البابا فرنسيس يتضامن مع ضحايا الاعتداءات بالكنيسة الفرنسية

البابا فرنسيس يتضامن مع ضحايا الاعتداءات بالكنيسة الفرنسية

أعرب عن «حزنه العميق» إزاء «الحقيقة المروعة»
الثلاثاء - 28 صفر 1443 هـ - 05 أكتوبر 2021 مـ
البابا فرنسيس يلقي كلمة في الفاتيكان (أ.ب)

أعرب البابا فرنسيس اليوم (الثلاثاء) عن «حزنه العميق» بعد نشر تقرير حول الاعتداءات الجنسية على الأطفال في الكنيسة الفرنسية التي «أدركت هذه الحقيقة المروعة»، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
وقال المتحدث باسم الفاتيكان ماتيو بروني معلناً رد فعل البابا أمام صحافيين: «يتضامن في المقام الأول مع الضحايا، مع حزن كبير لجراحهم وامتنان لشجاعتهم على التنديد بذلك».
وتابع: «يتضامن أيضاً مع الكنيسة الفرنسية، بهدف أن تتمكن، بعدما أدركت هذه الحقيقة المروعة، من سلوك طريق التوبة».
وحل زلزال بالكنيسة الكاثوليكية الفرنسية سيتخطى حتما حدودها، مع إصدار لجنة تحقيق مستقلة حول التعديات الجنسية على الأطفال تقريرا مروعا أفاد عن وقوع أكثر من 216 ألف طفل وشاب ضحايا رجال دين كاثوليك في فرنسا بين 1950 و2020.
وأوضح رئيس لجنة التحقيق جان - مارك سوفيه لدى عرضه التقرير أمام الصحافيين أن هذا العدد يصل إلى «330 ألفا إذا ما أضفنا المعتدين العلمانيين العاملين في مؤسسات الكنيسة الكاثوليكية» من معلمين في مدارس كاثوليكية وعاملين في منظمات للشبيبة وغيرهم.
وقال سوفيه «هذه الأعداد ليست مقلقة فحسب بل مروعة وتستدعي تحركا أكيدا».
وأعرب رئيس مجمع أساقفة فرنسا المونسنيور إريك دو مولان بوفور عن شعوره بـ«العار والهول» طالبا «الصفح» من الضحايا.


فرنسا الفاتيكان فرنسا الأطفال التحرش الجنسي الفاتيكان

اختيارات المحرر

فيديو