المنسقة الأممية تناقش مع ميقاتي سبل دعم لبنان

المنسقة الأممية تناقش مع ميقاتي سبل دعم لبنان

الاثنين - 20 صفر 1443 هـ - 27 سبتمبر 2021 مـ
رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي مجتمعا مع نجاة رشدي (الوكالة الوطنية للإعلام)

بحثت المنسقة المقيمة للأمم المتحدة في لبنان ومنسقة الشؤون الإنسانية نجاة رشدي اليوم (الاثنين) مع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في سبل دعم لبنان في هذه المرحلة.
واجتمع ميقاتي مع رشدي اليوم وعرضا «الأوضاع في لبنان والسبل الآيلة لدعم الشعب اللبناني في هذه المرحلة»، بحسب بيان صادر عن رئاسة مجلس الوزراء، نقلته وكالة الأنباء الألمانية.
وصرحت رشدي بعد اللقاء: «نحن نعول على دولة الرئيس ميقاتي والوزراء لمباشرة الإصلاحات الواضحة، وهو الأمر الذي يحتاج إليه البلد إذا أردنا أن يخرج من أزمته، ومعيار نجاح الحكومة هو طريقة مقاربة الإصلاحات».
وأضافت «ليس المطلوب فقط العمل على الأمور الطارئة على المدى القصير، بل أيضاً الخروج برؤية متوسطة وأخرى بعيدة المدى». وقالت: «كان اللقاء مع ميقاتي مهماً جداً وتطرقنا إلى الأولويات وكيفية دعم الأمم المتحدة لهذه الأولويات الطارئة، وأيضاً كيفية دعم لبنان للخروج من أزماته».
وأشارت إلى أنها ركزت على «استراتيجية شبكة الأمان الاجتماعي لأننا نريد أن نتأكد من وصول الخدمات الأساسية إلى كل المواطنين والوصول إلى وقت لا يحتاج فيه اللبنانيون للمساعدات الإنسانية». وأوضجت أنه تم التطرق «إلى موضوع دعم الأمم المتحدة لهذه الأولويات وطريقة عملنا معاً، بما في ذلك التحضير لتقديم المساعدات النقدية وأهمية اعتماد مبدأ الشفافية في هذه المعايير، إضافة إلى وجود معايير دولية لوصول المساعدات بشكل مباشر إلى كل من هم بحاجة إليها».
وختمت رشدي: «توافقنا على أهمية مبدأ المحاسبة التي تُبنى عليها الثقة من قبل المواطنين، وأيضاً من قبل المجتمع الدولي».
وتواجه حكومة ميقاتي تحديات كبيرة أمام الوضع الكارثي الذي يعيشه لبنان في ظل الأزمة المالية والاقتصادية التي طالت نتائجها القطاعات الطبية والتربوية وقطاع المحروقات والكهرباء والاتصالات والمخابز وسواها.


لبنان لبنان أخبار الأمم المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو