«حماس» تركز على الضفة من أجل «مواجهة شاملة»

«حماس» تركز على الضفة من أجل «مواجهة شاملة»

إسرائيل تعثر على متفجرات كانت معدة لعمليات
الأربعاء - 22 صفر 1443 هـ - 29 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15646]
قريبات أحد القتلى الخمسة في عملية ببلدة بوقين بالضفة الأحد يتابعن جنازته (أ.ف.ب)

قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس حسام بدران، إن حركته «تركز» على الضفة الغربية «الذاهبة إلى مواجهة شاملة» مع إسرائيل، مؤكدا بذلك اتهامات إسرائيلية للحركة بمحاولة إشعال الضفة.
وقال بدران في تصريحات وزعها مكتبه «إن تصاعد حالة المقاومة في الضفة الغربية ينبئ بأنها متجهة نحو المواجهة الشاملة مع الاحتلال»، مشددا على أن «تركيز المقاومة على الضفة الغربية، لأنها الأرض المستهدفة بالتهويد والاستيطان في كل المدن، وعلى رأسها القدس».
وأضاف بدران: «الضفة تحتوي من الأبطال والمقاومين ما يكفي لمقاومة هذا الاحتلال، رغم التنسيق الأمني وملاحقات الاحتلال». وأوضح أن هناك حالة تراكمية في المقاومة بالضفة الغربية، ويدلل على ذلك عملية نفق الحرية البطولية، وارتقاء شهداء في اشتباكات مسلحة في القدس وجنين. مضيفا، أن الاحتلال لا يقلل من قيمة أي عملية فدائية حتى لو كانت بسيطة، ونرى أن كل مستوياته الأمنية والسياسية تتداعى بعد كل عملية، لخشيته من أن تتحول هذه العمليات إلى حالة اشتباك يومي. وأردف «الاحتلال يبذل جهودًا وأموالًا في سبيل تفكيك حالة المقاومة بالضفة».
وجاء تصريح بدران، في وقت تتهم فيه إسرائيل حركة حماس بالعمل على إعادة بناء بنيتها التحتية العسكرية في الضفة. وقالت إسرائيل الأحد، إنها أحبطت عدة عمليات «عدائية» كانت تخطط لها حركة حماس في الضفة، عبر ضربة استباقية قتل خلالها الجيش الإسرائيلي، فيها ، 5 فلسطينيين، واعتقل عددا آخر في مناطق مختلفة في الضفة، في عملية واسعة أثارت غضبا فلسطينيا كبيرا وإدانات واسعة وتهديدات بالرد.
وكان الجيش الإسرائيلي نفذ عملية واسعة في الضفة الغربية في وقت متزامن من أجل قتل واعتقال مسلحين فلسطينيين، انتهت كذلك بإصابة ضابط إسرائيلي وجندي بجراح خطيرة في جنين شمال الضفة.
وبحسب وسائل إعلام إسرائيلية فإن عمل الجيش الإسرائيلي ما زال مستمرا في الضفة، لاستكمال المهمة التي بدأت بقتل الفلسطينيين الخمسة. وقالت تقارير إن النشاط الأمني المشترك بين الجيش الإسرائيلي والشاباك، أدى في وقت لاحق لضبط كمية متفجرات كبيرة كان سيستخدمها أعضاء الخلية التي قتل عناصرها خلال اشتباكات مع الجيش الإسرائيلي في قريتي «بدو» و«برقين»، الأحد، واعتقل غالبية أعضائها.
وعادت قوات أمن اسرائيلية خاصة إلى قرية «بدو» القريبة من مدينة رام الله في الضفة الغربية وضبطت المتفجرات. وذكرت التقارير أن الخلية كانت تنوي تنفيذ عملية في القدس خلال الأيام القادمة. وقالت هيئة البث الرسمية الإسرائيلية إن الجيش والشاباك عثرا على كمية المتفجرات التابعة لخلايا حمـاس، تم إخفاؤها في بئر مياه بعمق عدة أمتار، وتم اكتشافها بعد معلومات استخبارية دقيقة. وبحسب التقديرات كانت المتفجرات معدة لعدد من العمليات في الداخل.
وتسابق إسرائيل الزمن في الضفة من أجل تفكيك بنية حماس التحتية.
وأكدت عدة تقارير إسرائيلية، أنه رغم نجاح العملية التي نفذها الشاباك والجيش الإسرائيلي، فإانه لم يتم إلقاء القبض على جميع أعضاء الخلية، وبالتالي فإن العملية ما زالت مستمرة لاعتقال باقي أفرادها، وستكون هناك نشاطات وعمليات واعتقالات قادمة خلال الأيام المقبلة، على ضوء التحقيقات التي تجري مع العناصر الـ20 الذين اعتقلوا.
ويأمل الجهاز الأمني الإسرائيلي بالقضاء على البنية التحتية التي أقامتها حماس بالضفة الغربية على مدار أشهر، في غضون أسبوع واحد فقط. وجاء في تقرير للقناة 12 الإسرائيلية، أنهم في المؤسسة الأمنية يأملون أنه في غضون حوالي الأسبوع، سيكون من الممكن القول إنه تم وضع اليد على كل البنى التحتية التي أقامتها حمـاس في الضفة الغربية خلال الأسابيع والأشهر الأخيرة. وإلى جانب ذلك هناك نشاط مكثف للتحقق أيضًا من أنشطة المنظمات الأخرى، على ضوء التصور السائد، أنه قد يكون هناك من سيحاول تنفيذ عمليات انتقامية أو رد عنيف مماثل، وهذه الجهود تقع على عاتق القيادة الجنوبية والقيادة الوسطى للجيش.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو