«كورونا» ينعكس سلباً على ملايين مرضى السل

«كورونا» ينعكس سلباً على ملايين مرضى السل

الثلاثاء - 21 صفر 1443 هـ - 28 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15645]

حذرت مجموعة «شراكة دحر السل» من أن الأثر العميق لجائحة كورونا وما تسببت فيه من ضغط على أنظمة الرعاية الصحية تسبب في حرمان أكثر من 4.3 مليون شخص آخرين مصابين بالسل من العلاج في 2020.
وقالت الشراكة، وهي هيئة مرتبطة بالأمم المتحدة، أمس (الثلاثاء)، إن إهمال حالات السل يعني «الوفاة المحققة ربما لنحو نصف ذلك العدد».
وحذرت لوسيكا ديتيو، المديرة التنفيذية للشراكة، من أن ما يقرب من 50 في المائة من المرضى «لن يعانوا فقط من تداعيات المرض، وإنما سينقلونه أيضا إلى عدد أكبر بكثير، ما سيؤدي إلى استمرار دورة انتقال العدوى».
وتسبب إعطاء الأولوية لكورونا في تراجع عدد تشخيصات السل في 1.2 مليون شخص حتى الآن هذا العام، مقارنة بعام 2019، عندما توفي 1.4 مليون شخص بسبب المرض، بمعدل نحو أربعة آلاف شخص في اليوم، أي أكثر من إجمالي الوفيات الناجمة عن الملاريا وفيروس إتش آي في المسبب لنقص المناعة البشرية.
ويصاب نحو عشرة ملايين شخص سنويا حول العالم بالسل، وهو مرض تنفسي قابل للعلاج تسببه بكتيريا. وفي عام 2019، تلقى حوالي سبع من كل عشر حالات جديدة العلاج.
ودعت الشراكة اليوم إلى مضاعفة الإنفاق على الوقاية من السل وعلاجه حتى يتسنى تحقيق الآمال في القضاء على المرض بحلول عام 2030 ، وهو أحد أهداف الأمم المتحدة.


العالم فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو