الأسواق تتجاوز كبوة «يوم الانقطاع العظيم»

الأسواق تتجاوز كبوة «يوم الانقطاع العظيم»

«فيسبوك» تستعيد جانباً من المكاسب بعد خسارة فادحة
الأربعاء - 29 صفر 1443 هـ - 06 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15653]
عادت الأسواق الكبرى إلى تعويض بعض الخسائر الفادحة أمس بعد أزمة انقطاع شبكات التواصل (إ.ب.أ)

فتحت المؤشرات الرئيسية في «وول ستريت» على ارتفاع الثلاثاء مع تعافي أسهم التكنولوجيا من موجة بيع حادة، في حين صعدت الأسهم المرتبطة بالدورة الاقتصادية قبل أن تصدر في وقت لاحق من الأسبوع بيانات الوظائف الشهرية التي تحظى بمراقبة من كثب.
وتخلى المستثمرون عن أسهم شركات التكنولوجيا الكبيرة وغيرها من أسهم النمو الأميركية في مواجهة ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأميركية يوم الاثنين، في حين تراجعت الأسهم الآسيوية إلى أدنى مستوياتها في نحو عام؛ إذ ظلت المعنويات متأثرة بمخاوف من تباطؤ النمو وارتفاع التضخم.
وتعرضت الأسواق لكبوة كبرى يوم الاثنين بسبب انقطاع خدمات وسائل التواصل التابعة لمجموعة «فيسبوك»، فيما وصفه موقع «داون ديتكتور»، الذي يتتبع حالات انقطاع خدمات الإنترنت، بأكبر خلل على الإطلاق تتعرض له «فيسبوك»، وهي خامسة كبرى الشركات من حيث القيمة السوقية، التي هبطت أسهمها نحو 5 في المائة بعد تعطل خدمات تطبيقها ومنصة مشاركة الصور «إنستغرام» لآلاف المستخدمين، بحسب موقع تتبع انقطاع الخدمات «داون ديتكتور دوت كوم». كما انخفضت أسهم كل من «أبل» و«مايكروسوفت» و«أمازون» و«ألفابت»؛ الشركات الأربع الأكثر قيمة في سوق الأسهم الأميركية، بما يزيد على اثنين في المائة.
وتفقد «فيسبوك»، وهي ثانية كبرى المنصات الإعلانية الرقمية في العالم، نحو 545 ألف دولار عائدات الإعلانات في الولايات المتحدة كل ساعة انقطاع للخدمة، وفقاً لتقديرات شركة قياس الإعلانات «ستاندرد ميديا إندكس».
ومع افتتاح تعاملات «وول ستريت»، أمس، صعد مؤشر «ناسداك المجمع» 57.38 نقطة بما يعادل 0.40 في المائة إلى 14312.86 نقطة، وفتح مؤشر «ستاندرد آند بورز 500» مرتفعاً 9.41 نقطة أو 0.22 في المائة إلى 4309.87 نقطة، وزاد مؤشر «داو جونز الصناعي» 32.33 نقطة أو 0.10 في المائة إلى 34035.25 نقطة.
وفي أوروبا، ارتفعت الأسهم؛ إذ هدأت المعنويات في ظل ارتفاع أسهم البنوك وإعلان مشجع بشأن الأرباح من «إنفنيون» الألمانية لصناعة الرقائق، وذلك بعد موجة بيع قادتها أسهم التكنولوجيا في «وول ستريت».
وصعد مؤشر «ستوكس 600» الأوروبي 0.5 في المائة بحلول الساعة 07:11 بتوقيت غرينتش بعد أن أغلق عند أدنى مستوى له منذ 21 يوليو (تموز) في الجلسة السابقة. وارتفعت أسهم البنوك شديدة التأثر بأسعار الفائدة 0.9 في المائة، فيما تراجعت أسهم شركات صناعة السيارات 0.2 في المائة. وربح سهم «إنفنيون تكنولوجيز» 1.9 في المائة بعد أن أكدت إيراداتها لعام 2021 وقالت إنها تتوقع زيادة النتائج بشكل أكبر العام المقبل مع تصاعد الطلب على رقائق الطاقة لصناعة السيارات ومراكز البيانات وتوليد الطاقة المتجددة.
من جانبها، تراجعت الأسهم اليابانية إلى أدنى مستوياتها في شهر مع تضرر أسهم النمو بشدة؛ إذ أدى صعود أسعار النفط إلى زيادة المخاوف بشأن التضخم والتشديد النقدي على مستوى العالم.
وهبط «مؤشر نيكي» 2.19 في المائة ليغلق عند 27822.12 نقطة. وخسر مؤشر «توبكس الأوسع نطاقاً» 1.33 في المائة إلى 1947.75 نقطة، ليكون أعلى من متوسطه المتحرك في 200 يوم البالغ 1927. وهذه سابع جلسة من الخسائر لكلا المؤشرين اللذين بلغا أدنى مستوى لهما منذ أواخر أغسطس (آب).
وقال ماسايوكي دوشيدا، كبير محللي السوق لدى «راكوتن سيكيوريتيز»، إن «هناك شعوراً بأن الافتراض الذي كان لدى المستثمرين بأن التضخم سيكون مؤقتاً وأن الأرباح ستستمر في التعافي، ربما يتبدد».
وقال بعض المتعاملين في السوق إن اقتراح رئيس الوزراء الياباني الجديد فوميو كيشيدا رفع الضرائب على مكاسب رأس المال قوض المعنويات أيضاً. وجاء أداء أسهم النمو التي استفادت من أسعار الفائدة المنخفضة دون المستوى بشدة، مع انخفاض مؤشر أسهم النمو على «توبكس» 1.9 في المائة.


العالم الإقتصاد العالمي فيسبوك

اختيارات المحرر

فيديو