وليد الصراف: قصائد الغزل تخرج من الحزن العراقي كوردة من خراب

وليد الصراف: قصائد الغزل تخرج من الحزن العراقي كوردة من خراب

قال إن اللغة الفصحى حين تحضر قاعة الشعر تشطب على جميع الهويات الأخرى
الأربعاء - 29 صفر 1443 هـ - 06 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15653]
الشاعر العراقي وليد الصراف

يشارك الشاعر العراقي د. وليد الصراف، في الأمسيات الشعرية التي يحفل بها برنامج معرض الرياض الدولي للكتاب. وهو أحد المبدعين الذين جمعوا بين الشعر والقصة والرواية والمقالة. والصراف من مواليد الموصل (1964)، وله مجموعة من الدواوين الشعرية والأعمال الروائية والقصصية، من بينها «رسالة من قابيل» (شعر)، و«قصص للنسيان» (مجموعة قصصية)، وغيرهما.
التقينا بالشاعر وليد الصراف، على هامش مشاركته في معرض الرياض الدولي للكتاب، وكان الحوار التالي:


> كيف وجدت احتفاء الجمهور السعودي بالحضور العراقي... في معرض الرياض الدولي للكتاب؟
- حضور رائع كان فيه نخبة من الشعراء والنقاد والممثلين والموسيقيين. وجدنا الترحيب من الجميع بدءاً من القائمين على المعرض انتهاء بأبسط الناس. أقول لهذا الجمهور: أنتم اطيب الناس وأنبلهم وأصدقهم عروبة، وقد أخجلنا كرمكم وحفاوتكم.
> كيف وجدت استجابة الجمهور للشعر خصوصاً؟
- حين تحضر اللغة الفصحى قاعةَ الشعر؛ فإنها تشطب على جميع الهويات الأخرى، فلا عراقي ولا سعودي ولا شامي ولا مغربي. وحين تقول «قفا نبكِ» فإنك توّحد الجالسين في القاعة، وتجعل منهم كائناً واحداً عمره أربعة عشر قرناً، له خصوصيته في الحنين، ونسبة ملوحة دمعته، وطريقة انفعاله. يأتي الشاعر ليقود هذا الجمهور إلى منطقة سامية من الشعور الإنساني.


القصيدة سمكة


> أصدرت عدداً من الدواوين، وكتبت في مختلف الأجناس الشعرية، لكنك تقول إنك متمسك بالعَروض الخليلي وإنك «لا تعرف وجوداً للقصيدة خارج العروض، فالقصيدة سمكة إذا خرجت من البحر الشعري ماتت»... ألا يعد هذا الرأي تقييداً لحركة الشاعر في قوالب محددة؟
- العَروض ليس قالباً، إنه جناحان. انثر شعر المتنبي، انثر شعر القباني، ماذا يتبقى منه؟ بالوزن تطير هذه المعاني وتحلّق، وتحط في القلوب، وتبني أعشاشها في الذاكرة. وعندما أقول العروض فإنني أعني شعر التفعيلة أيضاً، وغالباً ما قلت إن السياب ضرب عصاه فانشق البحر السابع عشر الذي أعني به قصيدة التفعيلة. الماغوط استطاع أن يصطاد غزالة الشعر من منطقة خارج حدود الخليل، ولكننا لا يمكن أن نحل الماغوط محل الخليل، فالقاعدة هي الوزن. وإذا كان لكل قاعدة شواذ، فإنك لا يمكن أن تضع الشواذ محل القاعدة، فتشطب على الوزن وتشيع النثر. نعم كان الماغوط استثناء من القاعدة، ولكننا لا نستطيع أن نحل هذا الاستثناء محل القاعدة. لا نستطيع أن نشطب على القانون ونشيع اللاقانون فيدخل الآلاف ممن آذانهم لا تعي الوزن ليصبحوا شعراء.
> ماذا تعني لك الحداثة الشعرية؟ فأنت تقول إن «التجديـد يجــب ألا يكون شغلنا الشـاغل والأهـم هـو التـأثير والتوصـيل»...
- لعلك ذهبت إلى موضع لم يذهب إليه قصدي، أنا متطرف للتجديد ولكن التجديد لا يستطيعه إلا من أتقن القديم إلى حد الملل، خذ أبا نواس؛ إنه يتمرد على الأطلال ويسخر منها وهو أثبت الواقفين على الأطلال وأغزرهم دموعاً، اقرأ قصيدته «يا دار ما فعلت بك الأيام» وقصيدته «يا ابنة الشيخ اصبحينا». التجديد لا يأتي بقرار وتخطيط، والحبلى لا تعي ما يدور في بطنها، وإذا شغلت نفسها بالآليات التي تدور ستجهض. والحديث يطول...


بين الشعر والسرد


> كتبت عدداً من الأعمال القصصية بعضها حقق جوائز محلية وعربية، كما كتبت الرواية، وأدب الطفل، ماذا تعني لك ممارسة هذه الأصناف الأدبية؟ هل تجد أنها تمنحك فضاء إضافياً؟
- أحياناً أضيق بالبيت الخليلي فأخرج لأتمشى في زقاق السرد، أو في براري المقال، أو أي أرض أحسّ أنني بحاجة لأن اكتشفها، ثم أعود إلى البيت الخليلي لأقيم فيه. وكنت كثير الخروج منه ولكن د. علي جواد الطاهر أكبر نقادنا كتب: «ونراه يكتب القصة والمسرحية والمقالة فنخشى عليه أن ينزلق إلى واحدة من هذه التي قد يجيد فيها، ولكنها ليست المطلوبة منه، المطلوب هو الشعر ويشاركنا في الخشية من يهمهم ظهور الشاعر، الشاعر بعد أن أقفرت الديار»، فاقتنعت بما قال هذا الناقد الكبير ولزمت البيت الخليلي.
> حين نقرأ قصائدك لا نجد أنها مغموسة بالحزن والألم كطبيعة الشعر العراقي، هي تمر عليه لكنها تسير نحو الغزل...
- لا أرى ذلك، بل أرى أن قصائد الغزل نفسها طالعة من الحزن العراقي كوردة من خراب.


الموصل ستقوم


> أنت ابن الموصل التي يصفها عبد الرزاق عبد الواحد بأنها «ليست مدينة أدب بل مدينة علم»، وأنت جمعت بين العلم كطبيب والأدب... حدثنا عن الموصل كشاعر يقف على أطلال مدينة مزقتها الحرب...
- الموصل الجميلة التي ريقها دجلة ونبرة صوتها خرير دجلة وابتسامتها البيوت المطلة على ضفافه، الموصل الطاغية الجمال التي إذا رفع الفجر خمار الليل عن وجهها تكبّر المآذن إعجاباً... الموصل الحسناء التي يتنفس الورد الجوري والياسمين والنرجس والبيبون من مسامات جلدها، الموصل التي لا تعرف لها عمراً فإذا نظرت إلى تجاعيد سورها قلت إن عمرها ألوف السنين، وإذا أصغيت إلى وردة تتفتح الآن قلت إنها لم تولد بعد. وكل وردة تتفتح يرد دجلة في اسمها الثلاثي: إياكم أن تصدقوا البنايات المهدمة والزجاج المتشظي والمرمر المكسور، إياكم أن تصدّقوا عيون الكاميرات، الموصل ليست هناك، الموصل في نبض قلوبنا، خذ شارع النجفي مثلاً، هذا الشارع المفتوح على أزقة، وعلى سوق للصاغة، حيث الذهب، هذا الشارع مفتوح على ما هو أغلى من الذهب، مفتوح على ذكرياتنا في الطفولة، فيه طريق سرية مفتوحة على ضمائرنا بيضاء كما خلقها الله ترتسم فيها براءة الأطفال الذين كنّاهم. مشينا فيه أطفالاً ومشينا كهولاً يصحبنا أطفالنا، مشينا فيه فرادى ومشينا بصحبة أصدقائنا، مشينا فيه ونحن فرحون ومشينا والحزن يسكننا، في آب اللهاب مشينا فيه وفي برد كانون، وهذا كله ليس بمقدور حرب أن تزيله، لا توجد قوة في الأرض أقوى من ذاكرة تستعيد وقلب يخفق، إذا أردت أن تمحو زماناً فاهدم المكان الذي دار فيه هذا الزمان، وهذا لن يكون... لأن الموصل لم تنهدم وإنما لجأت إلى ملجأ آمن هو ذاكرتنا، وستقوم وتغسل وجهها في دجلة وتعود أبهى مما كان، فالتاريخ ينتظرها على مائدة الإفطار، الموصل لم تتهدم، الموصل فينا.
> هل يمكن للشعر أن يرمم كل تلك الخرائب التي سببتها السياسة؟
- الشعر صوت المدن المنكوبة. لو كانت المدينة امرأة لكانت حنجرتها الشعر. أما لغة الإعلام أو السياسة فهي مجرد إيماءات ولغة جسد. ما زالت أجساد بعض الموصليين تحت الأنقاض. الإعلام يرينا الأنقاض والشعر يُسمعنا صوت الناس الذين هم تحت الأنقاض، ويسلط الضوء على المناطق السرية من القلوب، ويفتح الكاميرا على ما يدور في الضمائر الآن لأزمان مقبلة. اللحظة المعني بها الإعلام هي مجرد اهتزاز لعقرب الثواني، ولكن لحظة الشعر عميقة مفتوحة على آلاف السنين، والموصل حسب الشعر ليست النائحة المفجوعة الثكول، بل العنقاء:
تحت هذي الأنقاض طفل يَهمُّ
بارتضاعٍ تدني له الثديَ أمُّ
جدةٌ تبدأ الحكاية ليلاً
لحفيد ينام قبل تتم
وورود بيضٌ تفتّحن توّاً
وأريجٌ عن الورود ينمّ
وقلوبٌ خلف الأضالع تصغي
لعيونٍ ترنو وأنف يشمُّ
نائمٌ كان في الصباح سيصحو
يتراءى له من الغيب حلم
أهلك القصف حلمه حين دوّى
مخطئاً نومَهُ فطال النوم
تحت هذي الأنقاض صحبٌ تراضوا
لم يفرّقهمُ على العِرق خصم
صورةٌ أُطّرت لجدّ وخفٌّ
لصغيٍر ودميةٌ تستحم
وأخٌ غاضب وأختٌ تنادي
لعشاءٍ أباً، وخالٌ وعم
من سنين يستنجدون صراخاً
بيد أن المارّين في الدرب صُمُّ
> يصفك عبد الرزاق عبد الواحد بالقول: «وليد الصراف من أخطر الشعراء العرب»، ماذا يعني لك هذا الكلام، وقول الناقد الراحل د. علي جواد الطاهر «سر يا وليد كما أنت وفي الذي قدمته ما يغرينا بالأمل ولا يغرك فيه الثناء»؟
- لا يعني شيئاً أن يقول ناقد لا تتحسس أذنه الوزن في حق شاعر كلمة، ولكن د. علي جواد الطاهر العظيم الذي إذا أخطأ شاعر في الوزن يصحح له هو أمر آخر، لقد وعى الآداب العالمية، فأنا إن كنت أفخر بشيء فإنني أفخر بأنه كتب عني مرتين، وشهادة الكبير عبد الرزاق عبد الواحد هي وسام من معدن يحسده في سرّه الذهب.
مرة في مسابقة اختيار شاعر الشباب الأول في العراق وكنت دون الثلاثين قال للتلفزيون: «أنا اليوم لا أقف أمام وليد الصراف»، لو سمعها أي شاعر شاب لاغتر وأصيب بالسكتة الإبداعية، ولكنني بمجرد أن عدت إلى الفندق قلت إنه سمع مني قصيدة لم يتوقع أن يسمعها من شاعر شاب فانفعل وبالغ فيما يقول وغمرني بفضل وكرم لا أستحقهما، ولو أعاد قراءة قصيدتي لاكتشف عيوبها كلها، وعدت إلى طبيعتي حيث أرى في نفسي العميقة أنني لست شاعراً بين قصيدة وأخرى، وما زلت أحسّ صادقاً أنني في بداياتي بعد أكثر من ربع قرن، وظل الغرور لفظاً أسمعه ولا أعرف معناه.
> ما رأيك بالمسابقات الشعرية، خصوصاً أن لك تجربة في مسابقة «أمير الشعراء»؟
- لكل زمن وسيلته للتعريف بالشعراء. في العصر الأموي والعباسي مثلاً وفي القرن العشرين، كان الاقتراب من السلطة هو ما يشيع قصائد الشعراء في الخمسينات، كانت مجلة كـ«الآداب البيروتية» هي التي تلعب هذا الدور وحناجر المطربين مثلاً. وفي زمننا أصبحت المسابقات هي الشرفة التي يطل منها الشاعر على الناس. نحن جيل المسابقات بامتياز، فالمسابقات تتيح للسان شاعر أن يخاطب ملايين الآذان في مشارق الأرض ومغاربها.
ربما أطلقت المسابقات أسماء لا علاقة لها بالشعر، ولكنها أيضاً وصلت بين شعراء حقيقيين وجمهور عريض وأخرجت الشعر من زنزانته وأطلقته في العالم الواسع.


Art

اختيارات المحرر

فيديو