ديمورفوس»، وهو قمر صغير يدور حول كويكب «ديديموس» القريب من الأرض. سيكون هذا أول عرض توضيحي كامل للوكالة لهذا النوع من التكنولوجيا التي تهدف للدفاع عن كوكبنا.

والأجسام القريبة من الأرض هي الكويكبات والمذنبات التي تضعها مداراتها على بعد 30 مليون ميل منها. ويعتبر اكتشاف تهديد الأجسام القريبة من الأرض التي يمكن أن تسبب ضرراً جسيماً هو التركيز الأساسي لوكالة ناسا ومنظمات الفضاء الأخرى حول العالم.

*ديديموس وديمورفوس

قبل عقدين من الزمن، تم العثور على نظام ثنائي يتضمن كويكباً قريباً من الأرض لقمر يدور حوله، يُطلق عليه اسم «ديديموس». في اليونانية، تعني ديديموس «توأم»، التي استخدمت لوصف كيف أن الكويكب الأكبر، الذي يبلغ قطره نصف ميل تقريباً، يدور حول قمر أصغر يبلغ قطره 525 قدماً. في ذلك الوقت، كان القمر يُعرف باسم «ديديموس بي».

في سبتمبر (أيلول) عام 2022، سيكون «ديديموس» و«ديمورفوس» قريبين نسبياً من الأرض وعلى بعد 6.835.083 ميلاً (11 مليون كيلومتر) من كوكبنا. ويمكن اعتبار ذلك الوقت المثالي لحدوث مهمة «دارت».

ستصطدم «دارت» عمداً في «ديمورفوس» لتغيير حركة الكويكب في الفضاء، وفقاً لوكالة ناسا. سيتم تسجيل هذا الاصطدام بواسطة «ليسيا كيوب»، وهو القمر الصناعي المرافق «كيو سات» الذي توفره وكالة الفضاء الإيطالية.

قال توم ستاتلر، عالم برنامج «دارت» في مقر ناسا، في بيان: «سيتمكن علماء الفلك من مقارنة الملاحظات من التلسكوبات الأرضية قبل وبعد التأثير الحركي لـ(دارت) لتحديد مدى تغير الفترة المدارية لديمورفوس». وتابع: «هذا هو القياس الأساسي الذي سيخبرنا كيف استجاب الكويكب لجهودنا في الانحراف عن مداره».

وأوضح أندريا رايلي، مدير برنامج «دارت»: «هذه الخطوة الأولى في اختبار طرق انحراف الكويكبات الخطرة». وتابع: «الكويكبات التي يحتمل أن تكون خطرة هي مصدر قلق عالمي، ونحن متحمسون للعمل مع زملائنا الإيطاليين والأوروبيين لجمع أدق البيانات الممكنة من هذا العرض التوضيحي لانحراف التأثير الحركي».

وتم اختيار «ديمورفوس» لهذه المهمة لأن حجمه يتناسب مع الكويكبات التي تشكل تهديداً للأرض.


أميركا أخبار أميركا الولايات المتحدة علوم الفضاء ناسا

اختيارات المحرر

فيديو