الصداع النصفي... خيارات جديدة للعلاج

الصداع النصفي... خيارات جديدة للعلاج

ثالث الأمراض انتشاراً والسبب الرئيسي الثاني للإعاقة على مستوى العالم
الجمعة - 17 صفر 1443 هـ - 24 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15641]

أعطت إدارة الدواء والغذاء الأميركية FDA موافقتها على استخدام نوع جديد من عقاقير علاج حالات الصداع النصفي (الشقيقة)، وهو من فئة عقار «دي إتش إي» DHE. وتأتي هذه الموافقة الصادرة في الثالث من سبتمبر (أيلول) الحالي، ضمن سلسلة من التحولات العلاجية لحالات صداع مايغرين الشقيقة خلال الأعوام القليلة الماضية، بدخول أدوية جديدة، وأدوية ذات طرق مختلفة في تلقيها من قبل المريض.


- بخاخ دوائي

الجديد في هذا العقار هو تلقيه كـ«بخاخ داخل الأنف» Intranasal Spray للبالغين. وضمن مقالتها العلمية الصادرة في يوليو (تموز) الماضي بعنوان «علاجات الصداع النصفي الجديدة: أيهما مناسب للمرضى؟»، تقول الدكتورة ريبيكا بورش، طبيبة الأمراض العصبية في بريغهام ومستشفى النساء في بوسطن: «شهدت السنوات القليلة الماضية وفرة في خيارات جديدة لعلاج الصداع النصفي بالأدوية، التي تمت الموافقة عليه مؤخراً من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية، كعلاجات مسكنة وأخرى وقائية. وأصبح لدى الأطباء خيارات دوائية أكثر من أي وقت مضى لتقديمها للمرضى».

والصداع النصفي شائع في العالم، ويعتبر الثالث في ترتيب الأمراض الأعلى انتشاراً في المعمورة. وتفيد بعض الإحصائيات أن حوالي مليار شخص في جميع أنحاء العالم يعانون منه وخاصةً الإناث، حيث تبلغ نسبة الإصابات: ثلاث إناث لكل واحد من الذكور. كما تفيد الدراسات العالمية إلى أن الصداع النصفي هو السبب الرئيسي الثاني للإعاقة على مستوى العالم. وهو لا يصيب البالغين فقط، بل يعاني منه أيضاً حوالي 7 في المائة من الأطفال في سن المدرسة.

ومشكلة صحية بهذا الحجم في الانتشار، وبهذه النوعية من التداعيات، تحتاج بالفعل إلى عدة خيارات في وسائل المعالجة، بطريقة تضمن ملاءمتها لحالات المرضى المختلفين، واستفادتهم منها باختلاف حالتهم الصحية وقدرات استجابتهم. ومن المتوقع أن يحدث توفر العلاجات الجديدة فرقاً واضحاً في حياة الكثير من الأشخاص الذين يعانون من التأثير المنهك له. ولكن تبقى النقطة الأساس في المساعدة على ذلك هو تثقيف المرضى.

وفي هذا، تلخص جمعية الصداع الأميركية American Headache Society معالجة الصداع النصفي بقولها: «تعتمد خطة الإدارة الفعالة لعلاج الصداع النصفي على إقامة شراكة مع المريض. وسيساعد تثقيف المرضى حول طبيعة وآلية مرضهم، في تمكين المريض من المشاركة بنشاط في برنامج إدارة علاج الصداع لديه. ولأداء دور فعال، يجب تشجيع المرضى على الشروع في الاستراتيجيات السلوكية الوقائية، التي تشمل إنشاء أنماط نوم أكثر انتظاماً، وتحسين النظام الغذائي، وإضافة برنامج للتمارين الرياضية، وإدارة الشعور بالإجهاد، والتدريب على الاسترخاء».


- فئات العقاقير

وتهدف المعالجة الدوائية للصداع النصفي إلى وقف المعاناة من ألم الرأس والأعراض الأخرى المرافقة، وكذلك منع حدوث نوبات الصداع النصفي في المستقبل. وتنقسم الأدوية بشكل عام إلى: أدوية «مسكنة» لحالة نوبة الصداع الحاد، وهي التي يتم تلقيها أثناء نوبات المايغرين الحادة. وأدوية «وقائية»، يتم تناولها بانتظام، لمنع تكرار حصول نوبات الصداع النصفي أو جعلها أخف حدة وشدة على المريض إذا أصابته.

والاعتماد الطبي في معالجة حالات نوبات الصداع النصفي يتجاوز تلك المسكنات العامة لأي آلام في الجسم، إلى أدوية مسكنة متقدمة، تتجه بالعلاج نحو تعطيل الآليات التي تتسبب في الصداع النصفي من أصله، وكذلك الأعراض المرافقة. وتتكون من خمس فئات رئيسية، هي:

> أدوية فئة التريبتان Triptan. وتكون هذه الفئة من الأدوية أكثر فاعلية عند تناولها في وقت مبكر من النوبة، أي بينما لا يزال الألم خفيفاً. ويمكنها إزالة ألم الرأس في الصداع النصفي، وتخفيف العديد من الأعراض المرافقة. ومن أمثلتها عقار سوماتريبتان وعقار ريزاتريبتان. وطريقة عملها تعتمد على تحفيز السيروتونين (ناقل عصبي موجود في الدماغ)، من أجل إسهامه في تضييق الأوعية الدموية المتوسعة، وإيقاف إرسال إشارات الألم إلى الدماغ، ومنع إفراز بعض المواد الطبيعية التي تسبب الألم والغثيان وأعراض الصداع النصفي الأخرى. وبلغة علمية، فإن أدوية التريبتان تعتبر منشطات انتقائية لمستقبلات السيروتونين Serotonin Receptor Agonists.

وتتوفر على هيئة حبوب يتم تناولها عبر الفم، وحقن تحت الجلد، وبخاخ في الأنف. ولكنها قد لا تكون آمنة في بعض الأحيان عند استخدامها مع بعض المرضى المعرضين لخطر الإصابة بالسكتة الدماغية أو النوبة القلبية.

> أدوية فئة ثنائي الهيدروارغوتامين DHE. وهي متوفرة في صورة بخاخ أنف أو حقن، وهي أكثر فعالية عند تناولها بعد بدء ظهور أعراض الصداع النصفي بفترة قصيرة. ويجب على المرضى المصابين بمرض الشريان التاجي أو ارتفاع ضغط الدم أو بأمراض في الكلية أو الكبد إبلاغ الطبيب عن ذلك قبل تلقي أدوية ثنائي الهيدروارغوتامين.


- أنواع مطورة

> أدوية فئة ديتان Ditan. وهي فئة جديدة أخرى من الأدوية، ويتم تناولها كحبوب دوائية عبر الفم. وهي شبيهه في طريقة عملها بأدوية التربتان، ولكن تتميز عنها بعدم لجوئها إلى تضييق الأوعية الدموية من أجل تخفيف الألم، ما يجعلها ملائمة لبعض المرضى الذين لا تلائمهم أدوية تريبتان لهذا السبب في الأوعية الدموية. وتفيد في تخفيف ألم الصداع والغثيان والحساسية من الضوء والأصوات. ولكن ينصح بعد تناولها بعدم قيادة السيارة لثمان ساعات، لأنها قد تتسبب في الدوخة وضعف التركيز للبعض، على عكس أدوية التريبتان والجيبانتس.

> أدوية فئة جيبانتس Gepants. وهي فئة مختلفة من الأدوية عما سبق. وتعمل على تخفف الألم والأعراض الأخرى للصداع النصفي بعد مرور ساعتين من تناول الدواء عبر الفم، مثل الغثيان والحساسية للضوء والصوت.

ولتوضيح طريقة عملها: يتم من الأعصاب إطلاق مركبات كيميائية تسمى سي جي أر بي CGRP، في بداية عملية الصداع النصفي.

وتواجد هذه المركبات يتسبب في «إطالة مدة نوبة الصداع النصفي» واستمرار المعاناة منها. وهذه الفئة من الأدوية تثبط إطلاق هذه المركبات الكيميائية. وحتى لو تم إطلاقها، فإنها تلاحقها وتعيق عمل هذه المركبات الكيميائية وتمنع وقع تأثيرها على الأعصاب، وبالتالي تخفف من آلام نوبة المايغرين وتقلل من مدتها. كما أنها لا تعمل على تضييق الأوعية الدموية لتخفيف ألم الصداع، ما يجعلها أكثر أماناً للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في القلب، ويمكن استخدامها مع الأشخاص المصابين بأمراض القلب والأوعية الدموية.

> الأجسام المضادة أحادية النسيلة للبيبتيد المتعلق بجينات الكاليتونين CGRPmAbs. وهي نوع جديد ومتطور من علاجات نوبات المايغرين، وللوقاية الأولية من نوبات المايغرين. وتعطى عن طريق الحقن تحت الجلد، إما شهرياً أو كل بضعة أشهر. والأثر الجانبي الأكثر شيوعاً هو التحسس في موضع الحقن. ووجدت الأبحاث أن هذه الأدوية آمنة وفعالة في تقليل وتيرة وشدة نوبات الصداع النصفي. وإذا كان الشخص يعاني من أربع نوبات أو أكثر من نوبات الصداع النصفي شهرياً، ربما يجدر التفكير في استخدام العلاج الوقائي لتجنب النوبات.


- بخاخ أنف علاجي جديد

> استندت موافقة إدارة الدواء والغذاء الأميركية إلى عقار «دي إتش إي» DHE، بهيئة بخاخ في الأنف، على النتائج المشجعة لدراسة استخدامه من قبل مرضى الصداع النصفي. وهي دراسة STOP 301 في مرحلتها الثالثة، التي تم نشرها ضمن عدد سبتمبر (أيلول) الحالي من مجلة الصداع Headache، الصادرة عن الجمعية الأميركية للصداع AHS.

وتم إجراء دراسة STOP 301 في مرحلتها الثالثة (دراسة السلامة المحورية لمرضى تنتابهم نوبات الصداع النصفي مرتين في الشهر على أقل تقدير) لاختبار فاعلية وأمان هذا العقار الجديد في طريقة إعطائه للمريض. وأظهرت نتائجها جدوى علاجية عالية في تحمل الجسم لهذا العقار، وفي توفير راحة سريعة ومستمرة ومتسقة من أعراض الصداع النصفي. وذلك بإزالة الألم لدى 93 في المائة من المرضى لمدة 24 ساعة، ولدى 86 في المائة طوال اليومين التاليين لتلقي جرعة هذا العقار.

وعبر تقنية صيدلانية متطورة، يتم تلقي هذا العقار بجرعة 0.725 (صفر فاصلة سبعة اثنين خمسة) مليغرام، بهيئة رذاذ يتم رشه على مساحة التجويف العلوي لداخل الأنف، وهي منطقة غنية بالشعيرات الدموية. وأفاد الباحثون: «يستخدم عقار ثنائي هيدروارغوتامين (DHE) منذ فترة طويلة لعلاج الصداع النصفي، ولكن بالحقن عن طريق الوريد، وهو غير مناسب للإعطاء في المنزل. ولذا تم تطوير تقنية التوصيل الشمي الدقيقة Precision Olfactory Delivery Technology لتلقي هذا العلاج عبر الأنف. ما يجعله مناسبا للاستخدام خارج المستشفى».

والأهم من ذلك، أن الدواء، الذي سيتوفر في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، قدم فعالية ثابتة حتى عند تناوله في وقت متأخر، يصل إلى ساعتين من بدء نوبة الصداع النصفي. وهي فائدة لا تلاحظ غالباً مع بعض العلاجات عبر الفم، والتي تكون أكثر فاعلية عند تناولها في غضون ساعة واحدة من ظهور الصداع النصفي.

- محفزات متعددة لنوبات الصداع النصفي

رغم أن أسباب الصداع النصفي ليست مفهومة بالكامل، فإنه يبدو أن الجينات والعوامل البيئية تلعب دوراً فيه. كما أن اختلال توازن كيمائيات الدماغ، يلعب دوراً أساسياً آخر في ألم الصداع النصفي، بما في ذلك السيراتونين (الذي يساعد على تنظيم الإحساس بالألم في الجهاز العصبي)، وناقلات الإشارات العصبية (وخاصةً الببتيد المتعلق بجين الكالسيتونين CGRP).

وثمة عدد من محفزات ظهور نوبة الصداع النصفي، ومنها:

> لدى النساء، تقلبات هرمون الأستروجين، مثل قبل أو أثناء فترات الحيض، والحمل وانقطاع الطمث. وكذلك تناول الأدوية الهرمونية، كموانع الحمل الفموية والعلاج البديل بالهرمونات الأنثوية.

> كثرة التدخين والإفراط في تناول المشروبات المحتوية على الكافيين.

> ضغط التوتر النفسي في المنزل أو العمل.

> التعرض للأضواء الساطعة أو سطوع الشمس.

> التعرض لضجيج الأصوات العالية.

> أنواع من العطور أو روائح الدخان أو روائح بعض المواد الصناعية.

> اضطرابات النوم، بأنواعها.

> بذل المجهود البدني أو الإفراط في العملية الجنسية.

> اضطرابات الأكل كالجوع عند عدم تناول بعض الوجبات أو تناول أنواع من الأجبان القديمة والأطعمة المالحة.


- مبادئ عامة لرعاية حالة الصداع النصفي الحاد

توضح جمعية الصداع الأميركية قائلة: «تشمل المبادئ العامة لرعاية حالة الصداع النصفي الحاد ما يلي:

> عالج الصداع في أقرب وقت ممكن أثناء بدء النوبة، لتقليل شدة النوبة ومدتها بالإضافة إلى الأعراض المصاحبة.

> تكييف علاج النوبة بما يلائم كل مريض بشكل فردي، (لأن المحفزات والحالة الصحية العامة والأمراض المرافقة والعمر والجنس تختلف بين عموم مرضى الصداع النصفي). وكذلك بما يلائم حالة النوبة نفسها لدى نفس المريض (لأنها قد تختلف عن النوبات السابقة في الشدة والأعراض المرافقة والعوامل المحفزة).

> استخدام الجرعة والصيغة الصحيحة. طريقة الإعطاء مهمة بشكل خاص للمرضى الذين يعانون من الغثيان والقيء الشديد.

> بشكل عام، يجب أن يقتصر استخدام بعض أنواع العلاج الحاد على 2 إلى 3 أيام في الأسبوع كحد أقصى، لتجنب صداع الارتداد Rebound Headache.

> يحتاج الجميع إلى علاج حاد بالإضافة إلى تثقيف المريض. وفي كثير من الحالات، إلى التدخل غير الدوائي (السلوكيات اليومية).

> النظر في إضافة العلاج الدوائي الوقائي لمرضى مختارين.

> بالنسبة للمرضى الذين يتلقون علاجاً وقائياً، يجب أن تتوفر لديهم أيضاً أدوية علاجات النوبة الحادة.


السعودية الصحة

اختيارات المحرر

فيديو