الجزائر: نداءات للتعرف على جثث مهاجرين انتشلتها إسبانيا

الجزائر: نداءات للتعرف على جثث مهاجرين انتشلتها إسبانيا

الاثنين - 20 صفر 1443 هـ - 27 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15644]
مهاجرون أنقذهم حرس السواحل الإسباني أمس (إ.ب.أ)

ناشد حقوقيون في الجزائر عائلات فقدت أبناءها من المهاجرين السريين في عرض البحر المتوسط، تقديم بيانات عن أوصافهم للتأكد من هويات 6 جثث انتشلها حرس السواحل الإسباني بشاطئ مدينة الميريا نهاية الأسبوع الماضي. وشهدت الشواطئ الشرقية والغربية للجزائر، خلال فترة الصيف، ركوب المئات من الأشخاص «قوارب الموت» باتجاه أوروبا، بينهم نساء وأطفال.

وأطلق نائب رئيس «الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان» سعيد صالحي «النداء العاجل»، مساء السبت، إلى أهالي مدينة صادوق بولاية بجاية (250 كلم شرق العاصمة) الذين يترقبون منذ عشرة أيام أخباراً عن 45 شخصاً غادروا منطقتهم، إلى مدينة وهران (450 كلم غرب العاصمة)، ومن شواطئها استأجروا قاربين للوصول إلى الساحل الإسباني.

وتفيد أخبار حول القضية، بأن مجموعة أولى سافرت يوم 17 من الشهر الحالي. وفي اليوم التالي، انطلقت رحلة المجموعة الثانية. وطلب صالحي من أفراد عائلات المهاجرين السريين، إيفاده بمواصفاتهم على أمل التدقيق في هويات ست جثث لفظها البحر، وتحتجزها السلطات الإسبانية في انتظار ظهور ذويها. وأكد الحقوقي الذي يعيش في بجاية أن مصير بقية المهاجرين غير معروف «فقد يكونون أحياء أو محتجزين».

وأبرزت «إذاعة الصومام» الحكومية في ولاية بجاية، أمس، أن امرأتين ورجلاً وطفلاً في الرابعة، فقدوا في الرحلتين، من دون تقديم تفاصيل أخرى. وأكدت أن جميع المهاجرين يتحدرون من منطقة صادوق، وقد اختاروا الهجرة من وهران، بدل بجاية الساحلية، لكونها النقطة الأقرب إلى إسبانيا.

وفي نهاية العام الماضي، مات 23 شاباً من بجاية غرقاً عندما تعطَل بهم القارب في عرض البحر. وخلَفت الحادثة حزناً كبيراً في هذه المنطقة من شمال الجزائر التي تعرف معدلات مرتفعة من البطالة. وتفيد تقارير صحافية محلية بأن «ظاهرة الحرقة» (التسمية الدارجة للهجرة غير الشرعية)، تشهد منذ سنين انتقال عائلات بكاملها، نساء وأطفالاً وأشخاصاً فوق الستين، إلى الضفة الجنوبية الشمالية للمتوسط، خصوصاً إسبانيا وإيطاليا. ويقدم الجزائريون على هذه المغامرة الخطيرة بسبب الفقر والعوز. ونجح الكثير منهم في بلوغ الهدف من دون الوقوع بين أيدي حرس السواحل الأوروبيين، فيما سُلم بعضهم إلى السلطات الجزائرية بعد القبض عليهم أو إنقاذهم وهم يواجهون الغرق. غير أن العشرات اتضح أنهم ماتوا غرقاً بعد مرور فترة طويلة، بحكم أنهم لم يتصلوا بذويهم من مكان هجرتهم.

ويقدم خفر السواحل الجزائري، التابع لوزارة الدفاع، يومياً، عرضاً عن إحباط رحلات للهجرة السرية بعد بضعة كيلومترات من انطلاقها. ويتم تقديم المهاجرين إلى القضاء للمحاكمة، في حال اعتراض طريقهم في البحر. وينص القانون الجنائي الجزائري على عقوبات قاسية بالسجن ضد المهاجر السري، وأصحاب المركبات الذين يؤجرونها بمبالغ كبيرة تصل أحياناً إلى 2500 دولار للرحلة. ويزيد السعر على حسب قوة محرك القارب.

ونقل موقع «مهاجر نيوز» عن «سلطات محلية إسبانية» أنها عثرت الثلاثاء الماضي، على جثث سبعة مهاجرين جرفتها المياه إلى شاطئ في جنوب إسبانيا. وقالت إنها لسبعة مهاجرين من الجزائر، أربعة رجال وسيدة وطفل يبلغ من العمر 4 سنوات وشخص آخر، لم تحدده. ويعتقد أن الجثث لمهاجري بجاية المفقودين.

وبحسب الموقع، «كانت هناك تكهنات أيضاً بأنهم ربما يكونون قد غرقوا، عندما أجبرهم المهربون الذين جلبوهم من الجزائر إلى إسبانيا، على القفز من القارب». وأبرزت أنه «يعتقد أن القوارب سريعة الحركة التي يستخدمها المهربون، أكثر أماناً من القوارب الخشبية الصغيرة والقوارب المطاطية الواهية التي يستخدمها المهاجرون أحياناً، رغم أن المهربين يتجنبون غالباً الاقتراب من الشاطئ».


الجزائر magarbiat

اختيارات المحرر

فيديو