النفط قرب 80 دولاراً... و{غولدمان ساكس} يتوقع 90 دولاراً قبل نهاية العام

النفط قرب 80 دولاراً... و{غولدمان ساكس} يتوقع 90 دولاراً قبل نهاية العام

خبراء يرون عودة الطلب على الخام لمستويات ما قبل الجائحة أوائل 2022
الاثنين - 20 صفر 1443 هـ - 27 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15644]
معطيات السوق الأساسية تدعم ارتفاع أسعار النفط (رويترز)

ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات أمس الاثنين، لليوم الخامس على التوالي، ووصل برنت لأعلى مستوى منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2018، ويتجه صوب 80 دولارا للبرميل وسط مخاوف بشأن المعروض في وقت يزداد فيه الطلب ببعض مناطق العالم مع تخفيف إجراءات مكافحة الجائحة.
وزاد خام برنت 1.6 في المائة إلى 79.39 دولار للبرميل بحلول الساعة 15:01 بتوقيت غرينيتش بعدما سجل الأسبوع الماضي ثالث زيادة أسبوعية على التوالي. وصعد الخام الأميركي 1.7 في المائة إلى 75.28 دولار للبرميل وهو قرب أعلى سعر له منذ يوليو (تموز) بعدما سجل خامس زيادة أسبوعية على التوالي الأسبوع الماضي.
يأتي هذا في الوقت الذي رفع فيه بنك غولدمان ساكس توقعاته لسعر مزيج برنت بحلول نهاية العام بمقدار 10 دولارات إلى 90 دولارا للبرميل بسبب تعافي الطلب على الوقود بمعدل أسرع من المتوقع من تداعيات انتشار متحور دلتا من فيروس «كورونا» وأثر إعصار أيدا على الإنتاج الأميركي الذي أدى لتناقص الإمدادات العالمية.
وقال غولدمان ساكس: «لدينا منذ فترة طويلة توقعات إيجابية لأسعار النفط لكن العجز بين العرض والطلب في الوقت الراهن أكبر من توقعاتنا مع انتعاش الطلب العالمي من أثر متحور دلتا بأسرع من توقعاتنا السابقة بالإجماع ومع استمرار الإمدادات العالمية عند مستويات أقل من توقعاتنا السابقة».
وفاجأ تعافي الطلب الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاءها وهي المجموعة المعروفة باسم أوبك+ وواجهت صعوبات في رفع الإنتاج مع استمرار نقص الاستثمارات وتأجيل أعمال الصيانة بسبب الجائحة.
في غضون ذلك، توقع منتجون ومتعاملون في قطاع النفط أمس، أن يعود الطلب العالمي على الوقود لمستويات ما قبل جائحة (كوفيد - 19) بحلول أوائل العام المقبل مع تخلص الاقتصاد من تبعات الجائحة لكن طاقة التكرير الفائضة ستضغط على الأرجح على تلك التوقعات.
وقال قادة القطاع إنه رغم استمرار الزيادة في حالات الإصابة بالمرض في العديد من الأسواق بما أضر بتعافي الطلب لبعض نواتج التكرير مثل وقود الطائرات فإن توجهات الاستهلاك للبنزين والديزل تشير إلى نمو أعلى.
جاءت تلك التصريحات في مؤتمر بلاتس للبترول في آسيا والمحيط الهادي لعام 2021 الذي يعقد في صورة هجينة هذا العام إذ يشمل مشاركين فعليين وافتراضيين.
وقال يوغين ليونغ رئيس بي بي سنغافورة والرئيس التنفيذي لذراع بي بي للتجارة والشحن في آسيا والهادي والشرق الأوسط: «شهدنا هوامش التكرير تتعافى مع تعافي الطلب... لكن بشكل عام بالنسبة للعالم فهناك الكثير من الطاقات التكريرية غير المستغلة والكثير من الطاقة التي خرجت من خطوط الإنتاج».
وتابع قائلا في خطاب مسجل سلفا للمؤتمر: «على الأرجح ستعمل طاقة (التكرير) الفائضة على الحد بدرجة ما من تلك الهوامش».
وقال جريج هيل رئيس هيس كورب الأميركية المنتجة للنفط والغاز، إن الشركة تتوقع أن يعود الطلب العالمي لمستويات ما قبل الجائحة، التي كانت تبلغ 100 مليون برميل يوميا، بنهاية العام الجاري أو أوائل 2022.
وتنبأت الوكالة الدولية للطاقة أيضا بتعاف قوي اعتبارا من الربع الرابع مستندة إلى «طلب مكبوت قوي وتقدم مستمر في حملات التطعيم» للوقاية من (كوفيد - 19).
وتوقعت أن يصل متوسط الطلب العالمي على النفط في 2021 إلى 96.1 مليون برميل يوميا وإلى 99.4 مليون برميل يوميا في 2022 مقابل تسجيله 90.0 مليون برميل يوميا في 2020. وتوقعت أوبك وصول متوسط الطلب في الربع الرابع من العام إلى الجاري إلى 99.70 مليون برميل يوميا.


العالم نفط

اختيارات المحرر

فيديو